محيي الدين صابر
  • الدكتور محيي الدين صابر (السودان).
  • ولد عام 1919 في دلقو, بالسودان.
  • حاصل على ليسانس في اللغة العربية من دار العلوم, وفي العلوم الاجتماعية من باريس, وعلى دكتوراه الآداب من جامعة بوردو, وفي الأنثروبولوجيا من جامعة القاهرة.
  • عمل وكيلا برلمانيا , ورئيساً لتحرير عدة صحف يومية فى السودان, وخبيراً لليونسكو ووزيرا للتربية والتعليم , ومديرا عاما للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.
  • عضو في العديد من الجمعيات ومجالس الإدارة وعضو مؤازر في مجمع اللغة العربية الأردني, وعضو في مجمع اللغة العربية بدمشق.
  • نشر في مجلة (الرسالة) المصرية الكثير من شعره في الأربعينيات والخمسينيات.
  • مؤلفاته: له بضعة عشر كتابا منها: التغير الحضاري وتنمية المجتمع ـ تعليم الكبار في السودان ـ دراسات حول قضايا التنمية وتعليم الكبار ـ من قضايا الثقافة العربية .
  • نال العديد من الأوسمة والدرجات الفخرية منها وسام الجمهورية من الدرجة الأولى من مصر 1970 , ووسام الابن البار من السودان 1971, والوسام الوطني من تشاد 1972, ووسام التربية من الدرجة الأولى من الأردن 1978, وجائزة التقدم العلمي من الكويت 1986 .
  • عنوانه: 9 شارع أبو الفدا ـ الزمالك ـ القاهرة.


الحـافيـــة الحـســــناء

املئي كأسيَ يا سوداءُ يا لون حياتي! __________________________________________________

يا بنة الغاب وهل في الغاب غيرُ الشهوات __________________________________________________

لذة عارمة تنفضُّ فيها كل ذات! __________________________________________________

شبعة من دم صيد أو ثمار من نبات __________________________________________________

سكرة تملأ بالنسيان كوْنَ الذكريات __________________________________________________

رقصة تصطرع الآثام فيها بالصلاة __________________________________________________

ضجعة تنسج باللذة أحزان الحياة __________________________________________________

أنت يا عارية العِطفين, إن الحسن عاري __________________________________________________

تصرخ الأنثى على جسمك صرخات سعار __________________________________________________

في القوام الأبنوسيِّ على غير غرار __________________________________________________

يا لهذا الجسد الشهوان من خمر ونار! __________________________________________________

في أفانين عطور وأفانين ثمار __________________________________________________

نحن في الجنة ضيفان فغني يا كناري __________________________________________________

فرغت كأسيَ من ليلي, فصُبي من نهاري!! __________________________________________________

أنت يا حافية إنسانة غنت خطاكِ __________________________________________________

وسعت في أمك الأرض, وضاقت قدماك __________________________________________________

أنت سرٌّ من حَشاها وهي سر من حشاك __________________________________________________

شوكها ألهب إحساسك أو أوهى قواك __________________________________________________

ارتوت ذاتك فيها من سلام وعراك __________________________________________________

أنا: قالت ليَ عيناك وقالت شفتاك __________________________________________________

فاملئي كأسي كما شئت ومن كأسي هاك __________________________________________________

يا ليالي واتركينا نتساقى يا ليالي!! __________________________________________________

هذه إنسانتي السوداء عطر من ظلال __________________________________________________

وحديث من غناء, وغناء من دلال __________________________________________________

من دلال فوضوي السمت غابيّ الجمال __________________________________________________

ربما تضحك عن زهو, وتلهو في جلال __________________________________________________

أنت يا حافيتي أنثى, وأنثى من خيال __________________________________________________

فتعاليْ نحْطِمُ الكأس, حسوْناها تعالي __________________________________________________

عشت في الشرق وفي الغرب بروحي وكياني __________________________________________________

وتمليتُ ثلاثين شتاء من زماني __________________________________________________

ملء أقداحي سلاف, ومزاهيري أغاني __________________________________________________

كان لي في الشقر والسمر وفي الصفر معاني __________________________________________________

غير أني بك يا سوداء أدركت الأماني __________________________________________________

أنا من أفريقيا نايي وكرمي ودناني!! __________________________________________________

