حمدة خميس
  • حمدة خميس أحمد (البحرين).
  • ولدت عام 1948 في المنامة ـ البحرين.
  • أكملت دراستها الابتدائية والثانوية في البحرين, والجامعية في بغداد حيث حصلت على البكالوريوس في العلوم السياسية.
  • عملت بعد تخرجها في شركة الخطوط الجوية البريطانية, ومراسلة لعدة صحف, كما عملت مدرسة في البحرين لمدة تسع سنوات, ثم استقالت لتعمل في عدد من الصحف الخليجية منها: الأزمنة العربية ـ الاتحاد الظبيانية ـ الفجر ـ أبو ظبي ـ اليوم.
  • عضو مؤسس في أسرة الأدباء والكُتاب بالبحرين, وعضو في اتحاد كتاب الإمارات, واتحاد الكتاب العرب.
  • نشرت قصائدها في الكثير من الصحف والمجلات العربية, مثل أدب ونقد, والسفير, والنداء, وصوت الكويت, والعامل, والوطني.
  • دواوينها الشعرية: اعتذار للطفولة 1978.
  • ممن كتبوا عن شعرها محمد جابر الأنصاري (الدوحة), ويوسف أبو لوز (الاتحاد) وكتاب آخرون في المغرب والجزائر وتونس.
  • عنوانها: مساكن برزة ـ دمشق ـ ص.ب: 3861 ـ الجمهورية العربية السورية.


وقــــــــت للحــــــب

أيها الحب

أيها اللهب السري في كيمياء الخليقه

أدر نخْبك

وانتشلنا

أيها الحب

يا قصيدة الكائنات الجميله

املأ شعاب الأرض

وانسرب في الأصابع والصدور والأجساد

لهباً حميمياً

يستعر بالطمأنينة والجذلْ

أيها الحب

سوف أعتلي قمم الأشجار الشوامخ

وأَضربُ على صدري

بقبضتين من التوْق والاحتراق

وأدعو المتعبين إلى مائدتك...!

وقـــــــــت للتــــأمــــــــــــــل

كل ما حولي

شفيف ومعتم

صاخب

ويرفُل بالهدوء

دم وأغنية

فجيعة وأعراس

ووحدي

في عزلة القيود

أتوهج بالرغبات العصيه

دم, دم, دم.

أطفال قتلى

فتيان قتلى

هدم وجنائز

يا لشهوة الدم

وبراكين الدمار

خرائب في كل مكان

وفي كل مكان تنبت زهرة

إني أرى

وأعرف مذاق النضوج

فصول الدم تكتب مذكراتِها اليوميه

مثل حدأة لا تعرف أبعدَ من منقارها ومخالبها

ولا ترى

فلقتين صغيرتين

تنتصبان خفية على سوق الحياه

وقـــــت للطفـــــولـــــــــــــة

افسحوا الطريق

أزيحوا ركام الهدم

إنهم يطرقون صدر الأرض

ببهرج الطفوله

وشراهة الحياه

في الصباح

في بواكير الصباح

تستيقظ ريم

تنشر أجنحتها فوق قلبي

تتناول قُبلتي

في لغط طفولي لذيذ

وتهرول مشرقة

على ظهرها

كنز من الدفاتر

ريم!

يتجمهر الضوء حولك

حين تستيقظين

أغفو قليلاً

كي يتسنى لي أن أشعل أفكاري

لقيس عشرة أصابع

لقيس عشرة ألوان

ينتقيها من حليب الأمومة

وشعاع الصباح

حين ينهض قيس مخفوراً بقلبي

وفوضى الفراشات

وتَـرَفِ العسل

حين يهطل بقبلاته.. ولغط الغابات

يفتح الكون حدائقه لي

وتصطفيني النجوم

أيها الأطفال يا رنين الضياء

وقبلات الندى

ابتعدوا قليلاً ... ابتعدوا

واتركوني لعصف الكلام ورحمة العزلة

فكُّوا حريركم من حولي

وخذو عذوبتكم

إلى ما بعد

من قصيدة: وقـــت للأمــومـــــــة

مرحى قاسيون

ها أنا أرى الزغب الأخضر ينمو فوق وجنتيك

وأعرف الفرح في الجذور

هكذا كان فتاي يمسِّـد ذقنه

ويستحث الفحولة

وإذا أراه يحدق جذلاً في مرآة عمره

تطوح بي النشوة في المسارات

من يعرف الآن عدد الأمهات اللواتي يتحسسن

الدم فوق الزغب الأخضر

وتطوّح بهن الفجيعة في الانشطار



حمدة خميس       
حمدة خميس أحمد حمدة خميس البحرين 1948 عتذار للطفولة 1978. أنثى وقت للحب , وقت للتأمل , وقت للطفولة , من قصيدة: وقت للأمومة ,