عبدالله بن سليم الرشيد
  • الدكتور عبدالله بن سليم بن أحمد الرشيد الشمّري (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1385هـ/1965م في بلدة الغاط بنجد.
  • حاصل على البكالوريوس من كلية اللغة العربية بالرياض, ثم درجة الماجستير فالدكتوراه.
  • عمل معيداً في كلية اللغة العربية بالرياض ثم مدرسا بالمعاهد العلمية التابعة لجامعة الإمام محمد بن سعود .
  • أشرف على تحرير الصفحات الأدبية في مجلة (الدعوة).
  • نشر شعره في العديد من الصحف والمجلات المحلية والعربية منها: المجلة العربية, والحرس الوطني, والشرق الأوسط, والمسلمون, والندوة, والاتحاد (الإماراتية).
  • شارك في بعض المهرجانات الثقافية والأدبية في الجامعات السعودية, والخليجية .
  • دواوينه الشعرية : خاتمة البروق 1993 .
  • حصل على المركز الأول في مسابقة المساجلة الشعرية للجامعات السعودية 1405هـ, والمركز الثاني في مسابقة نادي القصيم الأدبي 1406هـ, والمركز الأول في مهرجان الجامعات السعودية 1407, وفي مسابقة نادي جازان الأدبي 1409, والمركز الثاني في مسابقة نادي الطائف الأدبي 1409, وجائزة الأمير خالد الفيصل 1411هـ.
  • ممن كتبوا عنه: سليمان المنصور, وعبدالعزيز الفيصل ومحمد بن سعد بن حسين, وعبدالله المفلح .
  • عنوانه: الرياض ص ب 31614 رمز بريدي 11418 المملكة العربية السعودية.


من قصيدة: خاتمــة البــروق

عيونُ الشِّعْرِ تُنْهِكُ عاشِقِيها _________________________

بضربٍ مِنْ تعزُّزِها رشيقِ _________________________

وتُقْدمهم على بحر - تداعت _________________________

به ظلم الجوى - طامٍ عميق _________________________

وكم للشعر عندي من أياد _________________________

مضمخة بندٍّ أو خَلُوق _________________________

سحابته رُخاء حيث سحّت _________________________

ولمح سناه خاتمة البروق _________________________

تعرض طيفه - حلوا - وولى _________________________

يُدِلُّ عليّ إدلال الصديق _________________________

وأطمعني, فلما اعتاض صدا _________________________

مضغت كآبتي وحسوت ريقي _________________________

وحين تجيش بالصبوات نفسي _________________________

ويعيا الذهن عن معنى رقيق _________________________

تغار دفاتري ويحنُّ حبري _________________________

ويمضي الوجد يلهث في عروقي _________________________

ويسألني الندامى عن غرام _________________________

قديم, جفَّ مذ زمن سحيق _________________________

فقلت لهم: غرامي ألهبتْه _________________________

مرائي الضيْم والعرض المزيق _________________________

وشوقي للفداء وصانعيه _________________________

طوى في القلب راياتِ المشوق _________________________

دعوكم من مشاعرَ مُترفاتٍ _________________________

فليس فؤاد شعري بالمفيق _________________________

وها ..شعرا يدبِّجه رجال _________________________

أولو عزم - على الجلّى - عريق _________________________

فديوان الفدا قد سطَّروه _________________________

بخط - من حجارتهم - أنيق _________________________

إلى أبطال الحجارة

أقبلتُ من أَجَمِ الآسادِ, مُخْتضبا _________________________

دماً, أغذّ إلى دنياكمُ السفرا _________________________

أهفو بمسراي للآفاق, مرتحلا _________________________

حَمَلتُ في عيبتي الآلام والضجرا _________________________

أرخيت حبلي, فظن الناس مسكنتي _________________________

وما دروا أنني ليث قد اصطبرا _________________________

في خاطري تعصف الأنواء عاتية _________________________

وفي فؤاديَ جمرٌ يقذف الشررا _________________________

حر, فلست إلى الأهواء منصرفي _________________________

ولست ممن إذا أغريته ابتدرا _________________________

ما جئت عاشق ترحال, و لا كلفا _________________________

بالحسن, بل جئت للأيام معتذرا _________________________

في سفح حطين قد خلَّفت نائحة _________________________

تبكي عليه جوادا بات منعفرا _________________________

تبكي جواد (صلاح الدين) عفّره _________________________

علج اليهود, وعفَّى بعدهُ الأثرا _________________________

وخلفها من يتامى الحرب طائفة _________________________

تنمروا للوغى, واستشرفوا الخطرا _________________________

والقدس, في دمها الموار, صارخة: _________________________

من ذا يعيد لنا في عدله عمرا? _________________________

من ذا يضمد جرحا راعفا ألما? _________________________

أم من يزيل أسى في مفرقي انتشرا? _________________________

ومسجد الصخرة الأقصى اشتكى لهفا _________________________

ألاّ نرتل في محرابه السورا _________________________

ونحن - يا لوعة الشاكي - مواكبنا _________________________

سيارة في متاهات الضنى زُمَرا _________________________

وعالم العرب ليل دائم أبدا _________________________

ما زال يحقن في أضلاعنا الخدرا _________________________

فكم بنينا من الأوهام شاهقة _________________________

على شفا جُرُف, فانهار واندثرا _________________________

ملَّ الصريخ, وما زلنا نماطله _________________________

فلاذ يستنفر الأشواك والحجرا _________________________

فقل لمن خالنا ننسى كرامتنا: _________________________

إن الحجارة أولتنا العلا قدرا _________________________

وقل لمن نسي الأبطال: إنّ هنا _________________________

شعبا تلفع بالرايات وائتزرا _________________________

مـن قصيدة: تجلــيــــات شـــوق

لُبانة لم تزل تزداد تشويقا _________________________

أودعتها من ضِرام الحب صندوقا _________________________

لم أقض من زمني ما كنت آمله _________________________

وكاد ينبَتُّ حبل كان موثوقا _________________________

وجْدٌ خفِيٌّ وأشواق مُبرِّحة _________________________

ولم أزل ممعنا فيهن تحديقا _________________________

يا ناكئَ الجُرح, ما أنصفت رأيك إذ _________________________

جعلتني غرضا للناس مرشوقا _________________________

أصخ إلى البيد تسمع منطقا عجبا _________________________

يا روعة الصمت بز القوم منطيقا _________________________

وهاك أحرف أشواق قد اضطجعت _________________________

على شفاهي, وما أبللتها ريقا _________________________

وزفرة من لهيب القلب أبعثها _________________________

بسُحرة حين لاح الفجر فاروقا _________________________

لولا نزيف دموعي حين أسكبها _________________________

وجْدا لألفيت هذا الصبح محروقا _________________________

تريد مني اصطبارا أنت تقتله _________________________

هل يرجع الماء فوق الرمل مدفوقا? _________________________



عبدالله بن سليم الرشيد       
الدكتور عبدالله بن سليم بن أحمد الرشيد الشمّري عبدالله بن سليم الرشيد المملكة العربية السعودية 1965 اتمة البروق 1993 . ذكر من قصيدة: خاتمة البروق , إلى أبطال الحجارة , من قصيدة: تجليات شوق ,