عبد الله البردوني
  • عبد الله صالح عبد الله الشحف البردوني (اليمن).
  • ولد عام 1929 في قرية البردُّون - الحدأ - محافظة ذمار .
  • أصيب في طفولته بالجدري مما أفقده بصره .
  • تعلم النحو والصرف والبلاغة وأصول الدين والتجويد على بعض المشايخ, ثم درس بدار العلوم فى صنعاء وحصل على ليسانس فى اللغة العربية والفقه.
  • عين أستاذاً بدار العلوم في صنعاء 1953, وتفرغ للعمل الإذاعي منذ 1962, وصار مديراً للإذاعة 1969ثم أبعد عن منصبه بعد عام , وقد كان له برنامج أدبي أسبوعي .
  • بدأ كتابة الشعر عام 1949 , وكان ينشر قصائده في الصحف المحلية , ومجلة (القلم الجديد) الأردنية. دواوينه الشعرية : من أرض بلقيس 1961 - في طريق الفجر 1967 - مدينة الغد 1970 - لعيني أم بلقيس 1972 - السفر إلى الأيام الخضر 1974 - وجوه دخانية في مرايا الليل 1977 - زمان بلا نوعية 1979 - ترجمة رملية لأعراس الغبار 1981 - كائنات الشوق الآخر 1987ت - رواغ المصابيح 1989 - جوّاب العصور 1991 .
  • مؤلفاته: منها: رحلة في الشعر اليمني - قضايا يمنية-فنون الأدب الشعبي في اليمن - اليمن الجمهوري - الثقافة والثورة في اليمن-من أول قصيدة إلى آخر طلقة.
  • حصل على وسام الآداب والفنون من عدن 1982 , وصنعاء 1984, كما أصدرت اليونسكو عملة فضية تكريمية تحمل صورة البردوني 1981.
  • عنوانه: ص .ب 19099صنعاء - اليمن .
  • توفي عام 1999 (المحرر)


