محمد عبده غانم
  • الدكتور محمد عبده غانم (اليمن).
  • ولد عام 1912 في عدن.
  • درس حتى نهاية المرحلة الثانوية بعدن, ثم حصل على بكالوريوس الآداب من الجامعة الأمريكية ببيروت 1936, ومن جامعة لندن 1963, ثم الدكتوراه من نفس الجامعة 1969.
  • عمل في حقل التربية بعدن 26 سنة, شغل في آخرها منصب مدير المعارف, كما عمل في عدن رئيساً للميناء ومديراً لشركة تأمين, وقد عمل بعد ذلك أستاذاً بجامعة الخرطوم, ثم عميداً للتربية بجامعة صنعاء, فمستشاراً ثقافيّاً للسفارة اليمنية بأبوظبي, فعميداً للدراسات العليا بجامعة صنعاء. وكانت آخر وظيفة له قبل أن يتقاعد, مستشار جامعة صنعاء.
  • دواوينه الشعرية : على الشاطيء المسحور 1946 ـ موج وصخر 1962 ـ حتى يطلع الفجر 1970 ـ في موكب الحياة 1973 ـ في المركبة 1979 ـ ديوان محمد عبده غانم 1981 ـ الموجة السادسة 1985 ـ سيف ذي يزن (مسرحية شعرية) 1964 ـ الملكة أروى/عامر عبدالوهاب (مسرحيتان شعريتان) 1976 ـ فارس بني زبيد (مسرحية شعرية) 1984.
  • مؤلفاته منها: شعر الغناء الصنعاني ـ مع الشعراء في العصر العباسي ـ عدني يتحدث عن البلاد العربية والعالم ـ لغة عدن العربية ـ قواعد عربية عدن.
  • حصل على جائزة الشعر من الجامعة الأمريكية ببيروت وأربع جوائز من هيئة الإذاعة البريطانية, وقلد وسام قائد في بريطانيا, والوسام الأعلى للآداب والفنون ـ بعدن.
  • عنوانه: ص.ب 11394 صنعاء ـ اليمن.
  • توفي عام 1994 (المحرر)


