رضا بلال رجب
  • رضا بلال رجب (سورية).
  • ولد عام 1952 في قرية عناب- محافظة حماة.
  • تنقل بين مدارس اللاذقية وحصل على الثانوية العامة من حماة عام 1970 ثم على إجازة اللغة العربية من جامعة دمشق عام 1974, ثم حصل على الماجستير من الجامعة اللبنانية عام 1996 .
  • عمل في سلك التدريس ثم مديراً لثانويات حماة , ثم عضواً في المكتب التنفيذي لمحافظة حماة, ثم مديراً للتربية في محافظة حماة منذ 1986 .
  • دواوينه الشعرية: في ظلال السنديان 1974- دمشق تقرأ في سِفر نيسان 1975- محكوم بالحب 1979- الممكن والمستحيل 1981- سيف الدولة العربي 1989- أساطير 1994- أمير الأزمنة 1995- كتاب تشرين 1997- لدمشق سيدة العواصم 1999.
  • مؤلفاته: رسالة ماجستير بعنوان: التذوق الأدبي عند الواحدي: السيفيات نموذجاً, مع شرح الواحدي لديوان المتنبي.
  • عنوانه: ضاحية أبي الفداء- حماة.


من قصيدة: عبقري الشام

فرشتْ لكَ الشام الغَمام لتعبرا _________________________

وسعى إليك من الذرا ثلج الذرا _________________________

سكنتْكَ فاكتشفِ الوصال فصدرُها _________________________

إلا على العشاق يبقى موعِرا _________________________

هي كالقصيدة لاتُحَب وتُشتَهى _________________________

حتى تذوب على المراشف سكّرا _________________________

لفّتْ على خصر القصيدة شَعرَها _________________________

واستقدمتْ من كل دوح قُبَّرا _________________________

سالتْ نسائم غوطتيها بلسماً _________________________

وجَرتْ جداول ربوتيها كوثرا _________________________

جاءتك ناعسةَ الجفون تجرُّ من _________________________

تيهٍ على كل الملاعب مئزرا _________________________

ومشت وقد صبغ الحياءُ خدودها _________________________

ورداً إلى ناديكَ تلتمس القِرى _________________________

هي سيرة للمجد لو لم تروِها _________________________

لم يحسدِ المتقدمُ المتأخرا _________________________

كم من جميل في خيال بثينةٍ _________________________

سبقت به الشام العقيق وعرعرا _________________________

ألأنها الشام التي ما مثلها _________________________

كنت َابن ساعدةٍ وكانت منبرا? _________________________

خفَّتْ دمشق إلى الدمشقيِّ الذي _________________________

صاغت أنامله الحجارة مرمرا _________________________

أمحاور التاريخ تنشر ماطوى _________________________

وتُبِين ماأخفى وتجمع ماذرا _________________________

نفذَتْ رؤاكَ إلى خفيِّ رموزه _________________________

فوصلتَ بين الأمس واليوم العُرَى _________________________

عتَّقتَ خمر كرومِهِ وأدرْتها _________________________

صرفاً فكيف تريد ألاّ نسكرا? _________________________

يكفيك من ترف الخلود بدائعٌ _________________________

ألبستهنَّ الغوطتين ودُمَّرا _________________________

ياعبقريَّ الشام, واعْذرْها إذا _________________________

ذابت ضلوع الغوطتين تَذكُّرا _________________________

خُلِقتْ أَلوفاً كلما ذكرتْ بكتْ _________________________

فالدمع حبات القلوب تحدُّرا _________________________

ماعبقرٌ إلا دمشق وحيثما _________________________

قلَّبتُ ناظرتيَّ ألمح عبقرا _________________________

سالت يداك كأنما بردى جرى _________________________

والغوطتان توزِّعان العنبرا _________________________

أنصفتَ قومَكَ حين صغت تراثهم _________________________

