محمد عبدالمنعم خفاجي
  • الدكتور محمد عبدالمنعم خفاجي (مصر).
  • ولد عام 1915 في تلبانة مركز المنصورة, بمصر.
  • نال شهادة الدكتوراه من جامعة الأزهر 1945.
  • عمل أستاذاً وعميداً لكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر .
  • عضو مجلس جامعة الأزهر, والمجلس الأعلى للفنون والآداب, والمجالس القومية المتخصصة , ومجلس إدارة اتحاد الكتاب, ورئيس مجلس إدارة رابطة الأدب الحديث.
  • دواوينه الشعرية: نغم من الخلد 1974- أشواق الحياة 1978- صلوات على الضفاف 1980.
  • مؤلفاته: له نحو خمسمائة كتاب مطبوع من بينها: قصة الأدب في الأندلس - قصة الأدب في الحجاز - قصة الأدب في المهجر - قصة الأدب في مصر - ابن المعتز - مصادر المكتبة الأدبية - التراث الأدبي في التصوف الإسلامي - دراسات في الشعر المعاصر - أصول النقد - الأصالة والتجديد في روائع الشعر العربي - الفكر النقدي والأدبي في القرن الرابع الهجري - الحياة الأدبية في مصر في العصر المملوكي والعثماني. وله بالاشتراك: التفسير الإعلامي للأدب - نحو بلاغة جديدة - النحو العربي لرجال الإعلام - النغم الشعري عند العرب - الشابي وأبولو - الإسلام وحضارة المستقبل.
  • حصل على جائزة شوقي في الأدب 1950, وجائزة رابطة الأدب الحديث 1960, وجائزة المجمع اللغوي 1970, كما نال وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى 1983.
  • عنوانه: ص.ب 46 محمد فريد - القاهرة.


لـيـلـــة الـتــــاريــــخ

ليلتي أنت والمنى صِنْوانُ _________________________

أنت للمجد والهدى مهرجانُ _________________________

ونشيد القرون, ملحمة الأجـ _________________________

ـيال غنى انتصارَها الإنسان _________________________

(مكة) الخير والسنا والأماني _________________________

شهدت فجراً عزَّ فيه الزمان _________________________

وبه غنت (مكة) النور, والبيـ _________________________

ـد تساقيها البشر, والركبان _________________________

ومشت في الدنيا الرواة به في _________________________

فمها طاب السحر والألحان _________________________

بذرى بيت في الشعاب هناك اسـ _________________________

ـتيقظ الدهر, صاح فيه الأذان _________________________

وبركن في البيت (آمنة) مذ _________________________

هولةٌ , حولها الرؤى والعيان _________________________

وعلى ثغرها ابتسامات آما _________________________

لٍ وِضاء وقلبُها نشوان _________________________

ورنت نحو المهد يَسْبح في نهـ _________________________

ـر من النور اهتزّ منه المكان _________________________

ثم مدت إليه راحتها تمـ _________________________

ـتار عطرا وطفلها وسنان _________________________

طبعت قبلة على خده يهـ _________________________

ـتاجها الشوق والهوى الظمآن _________________________

وأتى جده يبارك للأمْ _________________________

مِ وتمشي من حوله عدنان _________________________

وانحنى نحو المهد, في فمه حلْـ _________________________

وُ تسابيح, ذوبُها الشكران _________________________

ومشى بالمهد العظيم إلى الكعـ _________________________

ـبة فاهتز الحجْر والأركان _________________________

أشرق الفجر والظلام تولى _________________________

وانتهى الماضي كله, والهوان _________________________

وأتى النصر فجره لاح والنو _________________________

ر بدا في الظلام, والربان _________________________

أحمد الحق والهدى والموازيـ _________________________

ـن أتى فاستوى به الميزان _________________________

وأتى الوحي بالحياة وبالبعـ _________________________

ـث, وحسبي وحسبُك القرآن _________________________

من قصيدة: أم اللــغــــــات

حدثونا عنها طويلاً, طويلاً _________________________

صمدت للخلود جيلاً, فجيلا _________________________

لغة القرآن الكريم, وأثرى _________________________

لغة في الدنيا, وأبلغ قيلا _________________________

فبها جاء الوحي معجزة, سبـ _________________________

ـحانه من قد نزَّل التنزيلا _________________________

لغة موسيقى أساليبها لحـ _________________________

ن بآذاننا يضاهي الهديلا _________________________

لغة العلم والحضارة ظلت _________________________

لجميع الشعوب زاداً جميلا _________________________

وبها امتدت الثقافات في العا _________________________

لم, فاختاروها لسانا جليلا _________________________

وسعت دين الله والحق والخيـ _________________________

ـر, وفكر الإسلام فكرا نبيلا _________________________

جمعت عقل الأولين, وعقل الـ _________________________

ـعبقريين في القرون الأولى _________________________

واحتوت علم الأقدمين تراثاً _________________________

ووعتْ علم المحدثين فصولا _________________________

ما رأى الناس في اللغات لها ندْ _________________________

ـداً يحاكي ثراءها, أو مثيلا _________________________

ولكم أسدت للحياة جميلاً _________________________

ولكم سادت بالأيادي الطولى _________________________

في ظلال الإسلام سارت إلى الآ _________________________

فاق, في كل الأرض, عرضا وطولا _________________________

وقفت في وجه الغزاة, وعاشت _________________________

تتحداهمُ بكرة وأصيلا _________________________

لم تضق ذرعاً بالجديد, ولم تعـ _________________________

ـجز أمام المستحدثات مثولا _________________________

يأخذون اليوم العيوب عليها _________________________

أفلا يُمعنون شيئا قليلا _________________________

يا دعاة التجديد, مهلاً, فإنا _________________________

لا نرى عن أم اللغات بديلا _________________________

ارجعوا للفصحى, وعودوا إليها _________________________

ما أحيلاها عودة وأفولا _________________________

أمكم يعربية وبياناً _________________________

كرمت محْتدا, وعزت أصولا _________________________

مجمع الفصحى اسلم على حقب الدهـ _________________________

ـر, لترعى فصحى قريش طويلا _________________________

أنت مما قدَّمتَ للغة الفصـ _________________________

ـحى, ومما صنعت, أهدى سبيلا _________________________

في حماك العالي رأينا عكاظا _________________________

يتبارى فيه الشيوخ فحولا _________________________

مد فيك الإله للغة الفصـ _________________________

ـحى, لسان القرآن, ظلاً ظليلا _________________________

نحن في ظلها قرأنا الرسالا _________________________

ت قرأنا التوراة والإنجيلا _________________________

وعد الله حفظها ورعاها _________________________

إنه كان وعدُه مسئولا _________________________



محمد عبدالمنعم خفاجي       
الدكتور محمد عبدالمنعم خفاجي محمد عبدالمنعم خفاجي مصر 1915 غم من الخلد 1974, أشواق الحياة 1978, صلوات على الضفاف 1980. ذكر ليلة التاريخ , من قصيدة: أم اللغات ,