حارث طه الراوي
  • حارث طه الراوي (العراق).
  • ولد عام 1928 في بغداد.
  • تخرج في كلية الحقوق ببغداد 1954.
  • زاول المحاماة, كما عمل موظفاً حكومياً: أميناً لمكتبة المجمع العلمي العراقي, ومديراً للمكتبات, ومديراً للتأليف والترجمة والنشر, ومديراً للمكتبات والمكتبة الوطنية, ومديراً لتحرير مجلة (المورد), وأحيل إلى التقاعد عام 1983.
  • عضو في نقابة المحامين في العراق, وجمعية الحقوقيين العراقيين, واتحاد الكتاب والأدباء في العراق.
  • شارك في العديد من المؤتمرات الأدبية داخل العراق وخارجها.
  • دواوينه الشعرية: تباريح 1961.
  • مؤلفاته: أمين الريحاني - مع الشعراء - طه الراوي - من ذكرياتي الأدبية.
  • كتب عنه فاضل علي رضا محمد دراسة حصل بها على الماجستير من معهد البحوث والدراسات العربية بالقاهرة 1987.
  • عنوانه: دار 24أ - زقاق 28 - محلة 409- العطيفية الثانية - بغداد.


من قصيدة: فــي قمـــة الستِّيــن

في قمة الستين أسـ _________________________

ـأل خالقي حُسنَ الجزاءِ _________________________

لاشيء من بَشَرٍ أرو _________________________

م وكيف ترضى كبريائي?! _________________________

من ذا يكرِّمني وقد _________________________

كرَّمتُ نفسي بالإباء _________________________

وسموت عما يُشتهى _________________________

وقطعتُ من بَشَرٍِ رجائي _________________________

دللتُ زهدي فانتهيـ _________________________

ـت إلى حياة من هناء _________________________

يا قمّة السّتين جئـ _________________________

ـتـك لابساً ثوب النقاء _________________________

وأناملي تحنو على _________________________

قلمٍ رَوِيٍّ من دمائي _________________________

عصفت به الدنيا فلم _________________________

يسقط بذل أو يُرائي _________________________

لم ينحدر يوماً وقد _________________________

ألِفَ الصعودَ إلى العلاءِ _________________________

قلم تمرّسَ بالصرا _________________________

حـة وهي تُنذر بالبلاءِ _________________________

ستّونَ عاماً جبهتي _________________________

شمّاء تسطعُ بالضياءِ _________________________

ستون عاماً لم أبع _________________________

فيها لمخلوق حيائي _________________________

ومن المحيط إلى الخليـ _________________________

ـج يجولُ في وطني عطائي _________________________

مجدٌ بلا مالٍ وقد _________________________

حُرمَ الأبيُّ من الثّراءِ _________________________

تصفو الحياةُ لكاذب _________________________

نذلٍ عريقٍ في الرّياءِ _________________________

ولمن تفنّنَ في التلوْ _________________________

ـون دون خوف أو حياء _________________________

ولمن تظاهر بالولا _________________________

ءِ وصدره وكر البلاء _________________________

ولمن يحارب نابغاً _________________________

فذاً ليحجم عن عطاء _________________________

ولمن يصافح كل عهـ _________________________

ـدٍ وهو يجزلُ في الثناء! _________________________

ولمن يقول: أنا الأبيْ _________________________

ـيُ وثغرُهُ فوقَ الحذاءِ!! _________________________

ولكل شيطان رجيـ _________________________

ـمٍ في مسوح الأنبياء! _________________________

يامن سيبكي إن رحلـ _________________________

ـتُ ولستُ أرجعُ بالبكاءِ _________________________

دعني من التأبين لا _________________________

تحيا عظامي بالرّثاءِ _________________________

دعني من الإكليل تضـ _________________________

ـفره لقبري في اعتناء _________________________

أرني شهامة ماجدٍ _________________________

إن كنتَ تصدق في الولاء _________________________

دعني أعيش كما يرو _________________________

مُ الحق موفور الهناء _________________________

دعني أرى كتبي الطريـ _________________________

ـدة بين نشر واحتفاء _________________________

عندي كنوز جمةٌ _________________________

طُمرت بأهواءِ الغباءِ _________________________

وبحقد من سدّوا المنا _________________________

فـذ, كي يروا يوم انتهائي! _________________________

حقّ الأديب أجل حقْ _________________________

ـقٍ في بلاد الأوفياء _________________________

ومقامه صنو النجو _________________________

م تصدرت كبد السماء _________________________

لهجوا بتكريم الأديـ _________________________

ـب فأين صدق الادعاءِ? _________________________

مازلتُ في نقص الضعيـ _________________________

ـف ولست عن خطأ بناء _________________________

مازال نقصي ظاهراً _________________________

وجهاد نفسي في عناء _________________________

اللهُ يعلمُ كم أعنْـ _________________________

ـنـِف ضعف نفسي في الخفاء _________________________

أما الغرور فإنه _________________________

خصمي المجرب في عدائي _________________________

مهما علوتُ فلستُ فر _________________________

داً لايجارى في العطاء _________________________

لا أستهين بمجد غيـ _________________________

ـري فهو أولى باحتفائي _________________________

كم بزّني من كنتُ أحـ _________________________

ـسبـهُ غباراً في ردائي!! _________________________

فمحضتُه الإعجاب معـ _________________________

ـتزّاً ولم يكذب ولائي _________________________

يا رب شرّفني بعفـ _________________________

ـوٍ منكَ يجتاحُ ادّعائي _________________________

للحبّ دعني, للسلا _________________________

مِ أعيشُ موصولَ الوفاءِ _________________________

دعني أُقبّلُ راحتيـ _________________________

ـكَ, فهل تُحقق لي رجائي?! _________________________

دعني أموت متى أردْ _________________________

تَ وشافعي الأوفى نقائي _________________________



حارث طه الراوي       
حارث طه الراوي حارث طه الراوي العراق 1928 باريح 1961. ذكر من قصيدة: في قمة الستِّين ,