محمد حسين آل ياسين
  • الدكتور محمد حسين آل ياسين (العراق).
  • ولد عام 1948 في مدينة بغداد.
  • نال بكالوريوس الآداب 1969, وماجستير فقه اللغة بتقدير ممتاز 1973, ودكتوراه فقه اللغة بتقدير ممتاز 1978.
  • تدرج في وظائف هيئة التدريس بقسم اللغة العربية بجامعة بغداد منذ 1973 حتى وصل إلى الأستاذية.
  • شارك في العديد من المؤتمرات واللقاءات والمهرجانات الأدبية والشعرية على المستوى المحلي والعربي والدولي.
  • نشر الكثير من شعره وأبحاثه اللغوية والأدبية في عشرات الصحف والمجلات العراقية والعربية.
  • دواوينه الشعرية: نبضات قلب 1966 - الأمل الظمآن 1968 - قنديل في العاصفة 1975 - مملكة الحرف 1979 - الصبا والجمال 1980 - سفر النخيل 1980 - الأعمال الشعرية الكاملة 1980 - أناشيد أرض السواد 1981 - ألواح الكليم 1982 - ديوان آل ياسين 1984 - صوت العراق 1988 - المزامير 1991 - الصحف الأولى 1995 - أساطير الأولين 1999.
  • مؤلفاته منها : مقدمة في الأصول اللغوية المشتركة بين العربية والعبرية - الأضداد في اللغة- العربية وبعض ظواهرها القديمة - الدراسات اللغوية عند العرب.
  • حصل على جوائز شعرية, من جامعة بغداد, وجمعية المؤلفين والكتاب, والمجمع العلمي, واتحاد الأدباء وغيرها.
  • ممن كتبوا عنه: داود سلوم, وأحمد الربيعي, وعناد غزوان, وعبدالعزيز المقالح, وأنور الجندي, وثامر عطا إبراهيم.
  • عنوانـه : دار 67, زقاق 8, محلة 645, حـي العدل - بغداد.


