محمود محمد بكر هلال
  • محمود محمد بكر هلال (مصر) .
  • ولد عام 1914 في قرية الشيخ مكرم - مركز سوهاج .
  • حفظ القرآن وتخرج في المعاهد الأزهرية ثم كلية اللغة العربية 1944 , ثم حصل على شهادة التخصص في التدريس 1946.
  • عمل مدرساً للغة العربية في جرجا وسوهاج , , ثم مدير الإدارة التعليمية في سوهاج وإخميم 1970 , ثم عمل مدرساً بجامعة الكويت 1975 - 1986 .
  • عضو في نقابة المعلمين , واتحاد خريجي الأزهر, ورئيس رابطة الأدباء بسوهاج .
  • نشر الكثير من شعره في الدوريات المصرية والعربية.
  • دواوينه الشعرية: له أربع تمثيليات شعرية هي: فلسطين 1949 - المولد النبوي الشريف 1950 - كتب عليكم الصيام 1955 - عيد الأم 1959.
  • أعماله الإبداعية الأخرى : زنوبيا (شعرونثر) 1942, مسرحية على المصطبة (شعر ونثر) 1953 - قصة أكرم شهيد في بورسعيد ( شعر ونثر) 1956 - قصة البطل الصغير 1957 - من وحي المعركة (نثر وشعر) 1961 .
  • مؤلفاته: كتاب عن التدخين - العيد القومي لسوهاج .
  • حصل على شهادة التفوق الأولى في الشعر 1942 , وجائزة الأهرام 1954 , وجائزة نادي المدينة المنورة وغيرها.
  • ممن كتبوا عن شعره: أحمد زكي أبوشادي, ومحمد عبدالمنعم خفاجي , وضياء الدين بيبرس, وعبدالوهاب دنيا.
  • عنوانه : 6 شارع سعد زغلول - مدينة سوهاج .


من قصيدة: بين شاعر وسيجارة

جاءت تُراود في هوادهْ _________________________

وتَشوقني في دَلِّ غادهْ _________________________

أغرت فمي قبلاتها _________________________

فغدت لزاما كالعباده _________________________

وتنسكت في حبها _________________________

لي وارتدت ثوب الزهاده _________________________

ما زلت أهواها وأطـ _________________________

ـلب من مباسمها الزياده _________________________

إن غاب عني ثغرها _________________________

فقد النُّهى مني رشاده _________________________

حتى صحوت عشية _________________________

وإذا بها ولَها السياده _________________________

سيجارة غدارة _________________________

قد حرّمت جفني رقاده _________________________

هيفاء تغري كل ثغـ _________________________

ـر بالصبابة والوداده _________________________

طلَّقتها وأنا المحبْ _________________________

ـبُ فبُعدها عني سعاده _________________________

ماذا يفيدُك من دخا _________________________

نك بعد ما تذرو رماده ? _________________________

إما اضطراب في التنفْـ _________________________

ـفُس قد يجرّ إلى الشهاده _________________________

إما سعال فاتك _________________________

يزجي إلى باب العياده _________________________

صدر المدخن كالظلا _________________________

م فلن ترى إلا سواده _________________________

خير الأمور لعاقل _________________________

ألا يكون أسير عاده _________________________

من لم يضحِّ فلا تصحْ _________________________

ـحُ لمثله فينا القياده _________________________

أبدا فلست براجع _________________________

عن هجرها طول المدى _________________________

من ذا الذي يهفو إلى _________________________

ثغر ثناياه الردى? _________________________

آليت لا أصغى لها _________________________

دهري وأتركها سدى _________________________

لو زحزحت جبل المقطْـ _________________________

طَمِ ما مددت لها يدا _________________________

من قصيدة: يـــا أمـــــــة الـــعــــــرب

أرسلتْ زفرةً من القلب حرّى _________________________

أشعلت حولها لهيبًا وجمرا _________________________

ثم راحت تجول في الأفق ولْهَى _________________________

وهي في صدرها تخبيء أمرا _________________________

قلت : ماذا دهى ? وماذا? فإني _________________________

يا فتاتي أراك في الأمر حيرى _________________________

فأجابت والدمع في مقلتيها _________________________

نحن بالموت يا أخا العرب أحرى _________________________

كيف لا نمقت الحياة وفينا _________________________

من يحيل الحياة ذلا وكفرا ? _________________________

أينما جُلت في المَواطن تلقى _________________________

نازلات من المصائب تترى _________________________

من خلاف تسابق القوم فيه _________________________

واستحبّوا الشقاق برا وبحرا _________________________

ثم راحوا وليس للقوم رأي _________________________

بل وهانوا بين البرية قدْرا _________________________

كل حزب بما لديه ويلقى _________________________

حينما يطلب الكرامة عسرا _________________________

وهُمُو لو توحدوا واستجابوا _________________________

للمعالي لأحرز القوم نصرا _________________________

ثم ماذا ? لقد أضلوا وضلوا _________________________

واستراحوا إلى المهانة دهرا _________________________

أطمعت أضعف البرية فيهم _________________________

فغزاهم واحتلهم واستقرا _________________________

يا بني الفاتحين ماذا دهاكم _________________________

فاختلفتم فذقتمو اليوم مرا ? _________________________

وبدا بعضكم يكيد لبعض _________________________

وغدا أمركم نكالاً وخسرا _________________________

يا بني الفاتحين ثوبوا إلى الرشـ _________________________

ـدِ وشدوا مع الجماعة أزرا _________________________

واذكروا أنكم سلالة قوم _________________________

أذهلوا العالمين بحراً وبرا _________________________

بجلال من دينهم وجمال _________________________

من خلاق يفوح مسكا وعطرا _________________________

قيصر الروم قد أتاهم مطيعا _________________________

وانحنى خاضعاً يلبّي وكسرى _________________________

والدنا كلها استفادت بدين _________________________

ترتضي حكمه الممالك طرا _________________________

حرر الناس فاستراحوا إليه _________________________

بعد أن عانقوا الجهالة أسرى _________________________

إنه الدين خير نهج يرجَّى _________________________

للبرايا يقيم عدلا ونصرا _________________________

من يُقم شرعه يفزْ بالمعالي _________________________

إي وربى يفوز دنيا وأخرى _________________________

فلماذا تنأون عنه وفيه _________________________

دعوة الحق والعدالة تترى _________________________

فانبذوا الخلف واستعدوا وكونوا _________________________

أمة ترفض المذلة كبرا _________________________



محمود محمد بكر هلال       
محمود محمد بكر هلال محمود محمد بكر هلال مصر 1914 ه أربع تمثيليات شعرية هي: فلسطين 1949 , المولد النبوي الشريف 1950 , كتب عليكم الصيام 1955 , عيد الأم 1959. ذكر من قصيدة: بين شاعر وسيجارة , من قصيدة: يا أمة العرب ,