وأما الشعر الوجداني الذي يصدر عن التأثر بحالات نفسية ناجمة عن الحزن والوجد أو التأمل الفلسفي في الحياة فهو قليل عنده. هو شاعر الحوادث والمواقف العامة, هو شاعر منبري بامتياز اكثر مما هو شاعر التأملات والتساؤلات الفلسفية. في ديوانه قصائد قصصية وهو مليء بقصائد المديح والرثاء وغزله تقليدي.

      لشبلي الملاط أخ شاعر هو تامر الملاط (1856 - 1914) أقل منه شاعرية له هذان البيتان الشهيران قالهما يوم مات واصا باشا رابع متصرفي لبنان:

قالوا قضى واصا وواروه الثرى _________________________

فأجبتهم وأنا الخبير بذاتهِ _________________________

رنّوا الفلوس على بلاط ضريحه _________________________

وأنا الكفيل لكم برد حياته _________________________

      ومن جميل شعر شبلي الملاط قوله في لبنان من قصيدة أنشدها سنة 1922 في عيد الذكرى الثانية لإعلان لبنان الكبير (ص 256):

روحي فدى جبل ما ابيضَّ مفرقه _________________________

حتى جرى السفح واخضرَّتْ مراعيهِ _________________________

غنَّته شبَّابة الراعي محاسنه _________________________

وسبَّحت باسمه العالي سواقيه _________________________

وصفق الحور لا يدري بلوعته _________________________

وناح منكسر الصفصاف يبكيه _________________________

بلى هنالك شلال بكى معه _________________________

وذاب حتى تلاشى في أقاصيه _________________________

والأرز حنَّ حنين الأم منحنياً _________________________

على غريبٍ برياه يؤاسيه _________________________

      وهو يقول في جبل لبنان: (ص 282):

وتذكروا الجبل الذي أجدادكم _________________________

عاشوا حماة حياضه وذمامهِ _________________________

يتوارثون عقيدة وقناعة _________________________

وإباءة بظلاله وخيامه _________________________

كل المدائن لا تساوي شمَّة _________________________

جبلية من شيحه وخزامه _________________________

      يقول أمين نخلة في رثائه سنة 1961 واصفاً إياه:

يمشي فلا تعقل التسعون خطوته, _________________________

كأنَّ للساق عزم الأنفس العُزُمِ _________________________

أن تنظر الرجف حيناً في أنامله, _________________________

فذاك من طول مسّ الوحي للقلم _________________________

وناظِرَين إذا ما صُوّبا أخذا _________________________

حتى بوادر لمح الظن بالفهم _________________________

      ثم يخاطبه:

يا (شاعر الأرز:) قد قامت مآتمه _________________________

عليك في الشَّعفات الشمِّ, والأكَم _________________________

(شبلي), ومن بعد (شبلي) ينتضي قلماً _________________________

من يرفع الصوت وسط الحادث العرِم!(44) _________________________

      ومما قاله بدوي الجبل في حفل تأبينه:

يا شاعراً زحم الدنيا بمنكبه _________________________

كالسيل يهدأ حيناً ثم يطَّرد _________________________

تراقصت في لهيبٍ من قريحته _________________________

ثلوج لبنان والأمواج والزبد(45) _________________________

      وفي رثاء الشعراء له دلالة على مكانته الأدبية والشعرية.

بشارة الخوري (الأخطل الصغير) (1885/1890 - 1968)(46)

      بشارة الخوري أو الأخطل الصغير هو أمير الشعر بعد احمد شوقي وقد نال هذا المجد عن جدارة. أصدر الشاعر جريدة (البرق) سنة 1908, سنة إعلان الدستور. وفي سنة 1925 عين نقيبًا للصحافة اللبنانية وفي عام 1932 انتخب عضواً في المجمع العلمي العربي بدمشق. مثل لبنان في محافل شعرية عدة وألقى أروع قصائده في بغداد والقاهرة ودمشق وحلب وقد استطاع أن يتبوأ المرتبة التي تبوأها سميه الشاعر الأموي الأخطل (الكبير) والذي تكنى بكنيته.

      الذي يراجع شعر الأخطل الصغير يجده يتغنى بأمجاد الأمة العربية كما يشاركها في مآتمها ونكباتها وهو يبدع في تغنيه بجمال وطنه لبنان. شعره موزع بين الغزل والوطنيات. وأبرز خصائص شعره غنائيته مما ادى إلى شهرته لما غناه كبار المغنين وعلى رأسهم محمد عبدالوهاب, غنى الحب والجمال والحرية, غنى لبنان والعروبة وعبر عن آمال وآلام الشعب العربي. كان أمين نخلة يعده في الشعر طبقة من الطبقات العلى.