الحُــمّـــــــــــى

لي دون جمرك يا حمّاي ساعرةً _________________________

ناران من وجديَ الضاري ومن قَلقي _________________________

هل عز مبترد التوحيد مغتسلاً _________________________

حتى أعمَّد بالثالوث من حُرَقي _________________________

حللْتِ ضيفاً فما ضاقت به مقل _________________________

فليس ذلك من طبعي ولا خلقي _________________________

لكن بليت بخلف منك عذبني _________________________

فلست أدري بصبح جئت أم غسق _________________________

إني لأكرمها لكن نازلتي _________________________

لم يُغْرِها من ندى عيني سوى الأرق _________________________

أنتِ اللعوب التي لو شاقها نزق _________________________

سقيتها بكؤوس الشوق من نزقي _________________________

وترقبين أصيل الشمس حائلة _________________________

لوناً لتلقيه في خدي وفي حدقي _________________________

هانت على الناس قبل اليوم موهبتي _________________________

أأنت والناس يا حمى على ألقي _________________________

لم يُبْقِ لي الدهر في عمري سوى رمق _________________________

ولم أزل رغم دهري صامد الرمق _________________________

بعد الثلاثين سبعاً عشت أُسْمنُها _________________________

من الهموم وأسقيها من الرهق _________________________

فهل ترى تهنأ الأشجار شاتية _________________________

بما تناثر فوق الأرض من ورق _________________________

وهل إذا خان مضمار بفارسه _________________________

يحلو السرى ولياليه لمنطلق _________________________

ركبت حُلْمي ولم أعثر به فإذا _________________________

بالحلم يهزأ من تيهي ومن طرقي _________________________

فيا صويحبتي زيدي العروق لظى _________________________

وعَتِّمي بسواد المشتكي شفقي _________________________

حسبي يد لم تفارق رغم رعشتها _________________________

يراعتي وفم أرويه من عرقي _________________________

ودون حكمك من خيلي العتاق هنا _________________________

قصيدة فعلى القرطاس مستبقي _________________________

وناشر من دثاري كل أشرعتي _________________________

حتى أرى بين جفني والرؤى أفقي _________________________

من قصيدة: قبلـــة علـــى جبـــــين عـــــدن

حسبي أتيتك محمولا على كلمي _________________________

وفوق ظهريَ من دون المتاع فمي _________________________

أطوف حولك قديساً بلا حرم _________________________

كما يطوف حجيج الله بالحرم _________________________

حتى كأن طريقي يقتفي أثرا _________________________

ما زال يعبق مني فيه عطرُ دمي _________________________

إن كان ما بيننا يا حلوتي نسب _________________________

فبي من الوجد ما يربو على الرحم _________________________

أقول لليل لِمْ خاتلتني شفقاً _________________________

لم تصح من سكرة اللقيا ولم أنم _________________________

إني حلمت وبعض الحلم مضيعة _________________________

لكن عزائيَ أني فزت بالحلم _________________________

حملت شوقك آها لا انقطاع لها _________________________

وإن بدا لك مني ثغر مبتسم _________________________

من أشتكي ولمن أشكو وأنت هما _________________________

ومحنتي فيك أني قاتلي حَكَمي _________________________

الميم والنون في (مَنْ) علَّما شفتي _________________________

أني إلى عدني أسريتُ لا عدمي _________________________

بكيت عمريَ قبل الحب من ندم _________________________

والآن أبكي مع اللقيا على ندمي _________________________

ظلت لحون قصيدي ترتجي نغما _________________________

مبرأ الوقع حتى كنت لي نغمي _________________________

فإن خشيت على عهد الشباب مضى _________________________

فبعد عينيك لا أخشى على هرمي _________________________

فُديتِ يا شفة الدهر التي اختزلت _________________________

بهمسة أحرقت أذني من الضَّرم _________________________

هناء عينيَّ أن تبقَيْ طريقهما _________________________

إلى الحياة وإلا فالوجود عمي _________________________

وأنت تدرين بعض اللوم من وَلَهٍ _________________________

فلو صحا العاشق الولهان لم ينم _________________________

وليس عنديَ إلاّ صارم ذرب _________________________

في الصدر أحمله أسميته قلمي _________________________

أطعمتني الود مطويا على شمم _________________________

حتى أتيتك ودّا رائع الشمم _________________________

لو أبطأت قدمايَ اليوم عن عدن _________________________

تبرأت قدم في الدرب من قدم _________________________

من قصيدة: مرافـــئ التيـــه...

غريباً أضيع بليل المدينة والريح تمطرني أنجما من ظلامْ

أمد يدي أتلمس فيها بريقاً كأني به لؤلؤة

وما هي إلا نيازكُ أهوت على جبهتي مطفأة

وأسمع من خلل العصف يذكرني بنشيج الشياطين أو قهقهات

السعالي

فأعدو وكفِّي على مقلتيَّ من الخوف في طرقات الزحام

زحام الهياكل والجن والصور المرعبات

وكف تلوّح في المستحيل إلى الشمس في واحة الألق المتواري وراء

الزمن

وجسمي يبرعم ألفَ ذراع يطول إلى الأفق عند حدود الوطن

يناشد عبر سبات المدينة ما تتصدق فيه المجاهيل من موحشات

القدر



محمد حسين آل ياسين       
الدكتور محمد حسين آل ياسين محمد حسين آل ياسين العراق 1948 بضات قلب 1966 , الأمل الظمآن 1968 , قنديل في العاصفة 1975 , مملكة الحرف 1979 , الصبا والجمال 1980 , سفر النخيل 1980 , الأعمال الشعرية الكاملة 1980 , أناشيد أرض السواد 1981 , ألواح الكليم 1982 , ديوان آل ياسين 1984 , صوت العراق 1988 , المزامير 1991 , الصحف الأولى 1995 , أساطير الأولين 1999. ذكر الحُمّى , من قصيدة: قبلة على جبين عدن , من قصيدة: مرافئ التيه... ,