عباس الديلمي
  • عباس علي حمود الديلمي (اليمن).
  • ولد عام 1952 في قرية الرونة - شرعب - لواء تعز.
  • تخرج في كلية الآداب - قسم الفلسفة 1978.
  • عمل مساعداً لرئيس تحرير مجلة (الحراس), ومسؤولاً عن البرامج الشعبية والتنموية في الإذاعة, ومسؤولاً عن البرامج السياسية, ثم مديراً للبرامج الثقافية والتعليمية والمنوعات.
  • عضو نقابة الصحفيين, والمنظمة العربية للدفاع عن حقوق الإنسان, والمجلس الأعلى لمنظمة الدفاع عن الحقوق والحريات, والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب, وانتخب لثلاث دورات رئيساً لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين - فرع صنعاء.
  • له العشرات من أغاني الأطفال, والأعمال الدرامية الإذاعية, والأغاني الوطنية والعاطفية.
  • دواوينه الشعرية: اعترافات عاشق 1974 - غنائيات عباس الديلمي 1993 - قراءات في كهف أفلاطون 1994.
  • ممن كتبوا عنه: عبدالله البردوني, وأحمد قاسم دماج, كما أعد عنه أكثر من برنامج إذاعي وتلفزيوني.
  • عنوانه: اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين - صنعاء ص.ب 586 - الجمهورية اليمنية.


لـعـنـــــــة الـطـبــــل

في كَهْفِ أفلاطون ما خَرجوا

وما شهدت عيونهمُ

سوى ظل الحقيقه

تمضي القرون وهم نيام يحلمون

بعودة المهدي, أو عيسى المسيح

فيحقق الوعد الذي أوحى به شيخ الطريقه

لم يعرفوا صحوا

فقد خلقوا نياماً يحلمون

ويواصلون السير في ثقة النيام إلى المهالك

ما جربوا التفكير حتى يعرفوا, ألَهُمْ وجود

أم أنهم وجدوا كأشياء

وما وجدوا لأشياء

سوى طبل القبيله

فسلاحهم, إن يغضبوا

طبل القبيله

وجيوشهم, إن حاربوا

طبل القبيله

وعقولهم, إن فكروا

طبل القبيله

حلت عليهم لعنتان

السير في ثقة النيام

وعشقهم طبلَ القبيله

صـــــــــباح الـخــــــير

صباحُ الخيرِ يا وَطناً

يسيرُ بمجدِه العالي, إلى الأعلى

ويا أرضاً عشقنا رملها والسفح

والشطآن والسهلا

صباح الخير يا قمماً

إليك الشمس تهدى القبلة الأولى

وأنت الخير

يا من في كتاب الله ذكرك, آية تتلى

على منديلك الأخضر

سكبت عواطفي عطرا

وفوق جبينك الأسمر

رأيت المجد والفخرا

وفيك بحبنا الأكبر

أذوب بلوعة حرّى

أحن إليك أنداء

خيوط الفجر مرشفها

وألحانا, على أوتار هذا القلب, أعزفها

ولوعة عاشق

في عشقه يحتار واصفُها

ترابك, طُهْرُ من صلّى..

وماؤك, من دمي أغلى

وحبك هدي من ضل

حماك الخالق المولى

من قصيدة: الزراعة في حقل الروح

(1)

حفرت بأظفاريَ الناعمات على الصخر

قلباً بحبكِ يُصْلى

زرعتك في حقل روحيَ ورداً

يفوح عبيراً وعشقاً

تعلمت هندسة الكلمات

لأخلق أغنية

فيك تُـتـلـى

وقاسمتك الروح يوم امتزجنا

مياهاً وخمراً

غناء وشعرا

بروداً وناراً

سنابل قمح وحقلا

(2)

فما كَان يَوماً حصانيَ مهرا مطهّم

ودربيَ سهلا

ولكنْ على صهوة الريح كان مسيري

فإن ما خَبَتْ أنجمٌ

سريتُ على ضوء برق يشق السماء

ويلقي إليَّ بألوان ثوب الزفاف

وسيف له مهجة العدل حداً

ووجه الحقيقة نصلا

(3)

ومن ظلمة تحت جلد الصخور, ورطب التراب

رأينا البذور تشق طريقاً لها

نحو أضوائنا

وتغدو زهوراً

تغني قراناً صنعناه من قهرنا المستحيلا

فأودع في حقد ألسنة النار

عقلا



عباس الديلمي      
عباس علي حمود الديلمي عباس الديلمي اليمن 1952 عترافات عاشق 1974 , غنائيات عباس الديلمي 1993 , قراءات في كهف أفلاطون 1994. ذكر لعنة الطبل , صباح الخير , من قصيدة: الزراعة في حقل الروح ,