فــــي المـــركـــــبــة

قفي بي قليلاً, قفي بي قليلاً _________________________

قفي بي, فإنِّي أريدُ النُّزولا _________________________

مُري عجلاتك ألا تدور _________________________

وأن تتوقف حينا ضئيلا _________________________

ولو ساعة في الزمان الطويل _________________________

وإن أوشكت ساعة أن تزولا _________________________

قفي بي فإني أريد المسير _________________________

على قدميّ أشق السبيلا _________________________

لقد سئمتْ قدماي الركوبا _________________________

فما أن تسيران دونك ميلا _________________________

ولِمْ نتلازم طول الطريق _________________________

ألا نتفارق حتى قليلا? _________________________

أما من رحيل بدونك حولي? _________________________

كرهت لأجلك هذا الرحيلا _________________________

أمركبة أنتِ حتى أقول _________________________

قفي بي أم ليس لي أن أقولا? _________________________

أمركبة أنت أم أنت سجن? _________________________

أعادالرحيل ضياعا طويلا? _________________________

قفي بي, أفكر في رحلتي _________________________

وأطلب إن شئت عنها بديلا _________________________

تقولين فكر خلال الرحيل _________________________

وهل شل إلا الرحيل العقولا _________________________

قفي بي قفي بي ولو لحظة _________________________

لأرتاد في القفر ركناً ظليلاً _________________________

وأسأل إن شئت إما الطيور _________________________

وإما الزهور, وإما المسيلا _________________________

وإن لم أجدها فكانت سرابا _________________________

وكان البديل يَبابا وبيلا _________________________

أو ارتدتها فوجدت الجواب _________________________

لديها ـ وإن أسعفت ـ مستحيلا _________________________

ونمشي مسيرتنا ـ إن أردت ـ _________________________

وإن عدت سجنا وعدت النزيلا _________________________

من قصيدة: بـــــــــــلا وكــــــــــــــر

لا الدارُ داري ولا الأوطارُ أوطاري _________________________

أمسَى ضياعِي حديثَ المدْلِج السَّاري _________________________

مستوفز الحس, لا نوم ألوذ به _________________________

ولا سمير له أفضي بأسراري _________________________

ماذا جنيت? وماذا يا ترى اقترفت _________________________

يداي في الحب من ذنب وأوزار? _________________________

حتى أُحمَّل همّ الليل مغترباً _________________________

وزراً تنوء به أكتاف جبار _________________________

أرنو إلى الأفق في شوق لعل به _________________________

نجماً يرقّ لعسري بعد إيساري _________________________

وأسأل الليلَ لما طال طائلُه _________________________

عن فجر كانون لا عن فجر أيار _________________________

والليل يعجب من حالي ويسخر من _________________________

سعيي إلى الفجر في جِدٍّ وإصرار _________________________

حتى إذا لاح فجر في أواخره _________________________

كان النذير بليل ساخر ضاري _________________________

يا ليلَ لندن في كانون, أين ترى _________________________

داري وإلفي وأصحابي وزوَّاري? _________________________

أين العيون التي كانت تغازلني _________________________

في سفح (شمسان) بل توحي بأشعاري? _________________________

أين الشفاه التي كانت تشاطرني _________________________

في شط (حقات) أقدامي وأسماري? _________________________

وأين , أين حديث الموج ينقله _________________________

من حول (صيرة) تيارٌ لتيار? _________________________

وأين, أين ذيول كان يسحبها _________________________

عهد الهوى بين آصال وأسحار? _________________________

يا هل ترى ترجع الأيام دورتها _________________________

في ظل عهد بلحن الحب موار? _________________________

أم ليس إلا لنا الذكرى نلوذ بها _________________________

من هول داجٍ من الأشجان زخَّار _________________________

ماذا جرى لحليف الدار يهجرها _________________________

حتى غدا اليوم ديّاراً بلا دار? _________________________

يهيم كالفُلْك تجري دونما هدف _________________________

في اليم لا دفة فيها ولا صاري _________________________

للطير في الليل أوكار تعود لها _________________________

فأين يا ليل في دنياك أوكاري _________________________

تساقطت أم ذَرَتْها الريح أم عبثت _________________________

فيها الصقور بمنقار وأظفار _________________________

ماذا أفاد جناحي حين طرت به _________________________

بحثاً عن الوكر من غاب إلى غار _________________________

قوادمي والخوافي كلها تعبت _________________________

من رحلتي فهي أنضاء لأسفار _________________________

أنا المهيض بلا وكر أنال به _________________________

دفئاً فيرتد شأوي بعد إقصاري _________________________

ألملم الريش من حولي ليدفئني _________________________

وأين للريش جمع بعد إعصار?! _________________________

وكيف أقطع ليلاً لا أنيس به _________________________

والريح تزأر والأسداف كالقار?! _________________________

وليس لي في الدجى نجم يسامرني _________________________

قد أقفر الليل من نور ومن نار _________________________

ليل الشتاء طويل كيف أقطعه _________________________

قد ضاع في الليل تطوافي وتسياري _________________________

ماذا دها البلبل الشادي وكان له _________________________

في الروض وكر على نبع به جاري?! _________________________

يشدو به بين أفراخ حواصلها _________________________

زغب بلحن له كالنبع ثرَّار _________________________

ويجمع القش من عشب يجاوره _________________________

والحَبَّ من سنبل غضٍّ وأشجار _________________________

والإلف في وكره الشادي تبادله _________________________

لحناً بلحن وأوطاراً بأوطار _________________________

ماذا دهاه فأمسى ما بساحته _________________________

وكر, يقي الطير من ضيم وأوضار? _________________________

وكر يقيه الأذى والليل ليس به _________________________

إلا الأذى إن يطُف ليل بأطيار _________________________

ما ذنبه حين يلقى الليل في جزع _________________________

وهو الوحيد, غريب, الدار, والجار? _________________________



محمد عبده غانم       
الدكتور محمد عبده غانم محمد عبده غانم اليمن 1912 لى الشاطيء المسحور 1946 , موج وصخر 1962 , حتى يطلع الفجر 1970 , في موكب الحياة 1973 , في المركبة 1979 , ديوان محمد عبده غانم 1981 , الموجة السادسة 1985 , سيف ذي يزن (مسرحية شعرية) 1964 , الملكة أروى/عامر عبدالوهاب (مسرحيتان شعريتان) 1976 , فارس بني زبيد (مسرحية شعرية) 1984. ذكر في المركبة , من قصيدة: بلا وكر ,