      هو شاعر الهوى والشباب أوليس هو القائل في قصيدة (الهوى والشباب) التي يغنيها الموسيقار محمد عبدالوهاب:

الهوى والشباب والأمل المنشود توحي فتبعث الشعر حيا __________________________________________________

والهوى والشباب والأمل المنشود ضاعت جميعها من يديا __________________________________________________

يشرب الكأس ذو الحجى ويبقي لغد في قرارة الكأس شيّا __________________________________________________

لم يكن لي غدٌ ما فأفرغت كأسي ثم حطمتها على شفتيا(47) __________________________________________________

      وكما اشتهر الشاعر بشعره الغزلي والوطني اشتهر كذلك بشعره القصصي, وهو يرسم لنا خصائص شعره فيقول:

روح كما انحطم الغدير على الصفا _________________________

شُعُباً, مشعَّبة إلى أرواحِ _________________________

للحب اكثرها وبعض كثيرها _________________________

لرقى الجمال وبعضها للراح _________________________

      وهو القائل عن نفسه:

أنا في شمال الحب قلب خافقٌ _________________________

وعلى يمين الحق طير شاد _________________________

غنيت للشرق الجريح وفي يدي _________________________

ما في سماء الشرق من أمجاد _________________________

فمزجت دمعته الحنون بمدمعي _________________________

ونقشت مثل جراحه بفؤادي _________________________

      أخذ عليه بعض النقاد تقليده الشعراء القدامى في قصائده الغزلية, فإذا المرأة عنده من حديقتي الحيوان والنبات: فعيون المها والجآذر وبقر الوحش والنرجس. وشبه الخد بالورد والفم بالأقحوان والثدي بالرمان والقد بالخيزران وغصن البان والشعر بالليل وما إلى ذلك من التشابيه المألوفة.

      وهو في شعره يتناول مواضيع اجتماعية كالعمل والفقر والهجرة والانتداب والظلم والمرأة والمسلول والحرب.

      وهو مصوّر بارع تأتي الصورة الشعرية عنده في أبهى حللها ينقلها خيال واسع مجنح كما في قصيدته (مولد المتنبي) و(سلمى الكورانية) التي تجمع بين الشعر الغزلي والشعر الوطني ومطلعها:

تعجب الليل منها عندما برزت _________________________

تسللُ النورَ في عينيه عيناها _________________________

      إلى أن يقول جاعلاً البدر خادماً لها وحكماً يحكم بين العشاق:

كأنما البدر قِدمًا كان خادمها _________________________

فمذ أرادته نادته فلبّاها _________________________

وما أصاب الهوى نفساً وأشقاها _________________________

إلا وألقت بأذن البدر شكواها _________________________

كأنه حِكَمُ العشاق كم وسعتْ _________________________

بيضاء جبَّته شتى قضاياها _________________________

      إلى أن يتنقل إلى التقريع بلبنان الخانع المستكين الراضي بالذل فيخاطبه:

لبنان ما لفراخ النسر جائعة _________________________

والأرض أرضك أعلاها وأدناها _________________________

أللغريب اختيال في مسارحها _________________________

وللقريب انزواء في زواياها? _________________________

لو مسَّ غيرك هذا الذل من أسد _________________________

لعض جبهته سيف وحنّاها(48) _________________________

      ويقول مخاطبا لبنان في قصيدته العصماء التي يقول فيها:

ولد الهوى والخمر ليلة مولدي _________________________

وسيحملان معي على الواحي _________________________

      إلى أن يصل إلى لبنان:

لبنان يا وله البيان أذاكر _________________________

أم لست تذكر نجدتي وكفاحي _________________________

قبَّلت باسمك كل جرح سائل _________________________

وركَزْت بندك عالياً في الساح _________________________

      والأخطل الصغير هو شاعر وسط بين القديم والحديث. وهو يقول في ذلك مجيباً على سؤال وجه إليه: (وانا برغم تمسكي بعمود الشاعر العربي لا أستطيع أن أنكر جمال التجديد ما دام سليماً. ويطيب لي حقاً هذا التجديد على أن لا يفقد الذوق والروح الشعرية, وعلى أن تبقى له أوزانه ومقاييسه. فأغلى ما يكون وأخطره تلك الروح الشعرية الصحيحة التي بدونها لا تجديد باقٍ ولا قديم).

      والأخطل الصغير لم يعرف عنه أنه شاعر مداح أو هجاء إلا فيما ندر. وفي رثائه رثى كبار القوم من ملوك وشعراء وأدباء بارزين وجد في فقدهم خسارة للأمة. وفي شعره الغزلي والقومي والقصصي كان مبدعاً حافظ على عمود الشعر وأصالته ورونقه فكان كلاسيكياً حديثاً وسيبقى أحد أبرز شعراء لبنان في هذا القرن.

