المختار السالم
  • المختار السالم أحمد سالم (موريتانيا).
  • ولد عام 1968 في واد الناقة.
  • نشأ في بلدة (لبيرات) التابعة لولاية الترارزة, ودرس في كتاتيب حفظ القرآن, ثم في المدرسة الابتدائية, هاجر بعدها إلى مدينة روصول عاصمة الجنوب الموريتاني, حيث أتم دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية, وتوقف بعدها عن الدراسة.
  • في أواخر 1987 هاجر إلى العاصمة انواكشوط, حيث عمل في جريدة (الشعب) الحكومية.
  • شارك في تأسيس العديد من الصحف الموريتانية, ورأس تحرير الكثير منها.
  • نشر له العديد من القصائد في الصحف الوطنية والعربية, ويعد واحداً من كتاب الأغنية الموريتانية الحديثة.
  • عنوانه : مجلة (مرآة المجتمع) - ص.ب : 2426 - انواكشوط - موريتانيا.


ألســــــــــت لـــــــــــي?

ألستِ لي شفة يشدو بها الماء? _________________________

أوّاه إن صار للعشاق ما شاءوا! _________________________

ما زال عندك من حبي بقيته _________________________

ولم تزل .. منه تحت الجلد أشلاء _________________________

كانت غمامتنا إن أمطرت سحباً _________________________

تجامح الغيم .. ألقاب وأسماء!! _________________________

ألستِ لي! خبريني.. ربما ذهبت _________________________

بعض الشكوك .. وكم شك الأحباء!? _________________________

كم استعنت عليه الأخريات وما _________________________

نفْعُ الغريب .. إذا حار الأدلاَّء!?! _________________________

وجعــــي وحبيبتـــــي

مشاكس .. قمريٌّ, أغبرٌ, نزقُ _________________________

ينمو بعينيك.. مهراقاً وينطلقُ _________________________

تنهار; حتى جفون الجرح ما دمعت _________________________

وأنت في نهر إيقاعاته علق _________________________

تود لو كنت عشق البحر دورتها _________________________

إذ إنه بثراها الدهر يلتصق _________________________

دخَّنت .. دخنت أعصابي بطيبتها _________________________

والبيت من مزنة الدخان يختنق _________________________

للسر أجنحة.. تخفى على بصري _________________________

تقول.. صاحبتي إذ صدرها مِزق _________________________

وذات يوم يمر الليل من جسدي _________________________

فلا يحركها .. أقلامك الورق _________________________

ويشنق الصمت فواحاً على شفة _________________________

تكفي سخونتها كي يمرق الألق!! _________________________

دلال مكتوفة الأيدي بغير يدي _________________________

أمد عينيك إصباحاً وأستبق.. _________________________

كم كنت يا وجعي المشلول في وجعي _________________________

أرجوحة بدموع الأرض تتسق _________________________

أيفرغ الحزن في كفيك عاصفة _________________________

لبوسها البؤس والحرمان والقلق _________________________

هل يفلت الوهم.. من عينيك عندئذ! _________________________

عباءة ... لجبين طيبُه العرق!? _________________________

اسمع قليلاً .. حديث الصمت هل أحد _________________________

سواي قد يشتهي أوهامه القلق!? _________________________

دلال خديك.. غابات مموْسقة _________________________

فيها تهيم خيالاتي وترتزق! _________________________

عفواً فإن نهيرات المسا غمرت _________________________

شعر الأساطير, إذ أسمالها الغرق _________________________

لو أخلفت, لا تحاسبْني إذا كذبت _________________________

فلست يا وجعي.. في غيرها أثق _________________________

إني أحدث نفسي, عن تشردها _________________________

في جسم خادجة, لغما ستحترق! _________________________

ما أجمل الزمن الآتي,إذا صدقت _________________________

زرق الأماني التي تطفو بها الحَدَق! _________________________

أنشودة الكون .. إعصارا تفجرني _________________________

ظلال صمتك حين العشب يدّفق _________________________

أنا أحبك.. وحدي والهوى شقق _________________________

من دمعنا.. كيف تحوي دمعنا الشقق! _________________________

ألهو وجسمك أسياف على رئتي!! _________________________

إن المشانق .. لا تلهو بها العنق! _________________________

لا ترفضيني تمام الرفض .. اِختلقي _________________________

أعذارك الآن .. فالأعذار تختلق _________________________

يروي القداسة نهداها إذا اعتمرا _________________________

صدراً فأيهما كفيك ينطبق? _________________________

لا لم أبح فالحروف السمر يابسة _________________________

وزرقة الفجر يبدو دونها الغسق!! _________________________

ابتسامة للفجــــر

ستبقى الجراح? ويغرب عنا الصباح?!

ويبقى الغبار كما حملته إلينا الرياح!!

لأن العدو أعد الرماح?!

وحكامنا قد أعدوا الخطب

فشكرًا لقادة فن الأدب...

ومرحا لسيفي.. الذي

سيقطر مثل الندى من جبين الغضب

هنامعكم نحن إبنًا, وبنتا, وأما وأب..

نعاني معًا ما تعانونه من كرب..

لقد بعث السيف في أمتي من جديد ..

ألسنا جميعًا عرب?

تعلم خالد أن المنى في صلاة الصباح

وقبل هدب جفون التباشير سعد..

فلسطين فينا تحز دموع الغواني .. الملاح..

بشنقيط نحن ومن جرحك اليوم فينا جراح..

ولكننا في غدٍ .. بعزم الرجال.. سنعزف لحن

شروق الصباح..



المختار السالم       
المختار السالم أحمد سالم المختار السالم موريتانيا 1968 ذكر ألست لي? , وجعي وحبيبتي , ابتسامة للفجر ,