من قصيدة: أشـــواق علــى السين فـي الربيـــــع

رف فجرٌ تعثر النور والعطر عليه كأنه مخمورُ! __________________________________________________

شرقت صفحتاه بالشمس والظل: يغني نور ويرقص نور __________________________________________________

والأماني في أفقه يتواثبن كما خف في الرُّبا عصفور __________________________________________________

والأغاني في معبر النَّسم السارب لحن مصبَّغ مسحور __________________________________________________

إنه البعث راجفاً ينفض القيد حياة يمتد فيها الربيع __________________________________________________

وتندت أرض وأرعشها الخصب ابتعاثاً كأنه محمومُ! __________________________________________________

زخرت بالحياة وامتلأت دفئا كما تحمل السلافَ الكروم __________________________________________________

واستفاقت تناغم الفجر فانداح حنين في صدرها مكتوم __________________________________________________

وسرى من فؤادها العاشق البكر حديث معطر منغوم __________________________________________________

إنه البعث راجفاً ينفض القيد حياة يمتد فيها الربيع __________________________________________________

وصحت حبة ودغدغ جفنيها ظلام من حولها مرهوبُ __________________________________________________

فاستجاشت تستلفت النور, فارفضَّ خيال في ذاتها مشبوب __________________________________________________

واستطالت في الأفق فهي حياةٌ وظلال مصبوغة وطيوب __________________________________________________

بين أفنانها أهازيج منهن: شفاه مخمورة وقلوب __________________________________________________

إنه البعث راجفاً ينفض القيد حياة يمتد فيها الربيع __________________________________________________

واستوى بلبل على غصُن رخْو فهزته خشعة وسجودُ __________________________________________________

نشوة كله وفي العشق دنيا زحمت أفقها الرؤى ووجود __________________________________________________

منشد كله لهاة إذا غنى, وحلم فوق الربى ممدود __________________________________________________

وهْو كالنور كله في جناحين: انطلاق وسبحة وشرود __________________________________________________

إنه البعث راجفاً ينفض القيد حياة يمتد فيها الربيع __________________________________________________

شهد الغصن أنه راقص الحس.. فيصغي في نشوة أو يميلُ!! __________________________________________________

ملأت نفسه على العش, نجوى قصة.. بثها غرام جميل __________________________________________________

قصة العش كل حين وفي كل مكان على الحياة دليل! __________________________________________________

في جناح الفراش أو وجنة الزهر, ومن حيث للرعاة سبيل __________________________________________________

إنه البعث راجفاً ينفضُ القيدَ حياة يمتد فيها الربيع __________________________________________________

وسرت نسمة تسرب فيها جدول فضَّ ذاته أو غديرُ! __________________________________________________

جرجرت نفسها على الزهر في كل رباه.. فوقفة أو عبور! __________________________________________________

لملمت كل خاطر وخيال هو في المرج دافق مفجور.. __________________________________________________

ومشت تنقل الحياة على كل طريق فكلُّه مغمور __________________________________________________

إنه البعث راجفا ينفض القيد حياة يمتد فيها الربيع __________________________________________________

وتلاقت مواكب: فحبيب ينثر الشوق في يديه حبيبُ __________________________________________________

وغريب مشى الحنين بعِطْفيه خشوعاً يأسو هواه غريب! __________________________________________________

إنها صحوة الحياة ففيها كل شيء من روحها مسكوب __________________________________________________

هكذا عاد في الروابي حديث كلما آبت الروابي يؤوب __________________________________________________

إنه البعث راجفاً ينفض القيد حياة يمتد فيها الربيع __________________________________________________

وعلى صخرة تجللها العشب على الدرب, شاعر مسكينُ! __________________________________________________

عبرته الرعاة! فهي تغني من بعيد, كما استدارت ظنون __________________________________________________

وهو والناي في يديه وفي عينيه جوع, وفي الضلوع حنين __________________________________________________

ظامئ الحس للحياة وللنور, وللغيب وهو فيه دفين __________________________________________________

إنه البعث راجفا ينفض القيد حياة يمتد فيها الربيع __________________________________________________



محيي الدين صابر       
الدكتور محيي الدين صابر محيي الدين صابر السودان 1919 ذكر الحافية الحسناء , من قصيدة: أشواق على السين في الربيع ,