بلقيس أبو خدود صيداوي
  • بلقيس محمد أبو خدود صيداوي (لبنان).
  • ولدت عام 1935 في النبطية - جنوب لبنان.
  • تعلمت في مدارس النبطية, والمدرسة الإنجيلية الأمريكية ببيروت, والمدرسة الأهلية ببيروت, ثم حصلت على إجازة في الأدب العربي.
  • عاشت في مدينة (فري تون) بإفريقيا الغربية سنوات, ثم عادت إلى لبنان.
  • دواوينها الشعرية: همسات من سبأ 1980 - دموع تغني 1998 - بقاء وزوال 1998, ومسرحية شعرية بعنوان (ري مي) في الغاب 1998.
  • أعمالها الإبداعية الأخرى: الرسالة الأخيرة (قصص قصيرة نشرت في الصحف) - الصدى (شعر حر ومجموعة مقالات) - ماري خوري (بحث علمي).
  • شاركت في العديد من المهرجانات الشعرية في لبنان, ووضعت النشيد الرسمي للدفاع المدني اللبناني, كما قدمت نماذج من أشعارها في الإذاعة والتلفاز اللبنانيين.
  • نشرت قصائدها ومقالاتها في الصحف اللبنانية.
  • كتب عنها العديد من الشعراء والأدباء.
  • عنوانها: شارع الغزالي - السيوفي - الأشرفية - بناية صيداوي - بيروت - لبنان.


كيف الهوى..

وَيْحَ الهوى! ما كان ينساني... __________________________________________________

خذه, وخذ زهري ونَيْساني! __________________________________________________

ما قلْتُها زهداً.. هواي هَوًى __________________________________________________

أودعت فيه فوح ريحاني.. __________________________________________________

أهوى الهوى, والبوح في ليله __________________________________________________

أهوى كؤوس الخمر.. تهواني __________________________________________________

كيف الهوى, والبال فيه جوى.. __________________________________________________

مغلولة بالدمع أجفاني __________________________________________________

والقلب! لا قلبٌ.. غدا (آلةً).. __________________________________________________

قلبي, تناسى وجْدَ وجداني! __________________________________________________

نفسي! ألا, أين الهوى? لا هوًى.. __________________________________________________

قُولي: سراب الوصل أوهاني! __________________________________________________

أهواكِ طِيبي في الهوى, مهجةً __________________________________________________

فالهمُّ فانٍ مثلنا.. فانِ __________________________________________________

يمضي غداً, تنسَيْنه.. حلوتي __________________________________________________

عودي, إلى دفء الهوى الدَّاني __________________________________________________

يا حبُّ.. عني! قد نسيتُ الهوى __________________________________________________

بؤسٌ من الأيام أنساني __________________________________________________

ودَّعتُ أشواقي.. فما مهجتي __________________________________________________

عادت تحنّ اليومَ للحاني... __________________________________________________

في الآه خلِّيني, غدت موطناً __________________________________________________

عمري لها.. والآه عنواني! __________________________________________________

ما همسة الحب بلا مأملٍ __________________________________________________

قد عزَّ.. فاستبقيتُ أشجاني __________________________________________________

دعني ودمعي, ما الهوى قِسْمتي __________________________________________________

قالت سماء, منذ أزمان.. __________________________________________________

أهوى دموعي, ما نأتْ مَرَّةً __________________________________________________

في الليل أرعاها, وترعاني __________________________________________________

نأتْ غلالات الحرير

هجَرَ الهوى عمري, فبتُّ مسهَّدا.. __________________________________________________

أوَّاه من عمرٍ هواهُ تبدَّدا! __________________________________________________

بعد الهوى, للعين بانَ تنسُّكي __________________________________________________

وهفا فؤادي, حادياً ومردِّدا: __________________________________________________

- رحل الهوى, فالروح مستَعِر الجوى __________________________________________________

لله أمسى آهةً وتنهُّدا __________________________________________________

والعين واهنة الجفون, فليتها __________________________________________________

للهمس ترجع, للصبابة والحُدا __________________________________________________

عهد الهوى, غنَّى الهزار لحسنه __________________________________________________

من بعده, غاب الجمال, تمرَّدا __________________________________________________

ما زار عطر في المساء جدائلي __________________________________________________

سُهِّدْتُ روحاً ساهماً متوحِّدا __________________________________________________