بـــــين القلـــب والقلـــــب

ما لونُ صوتِ القلبِ حين يخفُقُ? _________________________

وهل يشمُّ الوردُ ماذا يعبِقُ? _________________________

حروف نجوى القلب ماست قبله _________________________

قبل الذين إن حكوا تحذلقوا _________________________

لِلْيا قوامُ الشوق , للميم هوًى _________________________

أصبى, لوجه النون وجه أنزق _________________________

السين بنيٌّ, ولِلْبا حُمرة _________________________

الرَّا كما يدعو الفَراشَ الزنبق _________________________

واليوم للقلب لُغًى فوق التي... _________________________

وأعين مثل (القطا) تشقشق _________________________

مدائنٌ من الحنين يمتري _________________________

أقاطنوها الجن أم تسوقوا? _________________________

كأنما الموتى إليه أطفلوا _________________________

وغُيَّبُ الأصلاب فيه أشرقوا _________________________

طقوس هذا القلب أطفال بلا _________________________

أهل, وأهلوه كرام أملقوا _________________________

مواعدٌ تكاد تفجأ المنى _________________________

وتنثني هذا بذاك يُمْذَق _________________________

حينا يحول واحة, وتارة _________________________

جوعى على شريحة تحلَّقوا _________________________

منـــــــزغ الشيــــاطــــــين

كما ينفش البوليسُ مقصورةَ البغا _________________________

تَكُبُّ الندى والعشبَ طاحونةُ الوغى _________________________

كما يطبخ البحر المدمى شطوطه _________________________

تشوِّي حراشيفُ الوجوه التمرُّغا _________________________

كما وحد اثنين, الذي كان ثالثا _________________________

أقام الذي ألغى, وقام الذي التغى _________________________

كما ابيضَّ حِنَّا العُرس, لاح الذي انتقى _________________________

عن اللون والوجهين, لوحاً مصبّغا _________________________

أمن دغدغ الأحلام, شظَّى عيونها _________________________

وأصبح أحلاما, تنادي المدغدغا? _________________________

وهل تلدغ الحيات, إلا لأنها _________________________

تلاقي -كما لاقت من البدء- ملدغا _________________________

لأن بني (قايين) أضحوا عوالما _________________________

على الأرض أمست للشياطين منزغا _________________________

فلا هاهنا الراعي المغني, ولا هنا _________________________

تناجي الشذى والطير, لا بُحَّةَ الثُّغا _________________________

يشيخ زمان الغاز عِيّا ويدَّعي _________________________

بأن صباه الغض ما زال ألثغا _________________________

يصوغ من التنقيط, (إلياذةً) بلا _________________________

حروف, ليلقي( الدامغات) بأدمغا _________________________

من قصيدة: عرافــــــة الكهـــــــف

يا آخر الليل, يا بدء الذي ياتي _________________________

هل سوف تصحو التي, أم تهجع اللاتي? _________________________

أسْحَرتَ في منكبيْ سهلٍ يساكنني _________________________

عظمي, أتصغي إلى أسمار جداتي? _________________________

رفقا بلمس حصاهُ, إنها حُرَقي _________________________

وتلك أعشابه الكحلى بُنَيَّاتي _________________________

أما بخديك من أنفاسه قبلٌ _________________________

كنبس أمي, تحاكي بدء لثْغاتي? _________________________

في غور عينيك بدء لا ابتداء له _________________________

خذني أَمُت فيه, بحثا عن براءاتي _________________________

عن ريش أول عصفور هناك زقا _________________________

وشمَّ منقاره مولاة مولاتي _________________________

عليك عِمَّةُ قنَّاتٍ تهش بها _________________________

وفي ردائك ضاحٍ غير قنَّات _________________________

هذا الهشيم الذي قيل اسمه شبحي _________________________

تدري لماذا يمنّيني بإنباتي? _________________________

وبانبلاج شروقي خالعًا زمني _________________________

وتحت إبطي كتاب عن بداياتي _________________________

ناديت صبحًا يلي صبحًا هنا وهنا _________________________

ظلت تلبِّي نداءاتي, نداءاتي _________________________

يا آخر الليل لو ناديتُ مقبرةً _________________________

قالت: هناك انتبذْ أقلقت أمواتي _________________________

لأن بيت أحبائي يُقوِّلُني _________________________

القحط يمتد من قوتي إلى قاتي _________________________

هذي يدي أوشكتْ تنسى طريق فمي _________________________

أصيحُ يصخبُ شيءٌ غير أصواتي _________________________

ألستَ يا الشفق الثاني تحسُّ معي _________________________

طفولةَ ابن الندى, إحدى حبيباتي _________________________

تلوح غير الذي بالأمس مرَّ وما _________________________

قال السَّنى: مرَّ صبحٌ أو دُجى شاتي _________________________

كان المكان زمانيًا بلا زمنٍ _________________________

قال الفراغُ: هنا أهلي وأبياتي _________________________

مَن ذا هنا يا (سهيلٌ)? قال: أين أنا _________________________

مَن يا ضحى? قال: من ذا احتاز مرآتي? _________________________

أما تلمَّحتَ حينًا ما لمستُ أنا? _________________________

بل ضعتُ بين التفاتاتي ولفّاتي _________________________

هل أنتَ منك ستأتي? لو ملكتُ يدي _________________________

لكي أصوغَ قُبيلَ البدء ميقاتي _________________________

أحلى الثواني التي تحدوك حمرتُها _________________________

لها احمراري, وللأخرى صباباتي _________________________

ترى أيعييك مثلي حَمْلُ جمجمتي? _________________________

هل في طواياك نيّاتٌ كنيّاتي? _________________________

يقال: بيتاك في إبطَيْ دجًى وضحًى _________________________

بيتي الذي سوف أبني هادمٌ ذاتي _________________________

وأين تبني? وهل في الأرض زاويةٌ _________________________

إلاّ وأصبى خباياها صديقاتي _________________________



عبد الله البردوني       
عبد الله صالح عبد الله الشحف البردوني عبد الله البردوني اليمن 1929 ن أرض بلقيس 1961 , في طريق الفجر 1967 , مدينة الغد 1970 , لعيني أم بلقيس 1972 , السفر إلى الأيام الخضر 1974 , وجوه دخانية في مرايا الليل 1977 , زمان بلا نوعية 1979 , ترجمة رملية لأعراس الغبار 1981 , كائنات الشوق الآخر 1987ت , رواغ المصابيح 1989 , جوّاب العصور 1991 . ذكر بين القلب والقلب , منزغ الشياطين , من قصيدة: عرافة الكهف ,