يوسف غصوب (1893 - 1972)

      ولد الشاعر يوسف غصوب سنة 1893 في بلدة بيت شباب. درس في بيروت وباريس فأتقن اللغة الفرنسية وتأثر بالشعر الفرنسي من رومانسي ورمزي. أصدر سنة 1928 مجموعته الشعرية الأولى (القفص المهجور). ثم (العوسجة الملتهبة) (1936) و(قارورة الطيب) (1947) و(الأبواب المغلقة)(49) و(قصائد مبعثرة). وهو شاعر مقل أغلب قصائده مقطوعات تنضح بالحزن والإحساس بالعدم, يغوص في أغوار ذاته. يتنازع شعره عاطفتا الحب والألم. وهو شعر هادئ ينضح عن نفس متألمة حساسة تكاد تذوب رقة, تتأرجح بين اليأس والرجاء, في غزله بوح حييّ هامس. هو شاعر ملهم شعره صورة عن نفسه.

      عرف يوسف غصوب بشدة الحساسية ودماثة الأخلاق ورقة الحاشية والتواضع والابتعاد عن الأضواء. محكّك في نظمه الشعر يفتش عن الكلمة الرنانة ذات الجرس والموسيقى, تقع موقعها في سياق النظم وهو يعد من أوائل الشعراء في لبنان - بعد أديب مظهر - الذين أخذوا بالرمزية التي بلغت ذروتها عند سعيد عقل.

      يقول عنه أدونيس في تقديمه لمجموعته الشعرية الكاملة: (يكتب الشعر كما تكتب الوردة رائحتها)(50).

      يقدم الشاعر شعره بهذه الأبيات من قصيدة (أناشيد) حيث يقول:

هذي أناشيدٌ موقعةٌ _________________________

أنغامها الحرّى على كبدي _________________________

لا حكمة فيها ولا عظة _________________________

بل صورتي صوَّرتها بيدي _________________________

حالاتُ نفس في مسرّتها _________________________

أو في كآبتها ولم أزدِ..(51) _________________________

      فهو إذن شاعر رومانسي وجداني, شعره صلاة في هيكل الحب ومحراب الطبيعة وتعبد للجمال, هو بوح خافت وحنين فيه مسحة من الكآبة. يجد الشاعر لذاته في الشوق لا في الوصال وهو القائل في ذلك:

لذّاتنا في الشوق لافي الوصال _________________________

كم أسكرت نفسي دموعٌ جرت _________________________

وفكرة طاحت وراء الخيال(52) __________________________________________________

      شعره قارورة طيب تعبق بالعطر فتضيع بين أكداس الورد والفل والزنبق والسوسن والياسمين. وهو عاشق لليل والوحدة والألم والكآبة يستعذب الجراح, كالشعراء الرومانسيين فيقول:

جراحٌ في الحنايا دامياتٌ _________________________

أعيش بها فإن برِئَتْ أموتُ(53) _________________________

      وفي قصيدة (النغم التائه) تتجلّى الرومانسية كأروع ما يكون:

أفتش في الوتر الوالهِ __________________________________________________

وفي القلبِ عن نغمٍ تائهِ __________________________________________________

تفلَّتَ مني ولم يرجعِ __________________________________________________

وعن طيب ريحانةٍ مازهتْ __________________________________________________

على شاطيء الحب حتى ذوتْ __________________________________________________

وماتت ولم تُحْيِها أدمعي __________________________________________________

وعن حلم كان ملء الصِّبا __________________________________________________

تلاشى, فكل ضياء خبا __________________________________________________

مع الحلم في كبدي الموجع(54) __________________________________________________

      وهو يصف عينيها وصفاً جديداً لا عيون المها أو الجآذر ولا نرجس أو سيوف تذبح وسهام تقتل يقول:

من نشوة الليل أم من غفوة السحر _________________________

عيناك أم نغم يلهو على وتر _________________________

      في هذا البيت يجمع الشاعر بين الرومانسية المتجلية بالنشوة والليل وغفوة السحر في الشطر الأول والرمزية في الشطر الثاني حيث العينان نغم يلهو على وتر. يرى كالرمزيين أن وظيفة الشعر هي وضع القارئ في الحالة الشعرية (Etat Poہtique). لا نجد في شعره أثراً للمديح أو للرثاء, هذا شيء جديد جدير بأن ننوه به لا نجده عند معاصريه من الشعراء.

      والشاعر قد تأثر أكثر ما تأثر بطبيعة لبنان وجمال موقعه, بجباله وسهوله وبحره, بمياهه وسمائه بكل ما يمتاز به عن جيرانه من تنوع وتفرد.

      وهو يقول في لبنان من قصيدة عنوانها (لبنان):

إيه يا لبنانُ يا أغنية _________________________

من فم الدهر رواها المنشدُ _________________________

صاغها من أحرف ملهمة _________________________

وتلاها في الصلاة المعبد _________________________

وإذا ما شبَّب الليل بها _________________________

أصغت الأرض وأصغى الفرقد(55) _________________________

      يوسف غصوب شاعر مقل يبلغ مجموع ما نظمه من شعر 118 صفحة تحتوي على أقل من ألف بيت وبالتحديد 988 بيتاً ونصف البيت ولكنه شاعر مميز. لم ينل ما يستحقه من اهتمام النقاد لأنه كان خجولاً حيياً ولا يحب الظهور.