نجيب الكيلاني
  • الدكتور نجيب الكيلاني عبد اللطيف (مصر).
  • ولد عام 1931 في قرية شرشابة بمحافظة الغربية.
  • حفظ معظم أجزاء القرآن وبعد أن أنهى دراسته الثانوية, التحق بكلية طب قصر العيني وتخرج فيها 1960.
  • عمل مديراً للتثقيف الصحي بوزارة الصحة - دولة الإمارات العربية المتحدة.
  • نشر أول مجموعة شعرية وهو في السنة الرابعة الثانوية , تحت عنوان (نحو العلا) ووالي النشر بعد ذلك.
  • كتب - إلى جانب الشعر - القصة والرواية.
  • دواوينه الشعرية: أغاني الغرباء 1963 - عصر الشهداء - كيف ألقاك 1978 - مهاجر 1986 - مدينة الكبائر 1988 - أغنيات الليل الطويل 1990.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: قصص: عند الرحيل - موعدنا غداً - العالم الضيق - رجال الله - فارس هوازن - حكايات طبيب - الكابوس, روايات: الطريق الطويل - اليوم الموعود - قاتل حمزة - ليل وقضبان - رجال وذئاب - حكاية جاد الله - نور الله - مواكب الأحرار.
  • مؤلفاته: إقبال الشاعر الثائر - شوقي في ركب الخالدين - مدخل إلى الأدب الإسلامي - الإسلامية والمذاهب الأدبية.
  • حصل على جائزة الرواية 1958 والقصة القصيرة وميدالية طه حسين الذهبية من نادي القصة 1959, والمجلس الأعلى للفنون والآداب 1960, وجائزة مجمع اللغة العربية 1972, والميدالية الذهبية من الرئيس الباكستاني 1978.
  • عنوانه: عمارة اللؤلؤة - شارع توت عنخ آمون - طنطا - ج.م.ع.
  • توفي عام 1995 (المحرر)


وداع

سَبَانا اللهوُ والطربُ _________________________

وشاع التيهُ والعجبُ _________________________

وضاع النصر في زمن _________________________

ونزعم أننا عرب _________________________

تولَّتْ عزة الماضي _________________________

وضاع المجد والحسب _________________________

فلا دين ولا أُسُل _________________________

ولا علم ولا أدب _________________________

ودور العدل دمرها _________________________

غريب الزور والكذب _________________________

حماة الدين قد ذهبوا _________________________

وأمسى فخرنا الذهب _________________________

رجال الأمس قد وثبوا _________________________

وجند اليوم قد هربوا _________________________

يفرِّق بيننا جشع _________________________

ويجمع بيننا صخب _________________________

ونهزل إذ تحاصرنا _________________________

صفوف الغدر والنّوَب _________________________

تحدِّثُ عن تخاذلنا _________________________

وعن سوءاتنا الكتب _________________________

فوا أسفا على أمم _________________________

سباها الكأس والطرب _________________________

يدنس أرضنا باغ _________________________

ويقهرنا ويستلب _________________________

وعُدَّة جيشنا الغادي _________________________

هي الأشعار والخطب _________________________

لقد كانت كتائبنا _________________________

ترج الأرض إذ ركبوا _________________________

ملائكة إذا حكموا _________________________

وَجِنٌّ إن همو وثبوا _________________________

ورايات, مدمّاة _________________________

بنور الحق تنتصب _________________________

فما جاروا وما غدروا _________________________

ولا عابوا ولا غصبوا _________________________

وكان لحربهم معنى _________________________

وكان لسلمهم سبب _________________________

وكان الله غايتهم _________________________

فلم يلحق بهم وَضَب _________________________

كتاب الله مرشدهم _________________________

ومن ينبوعه شربوا _________________________

وسيرة (أحمدٍ) ظُلَلٌ _________________________

إلى جناتها ذهبوا _________________________

وها قد ضاعت الدنيا _________________________

وضاع الإرث والحسب _________________________

فكيف يهزني شوق _________________________

إلى قومي فأنتسب _________________________

وداعاً أيها العرب _________________________

إلى الإسلام أنتسب _________________________

وداعاً أيها العرب _________________________

إلى الرحمن أنتسب _________________________

هــل يلتــقي ذل وحــــب??

طال انتظاري والوقوف ببابهِ _________________________

والقلب منفطرٌ على أعتابهِ _________________________

يا لوعتي عبر السنين وشِقوتي _________________________

إن لم يرطِّب حرقتي برضابه _________________________

أدعوه والشوق المعربد في دمي _________________________

لكنه ساهٍ وليس بآبه _________________________

ما باله يجفو على طول المدى _________________________

هذا الجفا قد حرتُ في أسبابه _________________________

إن أنت لم تدرك حقيقة صبوتي _________________________

أفلا ترى دمعي وخط عذابه? _________________________

الليل لي أرقٌ يطول ولوعةٌ _________________________

والفجر يعرف عن مرارة صابه _________________________

الهجر ينهش مهجتي وحشاشتي _________________________

ولكم أعاني من قساوة نابه _________________________

هو علّة لا أستطيع شفاءها _________________________

وأنا بعلم (الطب) من أربابه _________________________

إني أداوي جرح كل معذب _________________________

لكنْ فؤادي حرتُ في تطبابه _________________________

كلّت سفيني بين موج عاصف _________________________

والبحر يرهقها عتيّ عبابه _________________________

يمضي الزمان, وأنت غافٍ حالم _________________________

لم تدرِ كم أهرقت من أنخابه _________________________

إن كنت لا تدري فتلك مصيبة _________________________

أقسى من الرفض الصريح وما به _________________________

هلاّ عتبت? فذاك غاية مطلبي _________________________

فالروح تطرب للهوى وعتابه _________________________

هل فارس الحب الذي لا ينحني _________________________

يرضى بخطو الذل في أذنابه? _________________________

وإذا صبرت فلست أصبر خانعاً _________________________

متسولاً للحب عبر شعابه _________________________

أنا لن أفرّط في إبائي للهوى _________________________

إلا إذا أصبحت من أسلابه _________________________

لا يلتقي حب وذل في دمي _________________________

هذا هوان لست من طلابه _________________________

لا تحسبنْ تلك الدموع قرينة _________________________

للرق أو نقشاً على أثوابه _________________________



نجيب الكيلاني       
الدكتور نجيب الكيلاني عبد اللطيف نجيب الكيلاني مصر 1931 غاني الغرباء 1963 , عصر الشهداء , كيف ألقاك 1978 , مهاجر 1986 , مدينة الكبائر 1988 , أغنيات الليل الطويل 1990. ذكر وداع , هل يلتقي ذل وحب?? ,