محمد علي عجلان
  • الشيخ محمد علي عجلان (اليمن).
  • ولد عام 1366هـ/ 1947م في مدينة الزيدية.
  • تربى في أسرته العريقة, واشتغل بطلب العلم على طريقة الحلقات والأربطة في بلده, وفي مكة المكرمة.
  • عمل في بلده خطيباً لجامع الزهراء, ومديراً لمدرستها, ومربياً لأبنائها, كما شارك في تأسيس المعاهد العلمية اليمنية, وتأليف مناهجها, وتولى مسؤولية الإدارة العامة لمعاهد لواء الحديدة.
  • كان عضوًا باللجنة الدائمة في فترتها الأولى والثانية, وبمجلس الشورى قبل قيام الوحدة اليمنية, وبمجلس النواب بعد قيام الوحدة, ثم عين عضواً في المجلس الاستشاري برئاسة الدولة في الجمهورية اليمنية وعضوا في لجنة المناهج.
  • له نشاطات متعددة إلى جانب عمله الرسمي, فهو رئيس جمعية علماء الحديدة, وجمعية أبي موسى الأشعري الخيرية بالحديدة.
  • له عدة بحوث ومحاضرات.
  • دواوينه الشعرية: حداء المسيرة 1990.
  • عنوانه: اللجنة الدستورية - مجلس الشورى - صنعاء - اليمن.


من قصيدة: بين الواقع والأمل

طال ليل الضنا وغارت نجومُهْ _________________________

وادلهمَّتْ أحلاكه وغيومُهْ _________________________

وبدا مطبقًا على كل أرضٍ _________________________

وسماء وملَّ منه نديمه _________________________

واختفى خلفه تألق آما _________________________

لٍ عراض فهل محاها حميمه _________________________

أيّ ليلٍ منه الحياة تعاني _________________________

أنهكَتْها أرزاؤه وهمومه _________________________

وتداعت تغتال كل جمالٍ _________________________

وضياء حرابه وسهومه _________________________

وهْو يختال كالحًا مكفهرّا _________________________

يتوالى من كل صوب هجومه _________________________

ويحه كيف عاد يحمل فينا _________________________

جاهلياتِ الأمس, تبَّ قدومه _________________________

حملتْ فتنةً وألقت وبالاً _________________________

في البرايا أشباحه ورسومه _________________________

ويحه كيف عاد بعد غيابٍ _________________________

يتحدى, وأين ولّى خصومه? _________________________

أَوَ ما أزهقَتْه مشكاة نورٍ _________________________

للرسالاتِ ذاب فيها أديمه? _________________________

وبَنَتْ بالهدى جحافل زحف _________________________

سطَعَ الحق مذ بدا تنظيمه _________________________

أين يا أمة الحنيفة ماضٍ _________________________

ظهرتْ في ذرى المعالي ختومه _________________________

لهْف نفسي عليك يا خير ماضٍ _________________________

أسعد الأرض خيره ونعيمه _________________________

أي عيشٍ وحاضرٍ فيه نحيا _________________________

كل شعب قد أثخنَتْه كلومه _________________________

وأعاديه زحْفها يتداعى _________________________

وكأنَّ الذي غزاه حميمه _________________________

وغثائيةٍ على السطح تطفو _________________________

أَوَهلْ يرهب الغثاء غريمه ? _________________________

أمةٌ مزَّق العدو ثراها _________________________

واستُبيح الحمى وفُضَّتْ تخومه _________________________

من قصيدة: جيل الفداء

ركب الهول مذ حداه ولوعُهْ _________________________

وجَفَاه اصطباره وهجوعُهْ _________________________

والحماس الذي تفجَّر بركا _________________________

نا, فكادت ترفضّ منه ضلوعه _________________________

ومضى يمخر العُباب شجاعاً _________________________

ينشد الموتَ حيث جنَّ هزيعه _________________________

خطبتْ ودَّه الحياة وليدًا _________________________

والشباب النضير فيها ربيعه _________________________

فحبَاها معالماً ورفاةً _________________________

وأضاءت لنا الطريق شموعه _________________________

هو لا يعرف الحياة ولم يدْ _________________________

رِ سوى هجمة المآسي تَرُوعه _________________________

ما رأت عينُهُ بصيصَ رجاء _________________________

غير نفسٍ على الفداء تطيعه _________________________

فعلَى رحلة الفداء طواها _________________________

بطلاً يتقن الفداء صنيعه _________________________

أي جيل هذا وأي شباب _________________________

روَّعتْ عصبة الضلال جموعه _________________________

فاجأتْنا به حماس حماساً _________________________

يتلظى على اليهود طلوعه _________________________

بعدما احلولَكَ الظلام وظنوا _________________________

أنَّ من يحمل الإباء يبيعه _________________________

هذه دارنا, وهذا حِمانا _________________________

قُدِّسَتْ أرضه وطاب نجيعه _________________________

أول القبلتين, مهد الرسالا _________________________

ت, ولليُمْن في ثراها بديعه _________________________

بارك الله أرضها وسماها _________________________

وحَمَى قدسها الشريف سميعه _________________________

فهْي مسرَى محمدٍ كان منها _________________________

وإليها عروجُهُ ورجوعه _________________________

لم يكد يكمل الجزيرة فتْحًا _________________________

وإذا الشام تستغيث ربوعه _________________________

كان من مؤتةٍ وبعْثِ بن زيدٍ _________________________

مبتدا الفتح من تبوكٍ شروعه _________________________

شهِدَتْ إيلياءُ أسعدَ يومٍ _________________________

موكب الفتح قد علاها نقيعه _________________________

أين مَن دكَّ بالفيالق كسرى _________________________

فهوى قيصرٌ, وخرَّتْ جذوعه _________________________

ها هو الفاتحُ العظيم وهذا _________________________

عُمَرُ الحق, والفتوح نزوعه _________________________

فانظروا إنه يقود بعيراً _________________________

خَلَقَ الثوب, بادياتٌ رقوعه _________________________

لو أصَخْنا بساحها لسمعنا _________________________

لبلالٍ صوت الأذان يذيعه _________________________

أصبح القدس للحنيفة داراً _________________________

وببشرَى الخليل نادَى يسوعه _________________________

ثم دار الزمان بعد قرونٍ _________________________

وغزاها من الصليب قطيعه _________________________

فجلاهم صلاحُ بعد جهادٍ _________________________

وفداء وطهَّرتْها جموعه _________________________

وإذا باليهود تلعب دوراً _________________________

ليت شعري, هل غاب عنا وقوعه _________________________

كان عبدالحميد بالقدس برّاً _________________________

وأميناً لا يستباح منيعه _________________________

أثخنَتْه المؤامرات وجاءت _________________________

بالحثالات فاستحال ركوعه _________________________



محمد علي عجلان       
الشيخ محمد علي عجلان محمد علي عجلان اليمن 1947 داء المسيرة 1990. ذكر من قصيدة: بين الواقع والأمل , من قصيدة: جيل الفداء ,