عبده بدوي
  • الدكتور عبده محمد بدوي (مصر). ولد عام 1927 بمحافظة البحيرة بمصر. حصل على ليسانس دار العلوم 1953 ودبلوم معهد التربية 1954 والماجستير 1961 والدكتوراه بمرتبة الشرف 1969.
  • عمل في وزارتي التربية, والإرشاد والثقافة ثم في جامعات السودان والقاهرة والكويت والإمارات.
  • عمل مديراً ورئيساً للتحرير لعدد من المجلات الأدبية.
  • عضو في اتحاد الأدباء, ورابطة الأدب الحديث, ولجنتي الشعر والنثر بالمجلس الأعلى للفنون والآداب.
  • له عشرات الدراسات في المجلات العربية المتخصصة ..
  • دواوينه الشعرية: شعبي المنتصر 1958 - باقة نور1960 - لا مكان للقمر 1966 - كلمات غضبى 1966 - أوبرا الأرض العالية 1966 - محمد (قصيد سيمفوني) 1969 - السيف والوردة 1975 - الجرح الأخير 1986 - ثم يخضر الشجر 1986 - الحب والموت (طبعة ثانية) 1992 - دقات فوق الليل (طبعة ثانية) 1992.
  • مؤلفاته: منها: الشعر في السودان - الشعراء السود وخصائصهم الشعرية - في الشعر والشعراء - أبو تمام - دراسات في النص الشعري العباسي - دراسات في الشعر الحديث - شخصيات إفريقية .
  • حصل على العديد من الجوائز والأوسمة.
  • ممن كتبوا عنه: مصطفى السحرتي, وسعد دعبيس, وحلمي القاعود وأحمد كمال زكي, ويوسف نوفل.
  • عنوانه: 13 شارع دمشق - روكسي - مصر الجديدة .


تحقيق شعري مع ابن زيدون

(1) __________________________________________________

في ذلك البلد المطرَّز بالوسامةِ جانباهْ __________________________________________________

والمنتمي للشمس والإبداع والعرب الشُّداه __________________________________________________

يحلو حديثُ الشِّعر بين ربوعه وبمنتداه __________________________________________________

لا يُسْعدُ العربيَّ مثلُ الشعر يَخْطر في عُلاه __________________________________________________

في شَرْقنا يمشي دبيبُ الوزنِ من قبل الحياه __________________________________________________

أعطى لنا الأقمارَ, والأشعار.. والعرب الشُّداه __________________________________________________

كانوا - ويمشي موكب للشمس لا يخفى سناه - __________________________________________________

إن حاربوا قالوا أراجيز الفتوة منتقاه __________________________________________________

أو سالموا شَدَت السفوح على أناشيد الرّعاه __________________________________________________

غنّوا غناءً باسماً للبرق يسْطع في الجباه __________________________________________________

ولدمعتين وراء أهداب تغرد للصلاه __________________________________________________

ولليلة طالت كما مدت ضفيرتها فتاه!! __________________________________________________

ولرحلة (الإيلاف) تزجيها قريش في الفلاه __________________________________________________

لمَاّ تزل في كل ركن لَمْستَاه!! وقبلتاه!! __________________________________________________

.. في كل أرض صوتهم ينداح. يوغل في سراه __________________________________________________

حملته كفَّا (عُقْبةٍ) وحصانه فوق المياه __________________________________________________

ومقاله: يا رب! لولا البحرُ سرت إلى اتجاه! __________________________________________________

ومشى بعزمةِ (طارق) فَرحاً وتاريخاً وجاه __________________________________________________

هي خطوةٌ.. وإذا المآذن في البلاد وفي الدعاه __________________________________________________

وإذا السماحةُ والفطانةُ والحضارةُ والهُداه __________________________________________________

من بعد هذا اليوم (ليس بغالبٍ إلا الإله!) __________________________________________________

في ذلك البلد الذي يشدو كحلم العاشقينْ __________________________________________________

ويشع مثل الكوكب الدريِّ في الليل الحزين __________________________________________________

.. يحلو حديث عن فتى مازال يُبْعَثُ في السنين __________________________________________________

فهو الذي سكب العذوبة في شفاه الملهمين __________________________________________________

وهو الذي شدَّ النجوم على جباه المتعبين __________________________________________________

وهو الذي جذب الضفائر قبل كل المعجبين __________________________________________________

وهو الذي - ويجيء صوت واثق غَرِدٌ مبين - __________________________________________________

أنا ذلك القلب الذي قد عاش موصول الأنين __________________________________________________

مازلت أحلم بالمعالي والوسامة والفتون __________________________________________________

وأقول شعراً مترفاً ينساب من جرح دفين! __________________________________________________

كل الحروف اخضوضرت لما مددتُ لها اليمين __________________________________________________

كل العيون رُسِمتُ في أشواقها .. كل العيون __________________________________________________

كل الشفاه خطرْتُ فيما ترتجيه ولا تبين __________________________________________________

