عبدالرحمن رفيع
  • عبدالرحمن محمد رفيع (البحرين).
  • ولد عام 1938 في المنامة.
  • أنهى تعليمه الابتدائي والثانوي بالبحرين, ثم التحق بكلية الحقوق - جامعة القاهرة.
  • يعمل مراقباً للشؤون الثقافية بوزارة الإعلام البحرينية.
  • دواوينه الشعرية : أصدر تسعة دواوين شعرية منها: أغاني البحار الأربعة 1971- الدوران حول البعيد 1979 - ويسألني? 1981 - ديوان الشعر الشعبي 1981 - وآخرها بعنوان (أولها كلام) 1991.
  • فاز بمجموعة من الجوائز منها الجائزة الأولى في مسابقة (هنا البحرين) الأدبية.
  • عنوانه : وزارة الإعلام ص.ب 253 - البحرين.


من قصيدة: مـــوطـــن الخــالــديـــن

ربَّة الشعرِ حلِّقِي ثم عُودي _________________________

ألْهميني النشيدَ تِلْوَ النشيدِ _________________________

وأطلي على سمائي شمسا _________________________

أرتوي من جلالها المعبود _________________________

ليس شعراً وإنما نفحات _________________________

من خيال الذرى وعطر الخلود _________________________

أرهفت سمعها (أُوالُ) لتصغي _________________________

ارتقاباً للشاعر الغرِّيد _________________________

ليت شعري والعاشقون ألوف _________________________

هل سأحظى بوصل يوم فريد? _________________________

أتراني أنال بعض رضاها _________________________

وهو أقصى المنى وأشهى الوعود _________________________

وأنا لا أزال في معبد الفنْ _________________________

نِ صغيراً لم أَعْدُ طور الوليد _________________________

غير أني وقد رضعت هواها _________________________

وتمشّى عطاؤها في وريدي _________________________

أجتلي فيض حسنها فإذا قلـ _________________________

ـت فما لي فضل سوى الترديد _________________________

موطني موطن الجمال ومهد الـ _________________________

عبقريات من سحيق العهود _________________________

يذكر الموج والشواطيء تروي _________________________

قصة المجد في الزمان العتيد _________________________

من هنا أقلع الشراع فرفّت _________________________

في أعالي البحار بيض البنود _________________________

من هنا راحت السفائن تلقي _________________________

ضوءها للألى بكل صعيد _________________________

وفم الليل والنهار يقولا _________________________

ن بأن الحياة للصِّنديد _________________________

الذي يبدع الجديد ويسعى _________________________

لعناق المحال غير وئيد _________________________

ذلكم منطق الحياة صراع _________________________

دائم بين سيد ومسود _________________________

وتوالت قوافل النصر حتى _________________________

أذن الله للصباح العتيد _________________________

وانطلقنا مع العروبة شعباً _________________________

واحداً تحت راية التوحيد _________________________

ما زحفنا كغيرنا نطلب الفتـ _________________________

ـح ولكن لله زحف الجنود _________________________

أمة علَّمت سواها المعالي _________________________

ومشت بالحياة بعد الجمود _________________________

وبنت للأنام في الأرض صرحاً _________________________

شامخاً لم يزل منار الوجود _________________________

لم نكابر به كفخر ضعيف _________________________

دأْبه أن يقول : كان جدودي _________________________

بل ذكرنا تليدنا فبنينا _________________________

طارف المجد فوق ذاك التليد _________________________

فارقبوا الساح إنه فارس السا _________________________

حات يستلّ سيفه من جديد _________________________

نافضاً عن عيونه ظلمة الكهـ _________________________

ـف ونوماً قد طال بين اللحود _________________________

واسألوا المشرقين كيف صحونا _________________________

لندكّ السدود بعد السدود _________________________

يشهد المشرقان لم يبق شبر _________________________

ما رويناه من دماء الشهيد _________________________

إنها أمتي فدعنيَ أشدو _________________________

لعلاها على هدير الحشود _________________________

للبناة الأباة في البر والبحـ _________________________

ـر وحول الربى وفوق النجود _________________________

للملايين صانعي غدنا الحرْ _________________________

رِ وفجر انطلاقنا المنشود _________________________

(لأوال) ومن سيحفظ عهدي _________________________

(كأوال) من عاصف التبديد _________________________

وطن للعطاء كان ولا زا _________________________

ل, ويمشي في ركبه المحمود _________________________

حبه دفء أعظمي وهو أشهى _________________________

في دمي من معتَّق العنقود _________________________

وهواه بين الضلوع مقيم _________________________

وقديم يظل في تجديد _________________________

من قصيدة: الــدوران حــول البعيـــــد

في آخر الليل البهيم

إذا أصاخ الساهرونْ

يتكلم الصمت البعيد ويصمت المتكلمون

رباه من أي المغاور والمكامن والحزون

من أي نبع في القرارة يا إلهي ينبعون?

هذي المشاعر هل أحس

ببعضهن الشاعرون?

سيل من الأطياف والأفكار ليس له مدى

شيء بلا شيء يلوح وهمهمات كالصدى!

ووراء أعماقي هنالك حيث تشتعل البروقْ

تتفجر النبضات, نبضاً بعد نبضٍ..

في العروقْ

وأظل مشدوهاً..

إلهي كل هذا في دمي!!

يا ليتني .. ويموت في فمي الكلام..

هذي الأعاصير الكظيمة كيف.

يعروها الفتور?!



عبدالرحمن رفيع       
عبدالرحمن محمد رفيع عبدالرحمن رفيع البحرين 1938 أصدر تسعة دواوين شعرية منها: أغاني البحار الأربعة 1971, الدوران حول البعيد 1979 , ويسألني? 1981 , ديوان الشعر الشعبي 1981 , وآخرها بعنوان (أولها كلام) 1991. ذكر من قصيدة: موطن الخالدين , من قصيدة: الدوران حول البعيد ,