مصطفى رجب
  • الدكتور مصطفى محمد أحمد رجب (مصر).
  • ولد عام 1956 في سوهاج.
  • حاصل على ليسانس الآداب والتربية في اللغة العربية من كلية التربية بأسيوط 1978, والدبلوم الخاصة في التربية وعلم النفس 1980, والماجستير في أصول التربية 1982, والدكتوراه في أصول التربية 1985, والليسانس الممتازة في الآداب من آداب سوهاج 1987, وماجستير الآداب 1991, ودكتوراه الآداب 1995.
  • عمل معيدًا, فمدرسًا مساعدا, فمدرسًا, فأستاذًا مساعدًا, فأستاذًا بكلية التربية بسوهاج.
  • شغل وظيفة وكيل لكلية التربية بسوهاج, وعميد للمعهد العالي للدراسات الإسلامية بسلطنة عمان ولكلية التربية بسوهاج.
  • اختير عضوًا باتحاد كتاب مصر, ولجنة إعداد المعلم بالمجلس الأعلى للجامعات, ومجلس إدارة رابطة التربية الحديثة بالقاهرة, كما عمل مشرفًا ومستشاراً للعديد من الهيئات والمجالس المتخصصة.
  • أسهم في تحرير العديد من الصحف والمجلات وشارك فيها بالمقالات والقصائد والدراسات.
  • حضر العديد من المؤتمرات الأدبية والعلمية في مصر.
  • دواوينه الشعرية: الصيد في الماء الرائق 1986 - الشروحات 1991 - اعتراف جديد لابن أبي ربيعة 1996 - ديوان الحلمنتيشي 1998.
  • عنوانه: شطورة - سوهاج - رقم بريدي 82746 - مصر.


صمت

هو الصمتُ, يا هند, لا تنطقي _________________________

فإنَّا التقيْنا.. ولم نلتقِ _________________________

دعي الصمتَ يفتحْ لنا بابَه _________________________

إلى ثرثرات الهوى الزئبقي _________________________

فما الصمتُ إلا دفاعُ القلوبِ _________________________

إذا هَجَم العقلُ بالمنطق _________________________

على شفتيكِ يموت الحديثُ _________________________

ويُبْعث في الشَّعر والمفرق _________________________

وثغرك همْتُ به مطبقاً _________________________

على ضحكةٍ بعد لم تُطْلَق _________________________

وعيناكِ: ألف اعتراضٍ, وشوقٌ _________________________

مضلٌّ, وألفُ سؤال شقي _________________________

هو الصمتُ, حتى تلينَ الجلودُ _________________________

لهذا الحوار الشفيف النقي _________________________

حوار اندماج العيون اللواتي _________________________

تهمُّ, ولكنها تتَّقي _________________________

هو الصمتُ: طعم ُالرياحين فيه _________________________

فذوقي, كما ذقتُ, واستنشقي _________________________

أخاف الحروفَ إذا ما نطقتِ _________________________

فأرجوكِ, أرجوكِ.. لا تنطقي _________________________

وقولي بنهديك نصف الحديث _________________________

ونصفاً بفستانك الأزرق _________________________

وقولي بضحكتك المشتهاةِ _________________________

حروفاً.. تدورُ.. فلا تلتقي _________________________

فإني أحبكِ صمتاً.. وصوتاً _________________________

فغيبي إذا شئت, أو أشرقي _________________________

أحبك حتى فناءِ الفناء _________________________

أحبك من قبل أن تُخْلقي _________________________

رحلــة

كلما عادهُ الحنين تبسَّمْ _________________________

وانتشى وجهه العجوز وغمغَمْ _________________________

ليس من طبْعِهِ الغناء ولكنْ _________________________

كلما أبصر العيون.. ترنَّمْ _________________________

كان كالناس صخرةً تتهادَى _________________________

في دروب الحياة حيناً.. وترطم _________________________

كان كالناس, لا يبالي أحُزْنٌ _________________________

حطّ في قلبه, أمِ القلب ينعم? _________________________

كان كالناس ثم صار غريباً _________________________

منذ لاحت عيناك ما عاد يَفهم _________________________

ما تقول الشفاه حين يناجي? _________________________

ما تقول العيون حين يتمتِم? _________________________

السطور التي يخطُّ خَوالٍ _________________________

من معانٍ? أم كل معنًى مطلْسَم? _________________________

أنتِ أسلمْتِه قيادة عينيـ _________________________

ـكِ فألقى سلاحه.. وتحطَّم _________________________

فهْو إن شئتِ شاعرٌ وفصيح _________________________

وهْو إن شئت أعجميٌّ وأبكم _________________________

نظرة منك تبعث الشعر فيه _________________________

مارداً مطلق السراح متيَّم _________________________

فارحميه فإنَّ فيه بقايا _________________________

شاعر بالجمال مازال مغرَم _________________________

حين أسرَى إلى جبينك يوماً _________________________

ثم ثنَّى على العيون فسلَّم _________________________

لم يكن غيرَ عابرٍ بسبيلٍ _________________________

فتهاوى أمامها.. وتصنَّم _________________________

فاسمحي أن يجول فيها قليلاً _________________________

ويعيد الترتيب في كل موسم _________________________

إنه باحث عن السحر فيها _________________________

وبقايا حديقةٍ.. ومخيَّم _________________________

من قصيدة: قد نلتقي

قد نلتقي..

قد تسمح الأقدار ثانيةً لقلبي المحْرَق..

أن يستقي

أن يشربَ النخب النديّ من العيون الحالمه..

أن يستريح - إذا استراح - على الأكف الناعمه..

أن يسكب الأشواق أنهاراً على هذا الجبين المشرقِ

قد نلتقي..

قد تسمح الأقدار ثانيةً.. وقد لا تسمحُ..

قد يعبث الحظُّ الغشوم ويجمحُ

قد يستطيل شقاؤنا..

قد يستحيل لقاؤنا..

لكننا وبرغمنا.. في مرةٍ.. قد نلتقي

قد نلتقي..

فيثور في دمنا الحنين ونمرحُ

ويمور في القلب الهناء ويصدحُ

قد نفرحُ..

بعد الفراق المطْبقِ..

بعد الوداع المحْرقِ

بعد انهيار قوى الفؤاد المشْفقِ..

قد تجمع الأقدار كفينا - كما يوم الوداع - على جناح الموثقِ

قد تسبق الخطوات أحلام اللقاء إلى طريقٍ سابقِ

قد يرفق الحظ الذي - في مرة - لم يرفقِ

قد يصدق الوعد الذي لم يصدقِ

قد نلتقي



مصطفى رجب       
الدكتور مصطفى محمد أحمد رجب مصطفى رجب مصر 1956 لصيد في الماء الرائق 1986 , الشروحات 1991 , اعتراف جديد لابن أبي ربيعة 1996 , ديوان الحلمنتيشي 1998. ذكر صمت , رحلة , من قصيدة: قد نلتقي ,