عائض القرني
  • الدكتور عائض بن عبدالله بن عائض آل مجدوع القرني (المملكة العربية السعودية) .
  • ولد عام 1379هـ/ 1960م بالقرن - جنوب المملكة العربية السعودية .
  • حصل على الشهادة الجامعية من كلية أصول الدين - جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية 1404هـ, والماجستير في الحديث النبوي 1408هـ, والدكتوراه 1422هـ .
  • يحفظ القرآن الكريم وكثيرا من الحديث النبوي وأبيات الشعر.
  • شارك في عشرات المحاضرات والأمسيات والمؤتمرات, وحاضر في الأندية الأدبية والرياضية, وفي الجامعات والملتقيات الثقافية .
  • دواوينه الشعرية: لحن الخلود 1408 - هدايا وتحايا 1408 - نفحات من الجنوب 1408 - أبوذر في القرن الخامس عشر 1416 - تاج المدائح 1419.
  • مؤلفاته: ألف في الحديث, والتفسير, والفقه, والأدب, والسيرة, والتراجم مايقرب من ثلاثين كتابا, منها: امبراطور الشعراء - أعذب الشعر - وحي الذاكرة - الإسلام وقضايا العصر - تحف نبوية - حدائق ذات بهجة - مقامات القرني.. بالإضافة إلى أكثر من ثمانمائة شريط كاسيت إسلامي في الخطب والدروس, والمحاضرات, والأمسيات الشعرية, والندوات الأدبية .
  • عنوانه: الرياض - الرحمانية - ص.ب 379.


المتنــــبي

حسبك الله لم تزل تتحدَّى _________________________

ما رهبْتَ المنون أو هبْتَ جندا _________________________

أنت كالدهر والقوافي ليالٍ _________________________

تبتني بالقريض في الناس مجدا _________________________

أرجَفوا: مات قلتُ: لا موت قالوا: _________________________

قد مضى قلت: بل زماني تبدّى _________________________

نَبَشوا فيك عبقريّاً أديبًا _________________________

حرَّكوا فيك مارداً بل ألدَّا _________________________

أشعلوا منك في الدياجي نجوماً _________________________

أحرقوا فيك غيظهم فاستبَدَّا _________________________

كلهم قاتل وكل الضحايا _________________________

أنت يا مالئ الفيافي وجدا _________________________

أنعلوا خيلك الأفاعي فهابت _________________________

كل أفعى ذاقت من السم وِردا _________________________

أصلتوا في عيونك الموت سيفاً _________________________

أغمدوا في حشاك رمحاً معَدَّا _________________________

كيف أفْلَتَّ والصحاري زؤامٌ _________________________

والمنايا خرْسٌ وقد جئتَ فرْدا _________________________

أي ليلٍ ركبتَ أين الأعادي _________________________

فتَّهم يا عظيم معنى وبُعدا _________________________

أنت في الشام أم وصلت عُمَاناً _________________________

أو وردْتَ العراق أم زرت نجدا _________________________

عند من أنزلوك عند ابن موسى _________________________

أم سعيد وابن العميد المفدَّى _________________________

عند كافورَ أصبح العبد حرّاً _________________________

أم عليّ ذا الحر أصبح عبدا _________________________

أم تريد الحياة أم أنت صبٌّ _________________________

يعشق الحسن كاتماً ما تبدَّى _________________________

هل رأيت القرود حولك أُسْداً _________________________

أم تخيلتَ طلعةَ الليث قردا _________________________

وعلى مَن تُلقي القريض شجيّاً _________________________

وإلى من تُهدي من الشعر وردا _________________________

أنت يا مُلْبس السلاطين عزّاً _________________________

أنت يا كاسيَ الصعاليك بُردا _________________________

أنت يا مُشْعل الزمان أرِحْنا _________________________

قال دعني أذْكيه برقًا ورعدا _________________________

عشتَ بالعز مؤمنًا لا يداجي _________________________

ومن الذل كافراً مرتدَّا _________________________

بصِّرِ العُمْيَ أسْمِعِ الصمَّ شعراً _________________________

علّم الضادَ تركمانأ وكُرْدا _________________________

لك ينوي الممات أن يتعشى _________________________

قال كلاَّ أنا به أتغدى _________________________

تُلبس الثورَ مطرفاً وهو أعمى _________________________

كي تراه أصمى وأطغى وأرْدى _________________________

تحرق النذل بالقريض فيبقى _________________________

خائباً خاسراً حقيراً مردَّا _________________________

لم تبالِ ركبتَ أدهمَ ضافٍ _________________________

أو قطعت الصحراء سعياً وشدَّا _________________________

أو لقيت الخطوب في ثوب هولٍ _________________________

أو حضنت الأيام عزّاً وسعدا _________________________

أو ملأت القلوب فيك ابتهاجاً _________________________

أو نقشت الصدور غلاً وحقدا _________________________

أتُرجِّي وصالَ أهيف غرٍّ _________________________

قال: كلا طلَّقتُ سلمى ودعدا _________________________

كل شبر مصائبٌ تتلظى _________________________

كسيوفٍ بواتر بل أحدَّا _________________________

تطلب الثأر في حنايا عظيم _________________________

قدَّ أعناقها بجنبيه قدَّا _________________________

أنت يا بن الحسين أكبر لغز _________________________

في بلاط الملوك تُروَى وتُهدَى _________________________

كيف أنهي الخطاب فيك وأجلو _________________________

عن معانيك, قال لي كيف تبدّا?. _________________________

من قصيدة: قصة الطموح

سلا القلب عن غيدٍ صفَتْ وحِسانِ _________________________

وأُهمل ذكر المنحنى وعُمَانِ _________________________

وما عاد يلهيني الصبا بأريجه _________________________

ولو فاح بالريحان والنفلان _________________________

وخطَّ برأسي الشيب لوحة عاشق _________________________

يقول احذروني أيها الثقلان _________________________

وكنا نرى أن الزمان مساعد _________________________

وأن المنى والسعد مؤتلفان _________________________

إلى أن كَبُرْنا واستفدنا تجارباً _________________________

فصارت ظنون الغيب مثل عيان _________________________

شربنا ليالي الصفو في كأس غفلة _________________________

ثلاثون عاماً تُوِّجت بثمان _________________________

فمرت كأحلام الربيع سريعة _________________________

فأيامها في ناظريَّ ثوان _________________________

فلو أنني أرمي بقوس دفعتها _________________________

بقوة بأس واحتدام جَنان _________________________

ولكن قوس العمر ينفذ أسهماً _________________________

وما للفتى في ردِّهن يدان _________________________

وفي أربعين العمر وعظ وعِبرة _________________________

ويكفيك علماً شاهد الرجفان _________________________

فلا تُسمِعنِّي وعظ (قُسّ) ولا تَسُق _________________________

عليَّ مقاماتٍ من الهمذاني _________________________

فعندي من الأيام أبلغ عبرة _________________________

على منبر تُلقَى بكل لسان _________________________



عائض القرني       
الدكتور عائض بن عبدالله بن عائض آل مجدوع القرني عائض القرني المملكة العربية السعودية 1960 حن الخلود 1408 , هدايا وتحايا 1408 , نفحات من الجنوب 1408 , أبوذر في القرن الخامس عشر 1416 , تاج المدائح 1419. ذكر المتنبي , من قصيدة: قصة الطموح ,