محمد هاشم رشيد
  • محمد هاشم رشيد (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1349 هـ/ 1931 م في المدينة المنورة.
  • درس في القسم العالي بمدرسة العلوم الشرعية, كما حصل على دبلوم من كلية الصحافة المصرية بالانتساب.
  • عمل بإدارة التعليم, وإدارة المطبوعات, ومحرراً بإدارة الأخبار بالرياض, ثم رجع إلى إدارة التعليم فعمل مشرفاً ثقافيّاً, ومديراً للشؤون العامة, ومراقباً للمطبوعات, فمديراً.
  • عمل مراسلاً لجريدة المدينة بعد انتقالها إلى جدة, ومديراً لمكتب جريدة البلاد بالمدينة المنورة.
  • عضو مؤسس للنادي الأدبي, ورئيسه حالياً.
  • اشترك في العديد من المؤتمرات والندوات المحلية, والعربية.
  • دواوينه الشعرية: وراء السراب 1373هـ - على دروب الشمس 1397 هـ ـ في ظلال السماء 1398 هـ ـ على ضفاف العقيق 1399 هـ ـ الجناحان الخافقان 1400 هـ ـ بقايا عبير ورماد 1404 هـ ـ الأعمال الشعرية الكاملة 1411 هـ ـ على أطلال إرم (ملحمة شعرية) 1400 هـ.
  • حصل على ميدالية فضية من مؤتمر الأدب السعودي 1394 هـ, وعلى الوسام الثقافي التونسي 1973, وميدالية المتنبي للشعر من العراق 1399 هـ, والميدالية الذهبية من المؤتمر العالمي لتاريخ الملك عبدالعزيز 1406 هـ.
  • ممن كتبوا عنه: رزق محمد سيد 1993 م, ووسام عبدالباقي 1406 هـ, وعدد من الباحثين في رسائلهم للتخرج.
  • عنوانه: نادي المدينة المنورة الأدبي ـ الرئاسة العامة لرعاية الشباب ـ المملكة العربية السعودية.


ثــــــــروة الغــــــــــد!!

يا شذا الحبِّ, والحنانِ النضيِر _________________________

أنتَ نجوى الهوى, بكلِّ ضميِر _________________________

أنت إشراقة الصباح, على الزهـ _________________________

ـر وقطر الندى, ونفح العبير _________________________

في مغانيك تستفيق الرؤى البيـ _________________________

ـض, نشاوى على المهاد الوثير _________________________

وتغنّي مع انبثاق الأماني _________________________

بين صدرٍ حانٍ, وطرف قرير _________________________

لترفّ الحياة, نبض افترار _________________________

وصدى فرحة, ودفقة نور _________________________

وزنوداً فتيِّة ترفع الصر _________________________

ح, وتمحو حَوالِكَ الديجور _________________________

وجناحاً يرف, إثر جناح _________________________

بين آفاق عالم مسحور _________________________

يا شذى الحب, والمودة, والرحـ _________________________

ـمة يا منبع العطاء الغزير _________________________

يا ربيع الحياة, في المهمه القفـ _________________________

ـر ونُعمى ظلالها في الهجير _________________________

بك قام الوجود, وازدهر الكو _________________________

ن, سخيّ الرؤى, نديَّ الشعور _________________________

وتجلت لنا الطفولة, أحلى _________________________

بسمة, ضرجت شفاه الزهور _________________________

وتلاشت, روائع النغم السا _________________________

حـر في لفظة, بثغر الصغير _________________________

فعليها, رغم التعثر, والضعـ _________________________

ـف, سمات الخلود عبر العصور _________________________

إن فيها انطلاقةَ الكائن الحـيّْـ _________________________

ـيِ, ومَجْلى كفاحه المستنير _________________________

ورصيد الغد المؤمل, ينمو _________________________

في يد بَرَّة, وقلب كبير _________________________

يا شذى الحب, ما الحياة بغير الـ _________________________

حـب- إلا تقلب في السعير _________________________

وضياع, وشِقوة, وانحدارٌ _________________________

في مهاوي الردى, وصمت القبور _________________________

فلتكن مرفأ السعادة, والأمـ _________________________

ـن لطرف باك, وقلب كسير _________________________

إنما الطفل ثروة الأمة الكبـ _________________________

ـرى ورمز الغد الحبيب الأثير _________________________

فهو أغلى كنوزها, كل كنز _________________________

إن تناسته, حفنة من قشور _________________________

يا شذى الحب والطفولة عانق _________________________

بالرضا والحنان, كلَّ الصدور _________________________

وترقرق على الجفون ضياء _________________________

مُخمليّاً, وبسمة في الثغور _________________________

بورك الكنز إن رعته يد الصـقـ _________________________

ـل وراضته لمسة من خبير _________________________

وهنيئاً بثروة تفعم العمـ _________________________

ـرَ وتـهمي سحابةً من عطور _________________________

من قصيدة: النشــــــوة الخـــالـــــــدة

ما زلتُ من ذاك المساء كما رأت _________________________

عيناكِ.. أسبح في خِضَمِّ غرامي _________________________

الليل يملأ بالصبابة أضلعي _________________________

والفجر بالأشواق يترع جامي _________________________

والكون أين سَرَتْ خطاي.. مباهج _________________________

نشوَى.. تهيم بظلها أحلامي _________________________

ومفاتنٌ أغفو على أصدائها _________________________

وأذيب في لألائها.. أنغامي _________________________

ما زلت من ذاك المساء.. مهوّماً _________________________

كالطير.. أقبِس من سناك نشيدي _________________________

الليل فَجْر من هواك مشعشع _________________________

والفجر لحن ساحر الترديد _________________________

والنجم في عينيَّ.. (نوتة) عازف _________________________

والأفق عرس مشرق التغريد _________________________

ومواكب السحب الطليقة (جوقة) _________________________

عبر الفضاء.. ترفّ فوق ورود _________________________

ما زلت من ذاك المساء.. وفي دمي _________________________

وهج الحنين إلى سنى عينيكِ _________________________

والناي ها هو.. لا تزال لحونه _________________________

تنداح بالأشواق.. بين يديك _________________________

وعلى فمي لحن يردده الدجى _________________________

وينام مرتعشاً على جفنيك _________________________

ويفتّح الفجر المشوق.. جفونه _________________________

ليضم في مرح الهوى عِطفيك _________________________

ما زلت من ذاك المساء متيماً _________________________

أسري بقلب ظامئ الأشواقِ _________________________

الفجر يملأ بالضياء جوانحي _________________________

ويعانق الأحلام بالأشواق _________________________

والنبع ظامٍ.. كلما ناغيته _________________________

أذكى لهيب الشوق في أعماقي _________________________

وتطلعت عيناي.. تحتضن الرؤى _________________________

وتهيم.. خلف غيابة الآفاق _________________________



محمد هاشم رشيد       
محمد هاشم رشيد محمد هاشم رشيد المملكة العربية السعودية 1931 راء السراب 1373هـ , على دروب الشمس 1397 هـ , في ظلال السماء 1398 هـ , على ضفاف العقيق 1399 هـ , الجناحان الخافقان 1400 هـ , بقايا عبير ورماد 1404 هـ , الأعمال الشعرية الكاملة 1411 هـ , على أطلال إرم (ملحمة شعرية) 1400 هـ. ذكر ثروة الغد!! , من قصيدة: النشوة الخالدة ,