ونأت غلالات الحرير, وإنها __________________________________________________

كانت لباسي, مُشْرقاً متورِّدا __________________________________________________

فلممْتُ أجنحتي, وسرْتُ مودِّعاً __________________________________________________

والآه تتبعني, ويسبقني المدى __________________________________________________

نفسي! أسائل عن هواكِ, لعلني __________________________________________________

من لمحةٍ أو همسةٍ, أجد الهدى __________________________________________________

قولي! وعن صدِّ الفؤاد تحدَّثي.. __________________________________________________

ما بال قلبي مُعْرِضاً, متردِّدا? __________________________________________________

أجفلتِ من ذاك السراب.. سرابهم __________________________________________________

وحَبَبْتِ بعداً عنهمُ متفرِّدا? __________________________________________________

إياكِ أهوى, قد سموتِ شمائلاً __________________________________________________

يا نفحةً فيك الإباء تمجَّدا __________________________________________________

تيهي, كما نجْمٌ.. جمالك جامعٌ __________________________________________________

يا طيبَهُ ملأ القلوبَ تعبُّدا __________________________________________________

هَوَ ذا الجمال مدَى الخيال فسامري __________________________________________________

طاب الخيال مسامراً ومسهِّدا.. __________________________________________________

من قصيدة: خذني

ناموا هُمُ, والعَيْنُ في سَهَرِ.. __________________________________________________

ما جانَبَتْ نَجْماً على سُرُرِ __________________________________________________

أحْصَتْ عَدِيداً, واحتوتْ قَبَساً __________________________________________________

نوراً, لِجَفْنٍ نَاءَ بالعِبَر __________________________________________________

يا حاملَ الأقلام, مُنْذَهِلاً.. __________________________________________________

ما حَوْلَنا, مِنْ آيةِ السَّحَر __________________________________________________

أُبْسُطْ يَميناً, واعْطِني قَلَماً, __________________________________________________

فاضتْ عيونُ الحِسِّ والفِكَر __________________________________________________

إن قلتُ: لا أهوى سوى قَلَمٍ __________________________________________________

كنتُ النُّهى, والفِكْرَ في دُرَر! __________________________________________________

تَرْتاحُ نَفْسي كلما انْسكَبَتْ __________________________________________________

منه حُروفٌ.. عَذْبَة الأَثَر! __________________________________________________

حتّام أبقى نَفْسَ مُنْكَسِرٍ __________________________________________________

جِسْمي غدا, عُوداً بلا وَتَر... __________________________________________________

عَتْبَاً على دَرْبي! يُعَذِّبُني... __________________________________________________

لا تسألوا.. يا بِئسَهُ خبري! __________________________________________________

ما العُمْرُ? أَيَّامٌ تُنَاصِبُنا __________________________________________________

تُزْري بنا.. لا كُنْتَ يا عُمُري __________________________________________________

فيكَ الأماني, والهوى حُلُمٌ __________________________________________________

يَغْتالُهُ صَحْوُ النُّهى.. بَصَري.. __________________________________________________

خُذْني! فلا أرضَى بها وَطَناً __________________________________________________

لَسْعُ الأفاعي, باتَ مُنْتشِراً __________________________________________________

فيها, كَدِينٍ, شاعَ في البَشَر __________________________________________________

خُذْني بَعيداً, فالرَّحيلُ هَوًى __________________________________________________

أضحى, وحُبّاً خُذْ ولا تَذَر __________________________________________________



بلقيس أبو خدود صيداوي       
بلقيس محمد أبو خدود صيداوي بلقيس أبو خدود صيداوي لبنان 1935 مسات من سبأ 1980 , دموع تغني 1998 , بقاء وزوال 1998, ومسرحية شعرية بعنوان (ري مي) في الغاب 1998. أنثى كيف الهوى.. , نأتْ غلالات الحرير , من قصيدة: خذني ,