محمد مسعود جبران
  • الدكتور محمد مسعود جبران ( ليبيا ).
  • ولد عام 1946 في مدينة طرابلس الغرب.
  • تلقى تعليمه في طرابلس , وحصل على دبلوم مدرسة الصحافة من مدارس المراسلات المصرية 1962, وتخرج في معهد المعلمين بطرابلس 1968, وحصل على ليسانس اللغة العربية من جامعة طرابلس 1975 , ونال درجة الماجستير في الأدب العربي من جامعة الفاتح 1982, والدكتوراه من جامعة محمد الخامس 1997.
  • عمل مدرسًا في التعليم العام وعضو هيئة تدريس في التعليم الجامعي 68 - 1991.
  • كان أمين التحرير المساعد لمجلة البحوث التاريخية.
  • نشر قصائده ومقالاته الثقافية, وبحوثه العلمية المختلفة في الدوريات الليبية والعربية.
  • شارك في كثير من المؤتمرات والندوات الأدبية والعلمية داخل ليبيا وخارجها مثل: مؤتمر الشباب الإسلامي 1973, وندوة الأدب العربي الحديث 1981 , وملتقى توحيد المناهج التعليمية بين الجماهيرية والمغرب 1985,والملتقى الثاني للدراسات المغربية والأندلسية 1988, ومؤتمر المخطوطات والوثائق 1989, وغيرها.
  • مؤلفاته : أحمد الفقيه حسن ( الحفيد ) -محمد كامل بن مصطفى-مصطفى بن زكري-أحمد الفقيه حسن (الجد)- سليمان الباروني - سبك المقال لفك العقال (تحقيق).
  • عنوانه: كلية اللغات - جامعة الفاتح بطرابلس.


مناجـــــاة دمشـــــــق

آبَ الفؤاد إلى أفيائِها طَرَبا _________________________

واستروح السحر من أنسامها رضَبَا _________________________

قد عللتني من الأمواه صافية _________________________

كأنها الراح تعلي فوقها حَبَبا _________________________

أعبُّ من نهرها ألطاف مرشفها _________________________

مثل اللجين ينسّي صفوها التعبا _________________________

عروسة الكون تاهت في ملاءتها _________________________

ففاح من نشْرها ما كان محتجبا _________________________

يا درة الشرق في أخلاقها عبقت _________________________

وفي بنيها فصاروا مثلها نُجبا _________________________

زهر المشارب إن تمسَسْك عارفة _________________________

من العوارف تلق الخير والحسبا _________________________

يا نكهة الشام في أغوارها برقت _________________________

شم الفوارس أفدي جيشها اللَّجِبا _________________________

بنو أمية ماسوا في مساربها _________________________

كباشق الطير يمضي في الفضا عجبا _________________________

هل تذكرون صلاح الدين إذ زحفت _________________________

منه الزحوف جهادا تدحر الصلبا _________________________

سنابك الخيل تمضي من مضاربها _________________________

توري العثير إذا ما أقبلت لهبا _________________________

في مجتلى الفخر ترنو من منارتها _________________________

على المدائن تُسدي للعلا قشبا _________________________

أنهلتُ روحيَ من أسوارها نُحتت _________________________

إذ أكبر الدهر منها معقلا أشبا _________________________

على القباب من الماضين مزدهر _________________________

وفي المآذن ألقت للسنا شهبا _________________________

تُزهى دمشق وفي الأمصار مغتبط _________________________

قد هزها الكبر من تاريخها نسبا _________________________

فتلك أرباضها بالزهر كاسية _________________________

ريح الخزامى يُساري بينها قصبا _________________________

أشم من عطرها أنفاس مَنبجها _________________________

قد راقني قدها إذ عانقت حلبا _________________________

يا جلق المجد ما في المشرقين يد _________________________

تدافع الشام عما كان قد ركبا _________________________

أتى بتاج من الأضواء فانتظمت _________________________

ربوعه الفيح من أبهائه خصبا _________________________

يا روعة الشام في قسيون مافتئت _________________________

تضفي الوداد على زوارها حدبا _________________________

هفا المشوق إلى رياك فانبجست _________________________

في خافقيه من الآمال ما طلبا _________________________

أين الندامى بوادي النيربين شدا _________________________

من ظرفهم سمر قد أترع الأدبا _________________________

عانقت فيك رُواء الفن في نَسَق _________________________

من السناء أصيلا ليس مجتلبا _________________________

والشعر يطرب في أفنانه غردا _________________________

يهوى الحسان ويحسو كأسه عنبا _________________________

أبا عبادة هل في الوتر قافية _________________________

فقد عدمت لسانا في الربى ذربا _________________________

في الغوطتين وهل في الكون من شبه _________________________

في النمنمات أفدِّي الوشي والهضبا _________________________

أستلهم الشعر من عينيك أغنية _________________________

وأنثر العطر في أردانها رطبا _________________________

وأجتلي بالروابي بوح ساقية _________________________

من الجداول تُجري ماءها سكبا _________________________

والطير تبدع من إيقاعها نغما _________________________

حلو اللحون إذا يعروك مرتغبا _________________________

وموكب الغيد يلهو في أزاهره _________________________

مرفَّه العيش يشدو بالغنا لعبا _________________________

مضى شبابي حزينا غير مؤتلق _________________________

فهل أكون بشيبي للضنا لقبا _________________________

قد زرت سوحك والأحداث فاجعة _________________________

أذري الدموع وأشكو الهم والتعبا _________________________

مفرَّق الشمل لا الخلان تؤنسني _________________________

وأبصر الأهل صرحا قد بدا خربا _________________________

أذهبت نفسيَ في الآمال مبتهجا _________________________

يشوقني الود في استحلابه سحبا _________________________

فما اجتنيت بأرض الشوك والهفي _________________________

سوى المتاعس تؤتي بؤسها كربا _________________________

يا بنت قسيون تفني الدَهر مفخرةً _________________________

لا يعرف الحِبُّ من أطوائك الرّسبا _________________________

أُحببتُ نهركَ هلْ في الماءِ فرحتهُ _________________________

أو الدموعُ تراءَت تملأُ الهُدبا _________________________

فحدثيني حديث الألف عن زمنٍ _________________________

شعارُه الغدرُ في انسانه انسحبا! _________________________

أرض الشآم أراك اليوَم صامتةً _________________________

تشابهين أشماً أُنكر الصخبا _________________________

في مُقلتيكِ من الأحزانِ معلمةٌ _________________________

وفي جبينكِ يبدو النفحُ مستَلباً _________________________

من راعَ سربَك حتى صرت واجمةً _________________________

حيرى الجفونِ أَلا تبدين لي سببا _________________________

أرى المآقي تباري من هواطِلها _________________________

ماءَ الينابع تُذري الدمَع مُختضبا _________________________

أنا الغريبُ وطيفُ الهمّ يتبعني _________________________

حيث اتجهتُ ألاقي الهَم مرتقبا _________________________

أشكو إليكِ كما تشكينَ مشأمةً _________________________

تعلوُ الفواجُع في أعماقنا غلبا _________________________

فكفكفي الدمع في الأهوالِ واحتسبي _________________________

وعلميني بهاءَ الصبر قد عذُبا _________________________



محمد مسعود جبران       
الدكتور محمد مسعود جبران محمد مسعود جبران ليبيا 1946 ذكر مناجاة دمشق ,