منذر شيحاوي
  • منذر علي شيحاوي (سورية).
  • ولد عام 1949 في سلمية - محافظة حماة.
  • أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية في سلمية, ثم حصل على شهادة التعليم الإعدادي من معهد إعداد المدرسين بدمشق - مادة التربية الفنية.
  • يعمل مدرساً لمادة الرسم منذ عام 1972.
  • مارس كتابة الشعر منذ المرحلة الإعدادية, وبدأ نشر قصائده في المرحلة الثانوية, في الصحف والمجلات المحلية.
  • دواوينه الشعرية: طَفَريّات 1990 - آخ 1998.
  • يمارس الخط العربي والتصوير المائي والزيتي.
  • نال الجائزة الأولى في الشعر العمودي 1993 بمهرجان سلمية الشعري.
  • ممن كتبوا عن مجموعته الشعرية: محمد مصطفى علوش - نصر علي سعيد - محمد أحمد خبازي - حاتم خربيط.
  • عنوانه: سلمية - شارع ابن سينا - بيت منذر شيحاوي.


ظعائن الرماد

أَحادي الكأس أيّ هويً تنادي _________________________

بليلٍ ليس فيه سواك حادِ _________________________

وحيداً من شواطي الكأس تُلقي _________________________

بأشرعة الرحيل بغير هاد _________________________

تفتِّش في الجهات ولست تدري _________________________

عن امرأةٍ تفتش أمْ بلاد _________________________

فكم حطَّمتَ من كأسٍ بكأس _________________________

وأسرجْتَ الخواطر من رقاد _________________________

وفي عينيك رجْعُ صديً لقلبٍ _________________________

تبعثَرَ نبضه في كل واد _________________________

تفر من السواد إلى بياضٍ _________________________

فتلقَى مالقيت من السواد _________________________

أحادي الكأسِ ليلُكَ ألف ليلٍ _________________________

يداري شهريارَ بشهرزاد _________________________

تَقَاذَفُكَ البحار إلى بحارٍ _________________________

عذارَى ما خطَرْن لسندباد _________________________

وزادُك في رحيلك أيُّ زادٍ _________________________

جناحَا شاعرٍ ورؤى فؤاد _________________________

فما جفَّتْ جراحك من دماء _________________________

وقد جف اليراع من المداد _________________________

بريدُ الريح ماوافَى بغيمٍ _________________________

يبلُّ الريقَ في أحشاء صاد _________________________

أحادي الكأس في زمن كفيفٍ _________________________

ضلال المرء عنوان الرشاد _________________________

لمن تشكو هواك ولا نديم _________________________

سوى كأسٍ وحزن مستعاد _________________________

ضمادك يستحيل فأنت نزفٌ _________________________

عصيٌّ.. لا يلين إلى ضماد _________________________

جراحك مالها وطن سواها _________________________

وحزنك رائح فيها وغاد _________________________

سترحل والظعائن من جمارٍ _________________________

وترجع والظعائن من رماد _________________________

الرسم بالنَّار

قلبي الذي قد ذابَ معظمُهُ _________________________

من أجلِ حبٍّ لستُ أفهمُهُ _________________________

مهما أعلِّمهُ ففي غده _________________________

يَنسَى سريعاً, ما أعلِّمه _________________________

كم غزوةٍ في الحبّ أعلنها _________________________

ما زالَ في ساحاتِها دَمُه _________________________

ليلٌ من الأحزانِ كم نثرتْ _________________________

فرحاً على السارينَ أنجمُه _________________________

لا تسأليهِ البوحَ عن دمِهِ _________________________

لاشيء عبرَ الحبِّ يكتمُه _________________________

في كلِّ نبضٍ منه نازفةٌ _________________________

باحَتْ بما لم يزوِهِ فمُه _________________________

قلبي يَغصُّ أسيً وأضرحةً _________________________

كلٌّ له في النبضِ مأتمُه _________________________

لم يعترفْ بهزيمةٍ أبداً _________________________

إنَّ الجراحَ الحُمرَ تلهمُه _________________________

تلك الحرائقُ كيف يرسمها _________________________

وهي التي بالنارِ ترسمُه?! _________________________

ذئبيَّة العينين

ذئبية العينينِ هلْ أهدابُ _________________________

زُرِعَتْ على الجفنين أم أنيابُ _________________________

كم قاتلٍ خلف التكحُّلِ يختبي _________________________

وبراحتيهِ القوسُ والنشَّاب _________________________

ذئبية العينينِ في ساحِ الهوى _________________________

تسَّاقط القتلى وهمْ أحباب _________________________

يا ربَّةَ الحسنِ الشقيِّ تلطَّفي _________________________

ما هكذا تتصرفُ الأرباب _________________________

في كلِّ عينٍ من سهامكُ طعنةٌ _________________________

وبكلِّ قلب من هواك حراب _________________________

عيناك تختصران ألفَ حضارةٍ _________________________

فهما خلاصةُ ما جنَتْ أحقاب _________________________

في رفَّةِ الأهدابِ رقصةُ ساحرٍ _________________________

بها من عِذابٍ لا تُعدُّ عذاب _________________________

هيا اعزفي برموش عينيكِ اسكبي _________________________

لحناً يُجَنُّ لوقْعِهِ زرياب _________________________

من لم يَذُقْ بهما شهادة عاشقٍ _________________________

هو في ضمير الكائنات سرابُ _________________________

من قصيدة: شظايا الكبرياء

يا مبدعاً لغة الحوار بنزْفِ جرحك لا بكائكْ __________________________________________________

رتِّلْ على الأسماع آيات البطولة من فدائك __________________________________________________

تَعِبَ الدجى الوحشيّ منك وأنت تشرق في ضيائك __________________________________________________

أورقتَ في الزمن اليباس ونبضُ قلبك فيض مائك __________________________________________________

يا طائراً تهفو النجوم بأن تكون له أيائك __________________________________________________

نحن انهزامٌ يرفع الأيدي على ساح انتمائك __________________________________________________

ماتت حروف هجائنا فاقرأ علينا من هجائك __________________________________________________

ياسيد الأطفال علِّمْنا قراءة ألْفِ بائك __________________________________________________

أنت الإمام العبقريُّ ونحن ظلٌّ من ورائك __________________________________________________



منذر شيحاوي       
منذر علي شيحاوي منذر شيحاوي سورية 1949 َفَريّات 1990 , آخ 1998. ذكر ظعائن الرماد , الرسم بالنَّار , ذئبيَّة العينين , من قصيدة: شظايا الكبرياء ,