محمد عبدالعزيز الأنصاري
  • محمد عبدالعزيز محمد (مصر).
  • ولد عام 1927 في الصعايدة قبلى - إدفو - أسوان.
  • حفظ القرآن الكريم, ثم التحق بمدارس المعلمين الأولية بقنا وحصل على كفاءة التعليم الأولى 1946.
  • عمل بوزارة التربية والتعليم مدرساً, وناظراً, وموجهاً, ورئيس قسم, ومديراً للتعليم الابتدائي, وعمل موجهاً بالمملكة العربية السعودية بين عامي 1973 و 1978, وقد تقاعد عن العمل حينما بلغ الستين.
  • رأس النادي الأدبي بقصر ثقافة الغردقة وجمعية أدباء البحر الأحمر لعدة سنوات.
  • نشر بعض قصائده في الصحف والمجلات المصرية والسعودية.
  • أذيع شعره في الإذاعة والتلفزيون المصريين.
  • شارك في العديد من نشاطات قصور الثقافة بجمهورية مصر العربية.
  • دواوينه الشعرية: لا تحجبي الطيف 1982.
  • حصل على شهادتي تقدير في عيدي الفن الأول والثاني من وزارة الثقافة, وفاز في مسابقة التربية والتعليم عن نشيد للأزهر في عيده الألفي 1982.
  • كتب عن شعره محمد كمال هاشم, وجلال الأبنودي.
  • عنوانه: أمام مديرية التربية والتعليم - الغردقة.


خفيفــــة الــظــــل

خفيفة الظل.. عند الشط أحسبها _________________________

عصفورة البحر نشوى.. من أغانيهِ _________________________

خفيفة الظل.. يوحي سحر طلعتها _________________________

بشائق الشعر.. رناناً قوافيه _________________________

خفيفة الظل.. كم رق النسيم بها _________________________

ويطرب الطير.. إن مالت.. تناغيه _________________________

وهوَّمتْ خصلة منها... فواعجباً _________________________

هل أبصر البدر? والظلما تناديه _________________________

دنوت لم أدر ما بي إذ مددتُ يدي _________________________

أقدس الحسن.. ويحي.. ما أعانيه? _________________________

دنوت منها وقلبي لست أملكه.. _________________________

ولا لساني ولا وجدي أداريه.. _________________________

خفيفة الظل.. كم تسخو الطبيعة في _________________________

إهدائها السحر.. يحتار الورى فيه _________________________

تموَّجَ الرمل إيذاناً لمشيتها.. _________________________

ويحسب الموج. أنساماً تناجيه _________________________

خفيفة الظل.. من (فينوس) قد سلبت _________________________

سر الجمال.. وزادت في معانيه: _________________________

حلو السمات, وعذب القول في أدب _________________________

ظفرتِ بالحسن في شتى نواحيه _________________________

فكل عين توخت فيك قرتها _________________________

وكل فن.. رأى فيكِ أمانيه _________________________

جعلت صحراءنا روضاً وكنت به _________________________

فراشة الروض.. رفّت في حواشيه _________________________

هيا ارشفي من رضاب الصفو أوله _________________________

وبادري.. نحو شهد العيش وافيه _________________________

خفيفة الظل.. عند الشط أحسبها _________________________

عصفورة البحر نشوى من أغانيه _________________________

خفيفة الظل.. يوحي سحر طلعتها _________________________

بشائق الشعر.. رناناً.. قوافيه _________________________

من قصيدة: ظــلال وراء ظـــلال

تكرر بيننا أمل جميل _________________________

يرفرف حولنا عند الوداع _________________________

ولست بمنكر فضل الزمان, _________________________

وفضلك كلما حان اجتماع _________________________

وكنت به الشريد.... وأدت فكري _________________________

فضاع على يديَّ... وما غنمنا _________________________

نسيت به الأمانيّ العذاب... _________________________

وبعد فواته ندما جمعنا _________________________

وقصة حبنا في السر تنمو _________________________

وينمو مثل قصتنا عذابي _________________________

وطالت فرقة حتى يئسنا _________________________

وحانت فرصة وبلا حساب _________________________

رأيتك فجأة طوقت جيدي. _________________________

بساعدك الرقيق على إهابي _________________________

بساعدك الرقيق جمعت صدري _________________________

إليك, فثار ظني, وارتيابي _________________________

أبحت بكل حب واشتياق _________________________

وهاجك رجعتي بعد الغياب _________________________

وجردت السهام إلى فؤادي _________________________

تدغدغه, وتمعن في عتابي _________________________

بساعدك الرقيق يفيض نشوى _________________________

زرعت. زرعت صدرك في ضلوعي _________________________

وخدك نال من خدي مكاناً _________________________

وحاوره على مرأى الجميع _________________________

بلا حذر وجدتك تحتويني _________________________

أعدت إليَّ أيام الربيع.. _________________________

دهشت, طربت.. جئت بسفر عمري _________________________

عساي أرى به مثلاً لما بي _________________________

عساي, وليتني, وكأن شيئاً... _________________________

سرى بي... كاد يسلبني صوابي _________________________

ولولا أنني أخشى وأخشى _________________________

نهبت من اللمى شهد الرضاب _________________________

جلست على الحشية في شرود _________________________

أكلمها... رويدك... إرحميني... _________________________

وكنت إلى الجدار جعلت رأسي _________________________

إذا أصحو.. أراها تستبيني _________________________

حنانك.. ربة الظل الخفيف _________________________

وخلِّي الخصر أتعبه التثني _________________________

ولـمِّي الشعر أرسله هوانا _________________________

وداري وردة الخدين عني.... _________________________

لبثت أسير ما تبدين قسرا _________________________

بحسبك .. ارحمي قلبي.. وظني _________________________

لبثت أسير ما تبدين .. طوراً _________________________

وطوراً , فيك تنهشني شكوكي _________________________

تنازعني ظنون عاتيات _________________________

تهز الفكر تقذفني إليك _________________________

فأنهيت اللقاء إلى فراق _________________________

على ظمأ , وفي شبه الجنون _________________________

وهأنذا أعود إلى عناق _________________________

وذكرى في المنام وفي الظنون _________________________



محمد عبدالعزيز الأنصاري       
محمد عبدالعزيز محمد محمد عبدالعزيز الأنصاري مصر 1927 ا تحجبي الطيف 1982. ذكر خفيفة الظل , من قصيدة: ظلال وراء ظلال ,