كالجوهريِّ حَنَا ليرصف جوهرا _________________________

تأبى على الفصحى وأنت ابنٌ لها _________________________

ألاَّ تكون أميرةً بين الورى _________________________

إن البلاغة لاتكون فريدةً _________________________

إلا إذا عذُبَ الحديث مكررا _________________________

فاطْوِ الجناح فربَّ حلمٍ شاردٍ _________________________

لم ترْضَهُ أو كان دهرك محجرا _________________________

قد يصمت النسر المحلِّق في الذرى _________________________

كي لا يثير بغاثها المستنسرا _________________________

عينُ المؤرخ أصغراه وعقله _________________________

وعلى المؤرخ أن يرى مالايُرى _________________________

من قصيدة: في ذكرى يحيى بن أبي الرجاء الحموي الكحال

سكِر المدى لمَّا ذكرتُ الموعدا _________________________

من أيِّ خابيةٍ أدرتِ على المدى? _________________________

حلمتْ بلقياكِ العيونُ فلم تجدْ _________________________

إلاَّ للقياكِ الطَّريقَ ممهّدا _________________________

وأطل وجهُكِ خلفَ قوسِ غمامةٍ _________________________

فرأيتِ كيفَ يطيرُ قلبي هدهدا _________________________

لُفِّي على الخصر الزَّمانَ وأتلعي _________________________

جِيداً ومِيسي كالغصونِ تأوُّدا _________________________

نشوانةٌ من أمسِكِ الدُّنيا فهلْ _________________________

أخفيتِ في متوهِّجِ الأمسِ الغدا? _________________________

كم فارسٍ أنجبتِ للُجلَّى وكم _________________________

أسديتِ للفصحى وأمَّتِها يدا _________________________

من شاعرٍ غزلَ النسيم قصائداً _________________________

أو فاتحٍ باعَ الضَّلالةَ بالهدى _________________________

أو عالمٍ بالطبِّ يسبِقُ (ثابتاً) _________________________

أوصادحٍ بالآه يزحُم (معبدا) _________________________

قصصُ الخلود وإِنَّها لا تنتهي _________________________

كان الطريفُ بها يُعيدُ الـمُتْلدا _________________________

نزلتْ على الشط الذي ضفَّرتهِ _________________________

تاجاً يلفُّ به العقيقُ زبرجدا _________________________

لكأنَّ وردَ الشط خدُّ مليحةٍ _________________________

لثمَتْهُ أنسامُ الصَّبا فتورَّدا _________________________

وعلى الشِّفاه الحوِّ ندَّتْ بسمةٌ _________________________

عجلى يبوحُ بها البنفسجُ للنَّدى _________________________

متفرِّداً بالعشق حسنُكِ لم يزلْ _________________________

أبداً وحقُّ الحسنِ أن يتفرَّدا _________________________

دارتْ على شفةِ الزمانِ كؤوسُه _________________________

معسولة السُّقيا فتاه وعربدا _________________________

صلَّى لمحتدكِ الزَّمانُ فهل درى _________________________

أن التَّراب السَّمح كان المعبدا? _________________________

إرثٌ أعزُّ من البنين وصبوةٌ _________________________

إنْ قلتُ: بُعْدَ الشَّمس كانت أبعدا _________________________

أحماةُ إنْ كحل الزمان عيونه _________________________

بحجارة الياقوت كنتِ المرودا _________________________



رضا بلال رجب       
رضا بلال رجب رضا بلال رجب سورية 1952 ي ظلال السنديان 1974, دمشق تقرأ في سِفر نيسان 1975, محكوم بالحب 1979, الممكن والمستحيل 1981, سيف الدولة العربي 1989, أساطير 1994, أمير الأزمنة 1995, كتاب تشرين 1997, لدمشق سيدة العواصم 1999. ذكر من قصيدة: عبقري الشام , من قصيدة: في ذكرى يحيى بن أبي الرجاء الحموي الكحال ,