ناصر العشاري
  • ناصر مهدي سنان الهزبر العشاري (اليمن).
  • ولد عام 1981 بمحافظة إب.
  • اجتاز الصف الثاني للمعلمين.
  • عضو نادي أبها الأدبي, والرابطة العربية للثقافة والفكر والأدب.
  • شارك في العديد من الفعاليات الأدبية في السعودية.
  • نشر العديد من القصائد الشعرية في الصحف والمجلات العربية.
  • عنوانه: ص.ب 8244 الرمز البريدي 21482 - جدة - المملكة العربية السعودية.


من قصيدة: بلاغ
من (أبي الطيب) العشاري

إليَّ بقرطاسٍ به المجد يُبتَلَى... _________________________

فما عدْتُ يا (هيفاء) أهوى سوى العُلا _________________________

هو الخلد لا فوحٌ لجِيدٍ أشمّهُ _________________________

ذريني ولثْمَ الخدِّ أو شهقةَ الطُّلى _________________________

ذريني وتقبيل اللمى (لمسة الظما) _________________________

فما عاد يكفيني من العشق ما خلا _________________________

ذريني ورشْفَ الريق من ثغر كاعبٍ _________________________

فكل رضابٍ إن همى الفخر للبِلى _________________________

ذرِي لهفةَ الأنفاس في حَرِّ ضمةٍ _________________________

وجَنْيِي جَنَى النهدين فالقلبُ قد سلا _________________________

ذري كلَّ ما يغري فؤادي فإنه _________________________

يهيم بعلياء لما دونها قَلَى _________________________

فُتِنتُ بأعطاف المعالي لضمّها _________________________

فأقطع جرَّاها إلى خِدْرها الفلا _________________________

أنا الشاعر الموعود عانقتُ رفعةً _________________________

وأورثتُ نفسي في السموات مَنزلا _________________________

أنا شاعر الدنيا الذي ليس غيره _________________________

أنا السحر والإعجاز يأيها الملا _________________________

من المهد أَرسلتُ القوافي كتائبًا _________________________

وفي المهد أرهقت المعاني تأملا _________________________

تكاهلتُ طفلاً ثم لما تعجبوا _________________________

تركتُ من الحُسّاد شعباً مُجَندلا _________________________

لقد شبَّ في صدري من العزم عاصفٌ _________________________

وما شابَ في صدري سوى العجز فانجلى _________________________

قطعت بشِعري عمر (نوحٍ) ولم أزل _________________________

أراوح عُمْر الحلم في غفوة الخَلا _________________________

كأني ببرقٍ لاهثٍ خلف أضلعي _________________________

يقول رويداً لا أطيق التحمُّلا _________________________

أرى موكب التاريخ يسعى بحشده _________________________

وقد قاد شِعري من سراياه جحفلا _________________________

أرى مثل أفواج المطايا تحمّلتْ _________________________

إلى (لندنِ) الحسناء نظماً مرتَّلا _________________________

إلى حيث يثوي مَنْ طوَى الكونَ صيتُهُ _________________________

بعثتُ ولاءً من فؤادي مفصَّلا _________________________

إلى الفاتح المحمود في كل موضع _________________________

تركت مقامي عند غارٍ تبتُّلا _________________________

.... شرعت بتقويضٍ لتطنيب موئلٍ _________________________

وما كنت قبل اليوم أبغي تحوُّلا _________________________

فأعددتُ رحلي والقوافي تحفُّني _________________________

وما كنت أنوي القرب حتى تعجلا _________________________

من قصيدة: الوعد أبها

(أبها) ضفافكَ إمَّا خاضك المدُّ _________________________

ما للأعنةِ من إطلاقها بُدُّ _________________________

خُذْ بالرياح, فما خبَّأنَ زوبعةً _________________________

وما تخبِّئ في الأعماق لم يَبْد _________________________

أليس تلهج بالأمجاد ألسنةٌ _________________________

سيعلمون بماذا يلهج المجد _________________________

إذا المديد (بأبها) لمَّ بُرْدَتَه _________________________

فبدَّد الهَزْلَ صمتاً واستوى الجِد _________________________

يا (نجد) سُقْتِ رِكَاباً ذات أجنحة _________________________

إلى (عسيرَ) فلم يهبطن يا (نجد) _________________________

إن السحاب و(أبها) في تهافتها _________________________

كما تلبَّد حول الآهة الوجد _________________________

يرى الشهادة في خضرٍ تموج كما.. _________________________

يرفرف البند في العلياء مَنْ يغدو _________________________

سَطْرُ البناء إذا تزهو الرياض به _________________________

تكاد قافية في الغور تنهدّ _________________________

فأين تَلْفِتُ ذي ترنيمةٌ ولِدَتْ _________________________

عدا المجالس فيها يولد الود _________________________

مَنْ صَافَ يَسْبَح في الجنات قَوْلَته _________________________

يا دائم السيف دام الصيف إذ يشدو _________________________

إن البلابل لم تهجر مواطنها.. _________________________

ولا يزال يشدُّ الهدهدَ المهد _________________________

فللحجارة أنْ تصغي وشقَّقَها _________________________

صوت تبيَّن في تطريبهِ الجهد _________________________

هذا المغرد في عرش الوقار وَلِي _________________________

بمن يزول وهذا خالدٌ عهْد _________________________

وبعدُ فالوعد (أبها) أين أزمنةٌ _________________________

مما تقارَبُ صمٌّ ها هُنا الوعد _________________________

هنا الحدائق يألفن الغمام فلا _________________________

ترضى القصائدَ إلا مَن لها رعد _________________________

حيث الذي نَظَمَ العمرانَ قافيةً _________________________

وريشةُ الصيف في قرطاسِهِ تعدو _________________________

إني لأبرأُ من عَدِّي مفاخرَه _________________________

في ما أشاهد حتى يمكن العد _________________________

هل مرَّ بالسمع إِسمٌ فيهِ صاحبُهُ _________________________

والخلد والفصل, فيه العز والسعد _________________________

واللهِ إنَّ جليساً قرْب مجلسه _________________________

قد سرَّه القرب, إلا أنه بُعْد _________________________

عجبتُ للصمت يجتاز البيان وما _________________________

بناظريه وفي أقواله زهد _________________________

فليتني كنت أشدو غير مبتئسٍ _________________________

وليت عمر نشيدي فيه يمتد _________________________

أشِدةُ اليأس تخفيف وفي أملي _________________________

لِينٌ بحضرته الآلام تشتد ? _________________________

ماذا بوسعي هَيَا (أبها) فأفعلَه _________________________

أصارع الحزن أمواجاً فترتد _________________________



ناصر العشاري       
ناصر مهدي سنان الهزبر العشاري ناصر العشاري اليمن 1981 ذكر من قصيدة: بلاغ من (أبي الطيب) العشاري , من قصيدة: الوعد أبها ,