جعفر الجمري
  • جعفر علي الجمري (الإمارات).
  • ولد عام 1961 في المنامة.
  • تخرج في جامعة الكويت 1985 , وحصل على بكالوريوس اقتصاد ودبلوم عال في العلوم الاقتصادية من بريطانيا.
  • صحفي ويعمل محررًا ثقافيّاً لجريدة البيان بدولة الإمارات العربية المتحدة.
  • دواوينه الشعرية: جغرافية الفردوس 1988 ـ شيء من السهو في رئتي 1992 .
  • عنوانه: العين ـ ص.ب 16040 , دولة الإمارات العربية المتحدة.


شجـــر هـــارب مـــن رواق الحديقـــة

تشتعل الأرض تلك الطرية, حدَّ الترقب

تعلننا وجهَهَا في الصباح

وتنكرنا في صباح يليه..

على أي متر ستختمر الأمنيات?

على أي جسر تمر الحديقةُ في الليل?

هاك انتظاري على صهوة الخوف

مرتجلاً كالنبوة في صحوة الخلق

كادت تبيح دمي غفلةٌ للنوارس

مُشهرة رغوةً في السيوف

لماذا التردد

هاكِ من التين, واللوز, والقمح

تفاحةً للهبوط

وهاك الرحى جزية للغوايه

صيف شهي, عصارة وقت وخلق

تضيع على الدرب فاتحة

أجّلت وقتها للشتاء الجديد

وما من شهداء سينتظرون العشاء

وحسب الشهيد قيلولةٌ تسبق الأغنيه..

كيف أمضي إلى شجر سيد?

كيف أمضي إلى حيز لا يضيق بنا?

ثمر ضالع في مدار الغوايه

يا وعدنا المتوسد ماء التفاصيل

حلِّقْ على شرفة الصحو

مستسلمًا للفصاحة

أو مستسلماً للبداوه

إن الفصاحة ماء اللغات العريقه

بعض البديهي مقبرة لا تُحد

تضيف, نضيف, أضيف إلى الوقت وقتًا

بذيء الملامح, لا يشبه الوقت

حرب وبحر, وظلّ اللظى جارح..

معتذرًا كلما حاصرتني الطقوس

طقوس العناق مع الوقت والأغنيات

هو الرأس مستسلم للمدائن

لو أتقنت موتها, عهرها

لو أتقنت حرفها في الجهات الفصيحه

وقت يحنط وقتًا

هي الأمنيات الجسورة

فوجٌ من السبي

لو أجّرت حرة نهدها

أي مقهى تراوده, تشتهي الآن لو تحتسيه?

هو الوهم إذ يرشف الآن

فيك بعضًا من الضجر الغض

حد التشظّي, وحد الفُجاءة..

على أي نعش تحط الرياح الرهيفة?

كونٌ من النهر

رجرجة في سديم العواصم

إني بريء من الشرق, حتى تثوب إلى

رشدها صحوة الاتجاه..

وأخبو على سعة في مداي

وإني بريء من الشرق

حتى تثوب إلى رشدها بوصلةٌ..

في هزيع الهزائم

يكمل بعض النشيد

وما الأرض إلا احتمال التأرجح

بين النشيد وبين الغناء وبين المنافي

وهمس طري كما الالتقاء الأخير

على جمرة أسعفت بعضها

وغيم تُشاغبه قبّره..

بعيدًا, بعيدًا, بعيدًا

هو الحلم أضحى

وشيء من السهو في رئتي

أتنفس فوضى

أيسعفني الوقت لو رمموا نصهم?

وحطت على الروح شورى

وباض على النهر طيرُ السقيفه?

أتنفس فوضى

أشك بأن العناصر يومًا

ستمدح بعضي لدى سدرة المنتهى

والغياب

أشك وقوس من النصر

محتقن من دموع السبايا

وعشب الشواهد في الليل

على أي أرض سنكتشف الأرض لو زلزلت

وأخرجت الأرض أثقالها

من سديم الخطيئة والسهو?

على أي بحر سنغوي الرياح المريضة بالربو?

ممتثل ظلنا

ظلُّها قابض جمرة الاتّكاء

على شجر هارب من رُواق الحديقه

أين الرصاص الإله?

وعقم المواسم, جمر القطوف?

تظاهُرةٌ للتوابيت والسل?

أنهار خوف, وفاجعة للنعاس الأخير??

وينكسر الظل

لو بذر القيظ أحلامه

يا تراث النهاية خذني إلى غارق

في انتهاء الكلام, وبدء الهجاء النهائي..

ترتبك الأغنيات, المرايا, العناصر والبوح

سرج الترقب, فاتحة في مداها الطري

ونخل شهي الملامح

أمضي وأمضي وأمضي

إلى النهر معتذرا تارة, وأخرى إلى شفق سيد



جعفر الجمري       
جعفر علي الجمري جعفر الجمري الإمارات 1961 غرافية الفردوس 1988 , شيء من السهو في رئتي 1992 . ذكر شجر هارب من رواق الحديقة ,