أحمد نجيب
  • أحمد محمود نجيب حسن (مصر).
  • ولد عام 1928 في مدينة الجيزة.
  • حاصل علي الماجستير في التخطيط البشري وإجازة معهد الدراسات العليا للمعلمين بالقاهرة, وشهادة معهد التخطيط القومي ,وشهادة أكاديمية العلوم التربوية بألمانيا, وشهادة المعهد الدولي للتخطيط التربوي بفرنسا.
  • عمل مدرساً وناظراً وموجهاً ومشرفاً على بحوث التخطيط, وكبيراً للباحثين بالمركز القومي للبحوث التربوية, ومديراً لمركز أدب الأطفال, وأستاذاً لأدب الأطفال وثقافة الطفل بجامعات القاهرة, وعين شمس, وطنطا.
  • عضو لجنة ثقافة الطفل بالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والمجلس الأعلى للثقافة, واتحاد الكتاب المصريين.
  • دواوينه الشعرية: ديوان أحمد نجيب للأطفال والناشئين.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: كتب في أدب الأطفال والناشئة منها: حكايات العصفور الأزرق - حكايات كليلة ودمنة - مغامرات حول العالم - مغامرات عقلة الإصبع - سلسلة حكايات أبوالأفكار - سلسلة حكايات الجيل الجديد.
  • مؤلفاته: له العديد من المؤلفات وبخاصة في أدب الأطفال منها: أدب الأطفال: علم وفن - دائرة معارف مصر للأطفال - دائرة المعارف العالمية المصورة للأطفال والناشئة.
  • حصل على عدد من الجوائز في أدب الأطفال, وعلى جائزة الملك فيصل في الأدب العربي 1991.
  • عنوانه : قليوب المحطة - أرض الجمعية - شارع عبده سعد رقم بريدي 13611ــ مصر.


عــلى شـــاطئ المجهــول

ذكرياتِ العمرِ...مرَّ العمرُ كالطيف وزال _________________________

لم تعد تبقى سوى الذكرى على طرْفِ الخيالْ _________________________

وأمامي شاطئ المجهول تخفيه الظلال _________________________

ووراء الأفق شمس العمر تمضي للزوال _________________________

وعلى أطلال عمري أَتَغَنى.. __________________________________________________

دامع العين أغنِّي في سراب __________________________________________________

وغدا ..ماذا غدا يا ذكرياتي..? __________________________________________________

موعد في عالم تحت التراب __________________________________________________

يا وداعا ياليالي الأنس في الوادي الجميل _________________________

يا وداعا يا حياتي ..قد دنا وقت الرحيل _________________________

أين أحلام الطفولة..? أين آمال جميله....? _________________________

أين مِنِّي ذكرياتي..تحت أغصان الخميله? _________________________

أين شط النيل والأنجم نشوى في السماء _________________________

وعبير الزهر يسرى بين أنغام المساء? _________________________

أين سحر الليل والزورق يجري في سكون _________________________

حالما ينساب...والأنسام ..والقلب الحنون _________________________

وعذارى الشعرحولي ..هائمات بالجمال _________________________

راقصات حول قلبي..سابحات كالخيال? _________________________

هي حولي إنما لست أراها... __________________________________________________

غير وَهْمٍ طاف حولي فطواها __________________________________________________

دُرْتُ بالدنيا ودار الدهر حولي كيف شاء _________________________

فدنونا ..وعلونا ...وسبحنا في الفضاء _________________________

ردد الكون غنائي ..ومشى المجد ورائي _________________________

ينظم الزيف مديحا..حول أرضي وسمائي _________________________

دار بالنشوة رأسي .هل تولاني الغرور _________________________

يوم سارت خطواتي فوق أزهار ونور? _________________________

قد تعلمنا من الأيام ما معنى الزمان _________________________

وعرفنا كيف لا يُعرف ما طبعُ الأمان _________________________

أين آمالي ومجدي..? أين إلهامي وفني? _________________________

أين ما أبدع فكري ورواه الناس عني? _________________________

هي حولي, إنما لست أراها.... __________________________________________________

غير وهم طاف حولي فطواها __________________________________________________

وكأني حالمٌ أمشي على درب غريب _________________________

ساهم الطرف وأهفو دون وعي للمغيب _________________________

جف ماء العمر, غاض الماء من نبع الحياه _________________________

وكسا العمرَ شحوبُ الزهر محروم المياه _________________________

وغدوت اليوم أرنو من فراشي للوجود _________________________

ورقيق الزهر عندي مثل أشواك الورود _________________________

لم يعد يُنعش نفسي....سحر آلامي ويأسي _________________________

سحر ماأنعش عمري وكسا بالنور أمسي _________________________

لا تقل أين الربا..أين المها...أين التلال? _________________________

فعليل الروح لا يبصر ألوان الجمال _________________________

هي حولي إنما لست أراها... __________________________________________________

غير وَهْمٍ طاف حولي فطواها __________________________________________________

عندما ضل الهناء الطريق

ضل الهناءُ طريقَه وأَتَاني _________________________

والقلبُ تعصرُه يدُ الأحزانِ _________________________

فضحكت حتى بَلَّ دمعي وجنتي _________________________

وبكيت من فرحي ومن أشجاني _________________________

هذا الهناء - وكان عنِّي ذاهلا - _________________________

يرنو إليَّ ولا يكاد يراني _________________________

ما كنت قبل الآن أعرفه وما _________________________

قد كان قبل الآن من خِلاَّني _________________________

ياليت شعري كيف ضل وجاءني _________________________

واجتاز أحقابا من الهجران? _________________________

يا أيهذا الفرح كيف أتيتني? _________________________

من ياترى أنباك عن عنواني? _________________________

مالي أراك كأن قلبك لا يعي _________________________

نشوان لا تصحو من الإدمان?! _________________________

دلك الهناء عيونه وتساءلت _________________________

شفتاه عني من أكون تُراني? _________________________

فأجبت إني شاعر أشقى بما _________________________

في الكون من زيْف ومن بهتان _________________________

فتبسَّمَتْ شفتاه عن نور يضيء _________________________

وقال: عذراً مصلح الأكوان _________________________

عذرا...نسيت...ولم أكن أرمي إلى _________________________

إزعاج حزنك بالهناء الفاني _________________________

ومضى..وخلَّف في فؤادي نفحة _________________________

كالنور في الظلماء..كالإيمان _________________________

تنمو وتمسح عن فؤادي حزنه _________________________

وعرفت بعض فضائل النسيان, _________________________

من قصيدة: هل تذكرين

رِفْقاً بِنَفْسِكَ لا تَزُر أبياتي _________________________

فالحُزنُ كابْني .. والشُّجونُ بَناتي _________________________

جَفَّتْ مَياهُ المُزْنِ وانسابَت عُيو _________________________

نُ الحزن تغمرُ بالهُموِم حَياتي _________________________

وفقدت روحي في ظلام موحِش _________________________

وغدوت أبحثُ حائِراً عن ذاتي _________________________

أدمى يديَّ الشوكُ والأحجارُ والـ _________________________

آلام تمزج أدمعي بصلاتي _________________________

حتى الطيور شعرن نحوي بالأسى _________________________

فرجعن للأعشاش منتحبات _________________________



أحمد نجيب       
أحمد محمود نجيب حسن أحمد نجيب مصر 1928 يوان أحمد نجيب للأطفال والناشئين. ذكر على شاطئ المجهول , , , , , , , , عندما ضل الهناء الطريق , من قصيدة: هل تذكرين ,