كل البيوت قد اتكأْتُ بسورها كالياسمين __________________________________________________

ياللجمال (القرطبي) يثير! يدفئ! يستكين! __________________________________________________

.. إن سرْتَ في (مدريد) يوما ثم قد ضج السكون __________________________________________________

ورأيت وجهاً أسمر الإيقاع, شرقي اللحون __________________________________________________

والشعر فيه زهرة حمراء ترسم في الجبين __________________________________________________

فالزهرة الحمراء قلبي!! ما تبقى من مجون!! __________________________________________________

لا تحسبن العطر في أوراقها العطر الهجين __________________________________________________

هو عطرنا العربي يصرخ في وجود الآخرين!! __________________________________________________

.. وأقول للشيخ الذي لاحت بجبهته الغضون __________________________________________________

أبدعت فيما قدمت كفاك من در ثمين __________________________________________________

لكن لَيْلَكَة الجمال القرطبي تركْتَها خلف الظنون __________________________________________________

أطلِقْ أناقتها, وضحكتها, وثرثرة الجفون __________________________________________________

والعين ترنو خلف (مروحة) تخاصم أو تلين __________________________________________________

والقرط في مهوى عميق كاد يدفع للجنون __________________________________________________

أترى تغار على الأميرة? ذلك الكنز الثمين? __________________________________________________

(ولادة) بنت الخليفة والجدود الشامخين __________________________________________________

ولادة - ويجيء صوت ناعم حلو الرنين __________________________________________________

(1)

(ترقب إذا جن الظلام زيارتي _________________________

فإني رأيت الليل أكتم للسرِّ _________________________

وبي منك ما لو كان بالشمس لم تلح _________________________

وبالبدر لم يطلع وبالنجم لم يسر _________________________

(2)

أنا والله أصلح للمعالي _________________________

وأمشي مشيتي وأتيه تيها _________________________

أمكن عاشقي من لثم ثغري _________________________

وأعطي قبلتي من يشتهيها) _________________________

فإذا انتشى من صوتها الشادي ومن شعر رصينْ __________________________________________________

ساءلته عن قصة القلب المدلل والطعين? __________________________________________________

فيقول: كانت جنة وهبطتُ منها للمنون! __________________________________________________

وأقول: من بدأ الخيانة? من أثار الشامتين? __________________________________________________

فيقول: كانت شمعة في كوَّتي وأنا سجين! __________________________________________________

وأقول: من أغرى بروض الحب حقد الحاقدين __________________________________________________

فيقول: كانت في بحار الحزن مجدافا أمين! __________________________________________________

وأقول: ما أحلى الذي غنيت من صوت حنون? __________________________________________________

فيقول (قد أضحى التنائي!) فهْي مصباح القرون __________________________________________________

وهي التي تبقى مع (الحمراء) في الزمن الضنين!! __________________________________________________

وأراه يرعش دمعة كفراشة بين الغصون __________________________________________________

وأراه محموم العواطف لا يقرّ من الحنين __________________________________________________

يشكو: يحط الكف فوق الصدر حينا بعد حين! __________________________________________________

يبكي فتلمع في الدجى المنسي (أندلس الفنون) __________________________________________________

في ذلك البلد الذي ملأ المسامع بالبطولهْ __________________________________________________

وأطل من فوق المحيط على (مغانينا القتيله) __________________________________________________

عشنا قروناً حلوة ما بين أيام قليله __________________________________________________

جئنا نغني (لابن زيدون) ويُسمِعنا هديله __________________________________________________

يا جدنا جئنا إليك بكل أفراح الطفوله __________________________________________________

في بلدة ماجت خطوطا وانحناءات ظليله __________________________________________________

هي بيت شعرٍ ودّ من يُزجي القصائد أن يقوله! __________________________________________________

هي حلم أجيال يودّ المجد يوما أن يطيله! __________________________________________________

هي للمحارة درة! ولكل عصفور خميله. __________________________________________________

آناً تضيء كغادة تُلقي على ظهر جديله __________________________________________________

وبمرَّة تبدو بروعتها المنغَّمة الجليله __________________________________________________

وبكفّها من أرض أندلس (مفاتيح القبيله) __________________________________________________

.. فإذا قدمنا طائرين فللفراق خطًى ثقيله __________________________________________________

لكن نعود بوردة بيضاء من يدك الجميله __________________________________________________



عبده بدوي       
الدكتور عبده محمد بدوي عبده بدوي مصر 1927 عبي المنتصر 1958 , باقة نور1960 , لا مكان للقمر 1966 , كلمات غضبى 1966 , أوبرا الأرض العالية 1966 , محمد (قصيد سيمفوني) 1969 , السيف والوردة 1975 , الجرح الأخير 1986 , ثم يخضر الشجر 1986 , الحب والموت (طبعة ثانية) 1992 , دقات فوق الليل (طبعة ثانية) 1992. ذكر تحقيق شعري مع ابن زيدون , , , , , ,