منير الذويب
  • منير فوزي الذويب (العراق).
  • ولد عام 1922 في العراق.
  • تخرج في الكلية العسكرية, ثم في كلية الحقوق 1952.
  • تولى منصب مدير الصحافة في وزارة الثقافة والإعلام, ثم مشرف عام على الإذاعات الأجنبية في إذاعة بغداد, ثم اشتغل بالمحاماه.
  • دواوينه الشعرية: عبوس وابتسام 1961.
  • كتب عنه وعن شعره في الصحف والمجلات الآتية: الفجر الجديد, والزمان, والعهد الجديد, والعدل (النجفية), وكل شيء (الأسبوعية), والبلاد, والأخبار, والأسبوع العربي(اللبنانية), والنهضة (الكويتية), وإذاعة الشرق الأدنى, والمكتبة (العراقية). كما كتب عنه يوسف عز الدين في كتابه: شعراء العراق في القرن العشرين , وفازع المعاضيدي في كتابه: شعراء الجيش العراقي العسكريين.
  • عنوانه : دار 7 - زقاق4 - محلة 610 - اليرموك - بغداد.


أنــــــــــــــــــــــــتِ

أنتِ لحنٌ يهزُّني _________________________

أنت دُنْيَايَ والوَطَرْ _________________________

أنت آهات مِزهري _________________________

ولقيثارتي الوتر _________________________

أنا ليل وأنت في _________________________

ظلمتي طلعة القمر _________________________

أنا غابٌ وأنت في _________________________

دوْحِهِ خضرة الشجر _________________________

أنا صبح وأنت من _________________________

فجره نسمة السَّحر _________________________

أنتِ أحلامي التي _________________________

جمعتها يد القدر _________________________

أنت في روضة الهوى _________________________

والأماني شذا الزهَر _________________________

أنت في مقلة الصبا _________________________

حَوَرٌ يا له حور!! _________________________

أنت روح الهوى وكم _________________________

بك هيمان ما شعر _________________________

أنت شعري وصبوتي _________________________

جئت في أحسن الصور _________________________

روح الشهيــــــــــــــد..

أنا لم أزل حيا أشارككم فما هذي الدموعُ? __________________________________________________

وعلام هذا الحزن قد ضمته سادرةً ضلوع? __________________________________________________

ولم السواد.. لم الوجوم... لم البخور, لم الشموع? __________________________________________________

أنا مثلكم لا ينثني عزمي فيطويني الخنوع __________________________________________________

أنا لم أزل أحيا فلا تستحضروا كفني ورمسي __________________________________________________

إن كان جسمي قد طوته يد المنون فإن نفسي __________________________________________________

لمَّا تزلْ في ساحة الشرف الرفيع ُتمِدُّ قوسي __________________________________________________

بسهام آمالي وأحلامي .. وأفكاري وحسي __________________________________________________

أنا لم أزل أحيا سأخلد مثلما خلد الجدودُ __________________________________________________

كتب الزمان لهم صحائف كلها همم و جود __________________________________________________

أن الدماء.. وهل عرفت سبيلها فهي الخلود __________________________________________________

وشهيد موطن كل حرٍ لن تكبله القيود __________________________________________________

أنا لم أزل أحيا, وهذا مدفعي الرشاش يرمي __________________________________________________

في صوته صوتي, وفي نيرانه هممي وعزمي __________________________________________________

ورصاصه لو تعلمون عقيدتي, ودمي ولحمي __________________________________________________

وحِرَاب هذا الجيش تلمع وهي من أشتات عظمي __________________________________________________

أنا لم أزل حياً أناضل, والنضال عليَّ حقُّ __________________________________________________

حتى أرى أعناق أعدائي بِرُمَّتِهَا تُدق __________________________________________________

وأرى الجزيرة ليس فيها من بني صهيون عرق __________________________________________________

كفني العروبة ـ لو سقطت مضرجاً ـ واللحد شرق __________________________________________________

أنا لم أزل حياً فدونكمُ أكاليل الزهورِ __________________________________________________

أنا فوق هذا الزهر أنسام وطل من شعور __________________________________________________

فتحسسوه ترونه وجدان جنديٍّ غيور __________________________________________________

أبداً سيبقى ليس يدركه الفناء مدى الدهور __________________________________________________

أنا لم أزل حياً فلا ألمٌ بجسمي من جراحي __________________________________________________

إيمان قلبي والوفاء لأمتي أمضى سلاح __________________________________________________

ودم العروبة في عروقي ذا يصيح إلى الكفاح __________________________________________________

ومؤذن النصر المبين يقول: حيَّ على الفلاح __________________________________________________

أنا لم أزل حياً وإن قد ضمني في الأرض قبرُ __________________________________________________

هم يدّعون بأن هذا القبر للشهداء أسر __________________________________________________

ولقد تناسوا أنني إن عشت في دنياي حر __________________________________________________

وإذا مضيت فلي بما قدَّمت للأوطان فخر __________________________________________________

أنا لم أزل حياً وسوف أظل حيا في جهادي __________________________________________________

إن القتال سجيتي وسجيتي سحق الأعادي __________________________________________________

إني نذرت دمي وروحي والخوالج من فؤادي __________________________________________________

للعرب أمتي الحبيبة فاطمئني يا بلادي __________________________________________________

من قصيدة: أمـــــــي الحبيبـــــــــة..

أضعتُ بموتكِ حلوَ الحنانِ _________________________

وطيبَ الرجاءِ, وصفوَ الحياةْ _________________________

وأصبح عندي النعيم الحبيب _________________________

ـ فواحسرتا ـ حلماً في سُبات _________________________

وأصبح عندي ربيع الحياة _________________________

شتاءً عبوساً حزين الشكاة _________________________

وعاد هديل الحمام الرخيم _________________________

نواحاً تردده النادبات _________________________

وبعدك غامت سماء (الشعور) _________________________

فأمطرت الشعر والقافيات _________________________

وبعدك أضحت ديار السرور _________________________

خرابا بكت حولها الناعيات _________________________

أثرتِ الشعور, جرحتِ الفؤاد _________________________

وأحييت ما مات من ذكريات _________________________

وأذكيت آلام دنيا النساء _________________________

فهن النوادب والباكيات _________________________

تجمَّعن في مأتم خالدٍ _________________________

خلود ليالي الأسى الحالكات _________________________

وكن سلون الذي قد مضى _________________________

فذكَّرتهن بدنيا الرفات _________________________



منير الذويب       
منير فوزي الذويب منير الذويب العراق 1922 بوس وابتسام 1961. ذكر أنتِ , روح الشهيد.. , من قصيدة: أمي الحبيبة.. ,