النور عثمان أبكر
  • النور عثمان أبكر (السودان).
  • ولد عام 1938 في كسلا بالسودان.
  • حصل على درجة بكالوريوس في الآداب من جامعة الخرطوم 1962, وعلى دبلوم تعليم اللغة الإنجليزية كلغة ثانية من جامعة ليدز بانجلترا 1970.
  • عمل عامين بألمانيا الاتحادية 62 - 1964, ومدرسا للغة والأدب الإنجليزي ورئيساً لشعبة اللغة الإنجليزية بعدد من المدارس الثانوية العليا بالسودان 64 - 1975, ومترجماً صحفيّاً ومستشاراً لشؤون السودان بسفارة ألمانيا الغربية بالسودان 76 - 1979, ومترجماً ومحرراً ومديراً لتحرير مجلة الدوحة القطرية 80 - 1986, ويعمل منذ 1986 صحفياً بالديوان الأميري في دولة قطر.
  • نشر العديد من مقالاته وأعماله النقدية في الصحف والمجلات.
  • دواوينه الشعرية: صحو الكلمات المنسية 1971 - غناء للعشب والزهرة 1974 - النهر ليس كالسحب.
  • مؤلفاته: دراسة في شعر الشباب, إلى جانب عدد من الترجمات في مجالات التاريخ والاجتماع والأدب من الألمانية والإنجليزية.
  • عنوانه: الدوحة ص.ب 14939 - دولة قطر.


من قصيدة: مــن شفــاه الريـــــح

لأي غاية زيارة الغريب في الضحى

النقلة المشبوهة المدار

عصا البصير في قيلولة الأسى

المسمعِ الديارَ شجوَه

المقرئ الدروبَ ما رأى?

والحافر الصخور دارَهُ,

وما رآه شرفة القِرى, أم طحلب الخيال?

.. هذا الذي تحكيه آية

نَمَتْ على شفاه الريح في القفار.

لأي غاية يسير ذلك الشريد في الدجى?

يا أحرف الصحراء, يا منابع الأسى:

صَنَعْتُ هذا الصحن .. أي قادم يحط رأسه الجليل فديةً

حفْرتُهُ, فمن يحط فديةً, دماً, قرينة, إشاره

ومن تقوم - شعرها كخيمة وحقوها لظى -

يا أحرف الصحراء من يموت فديه?

صنعته ولا أرى بقلبه دماي

- هي الثلوج أم شرود الريح بي -

يا أحرف الصحراء اسكبي بقلبه:

البرد والسلام.

هنا امتزاج القطرة المجهولة الينبوع بالنهر..

أتعــلّـــــــم وجـهــــك

طالعةً

من ثمر البحر الأشقر

لؤلؤة

بالعشق اغتسلتْ

صارت

تملأ أيامي حلُما

برحيق القدره,

حب الناس على الطرقات,

تغني:

عيناك مقيلي

ألتزم النبض الزافر بوحاً نبوياً

وأبارك لمح الأشياء كما تهوى عيناكَ وأهوى

وأجدد كل نذوري

لتقام شعائر قرباني فجرا

لأمارس سحري

فأنا رجل, اِمرأة, طفل, شيخٌ,

نهد, بعل, دنيا

يمتلك العاشقُ جذوتَها.

أتعلَّم وجهك لؤلؤة

يتبدد بعض حضور الآخر,

أرسم حسنك نجوى

أتبرج,

أطرح أيام القلب

أبارك أسماء الحلم الأول

أدري:

للريح البكر تواشيحي

أتبعثر في شفق النيّه

أغنية, كشفاً, معجزةً

الشاعر يبدعني, أتلو:

الحب الشامل, أحلامي

لامرأتي الأرض وما فيها

أتعلَّمُ وجهك طالعةً

في غسق الصبوة لؤلؤةً

أيتها الحب العشق المرج النجوى

كوني

ينشقّ الكون

يباح قيامي

عشاقك عُـمْيٌ عن فضل الوجد,

عن الدنيا

كوني

نجتاز زمان الموت إلى شفق النشوه

كوني يا امرأتي قمحا

ســـرطان الـــــذي قيــل عــنــي

روعة الوجد أن يمد بصيصاً

من لَدُنْ بهرة الوجود ليُذكي

فورة الخلق في خريف البريه

إنني التاج في الوجود لفعلي

فالجُ الموت لا يحدُّ صعودي

درج الحب والفداء المعلِّي

تضحك الشمس والنفايا تغني

أهجر الشعر والأقاحي وأمضي

خلف هَمّ وشقوة بالمصير

سرطان الذي قيل عني

يبهظ النفس حسرةً وتمني

أن يعود الذي فات مني

استرد العمر ساذجاً وأغني

أنتمو الأهل والعشيرة, إني

أخطأتْ نفسيَ الصراط, وإني..

فنيتْ ذاتي التي هي نور..

في اليقين الذي نحن في الصحو فجره



النور عثمان أبكر       
النور عثمان أبكر النور عثمان أبكر السودان 1938 حو الكلمات المنسية 1971 , غناء للعشب والزهرة 1974 , النهر ليس كالسحب. ذكر من قصيدة: من شفاه الريح , أتعلّم وجهك , سرطان الذي قيل عني ,