محمد زينو شومان
  • محمد زينو شومان (لبنان).
  • ولد عام 1953 في جنوب لبنان.
  • أنهى دراسته في مدارس وجامعات لبنان.
  • مارس الصحافة والتعليم منذ 1989, وسافر إلى السعودية وقضى فيها عشر سنوات, وله مساهمات في الصحف والمجلات اللبنانية مثل البلاد والنهار.
  • دواوينه الشعرية: عائد إليك بيروت 1978 - مواعيد الشعر والجمر 1984- الهجرة إلى وجعي القديم 1992 - قمر التراب 1992 - طقوس الرغبة 1995 - أغمضت عشقي لأرى 1995 - أهبط هذا الكون غريباً 1999.
  • عنوانه: زفنا - الزهراني - جنوب لبنان.


يمامــــة الجنـــــوب

طيرتُ قبَّرة إلى قلبي

وطرتُ وراءها

حقلاً

فحقلاً

طيرت أمي عباءتها

وراحت تقتفي الأنهار

حائمة بعينيها

على هذي التلالِ

تبعتها

فتساقطت من أضلعي

بعض الحبوب

تبعتها

في الموسم الذهبيِّ

سنبلة

فسنبلة

وحين دنوت من ذاك السحاب

عرفْتُه

فركضْتُ والوديان تتبعني

ومذ شارفْت أهداب الأصيل

تسمَّرت أمي

على تلك الهضاب

وأسدلت

يدها على الغيم الجريح لأنه

درع الجنوب

عباءة سوداء يحرسنا الجنوب بها

وطارت من دمي

ريحُ الجنوب

وطيَّرتني

طائرات

طائرات

لم تكن بجعاً بلون الصمت

لم تغدق علينا المن

والسلوى

تطلّع طاعن في الفقر

صوبَ قميصِيَ المشقوق

ثم مضى

تطلّع فاقد العينين صوب دمي

فأسرج قلبه

ومضى

تطلّع ذلك الطفل المجرد من مواسمه

فأطفأ دمعة

ومضى

مضيت مذيِّلاً هذا التراب

بطعنتي الأولى

ضحكت

فأمسكت أمي بوحشتها

وأمسك بي أخي

من عرقِيَ الموصول بالزيتون

أمسكت الحقول بآخر الشهداء

ثم تلفتت نحوي

وبين جفونها

تعب الذين تفتحت أعمارُهم

فوق السفوح

وأمسك الفقراء

بالفقراء

بالفقراء

أمسك أول القتلى بغصن التين

أمسك غيره

بذراع هذا النهر

أمسك آخرٌ بنوافذ الذكرى

وأمسك بي دمي المهدور

أمسكتِ الكروم بعاشق

مثلي

يلوِّحه الحنين

وأمسك الثلم الأخير

بمعصم الفلاح

أمسك جائع برغيفه المطعون

أمسكت القرى

بالشمس

بالأطفال

بالقمر المدمى فوق هاتيك السطوح

وأمسكت أختي

بدمعتها

أمام جنازة الأشجار

أمسك بعض أولادي

بأردان المغيب

وأمسكت

هذي العجوز بعمرها المنسيّ

بالتنّور

أمسكت الرياح بآخر الجمرات

في صدري

وأمسكت السنابل

بالسنابل

أمسك المحراث بالقرويِّ

أمسكت العصا جدي

فأمسك بالصخور

بخبزه الوهمي

أمسك بالأسى المنْسَلِّ من عينيه

أمسكت الدروب بحزنيَ المكسور

في المرآة

أمسك والدي بالمنزل الطيني

واختتم الصلاة بغيمة

لبست رداء البؤس

أمسك ثائر بالوقت

أشعلَه

وراح

وراح

يتبعه الصدى

شقّ الهلال حجابه

وافتر عن برق المخاض

فأمسكت

أرضي بقاتلها

وأسفرت القرى عن وجهها

وتلبَّستني

أيها الآتون

لي قلب أطيِّرهُ

يطيِّرني

أطير وراءه

ويطير خلف يمامة

تدعى الجنوب



محمد زينو شومان       
محمد زينو شومان محمد زينو شومان لبنان 1953 ائد إليك بيروت 1978 , مواعيد الشعر والجمر 1984, الهجرة إلى وجعي القديم 1992 , قمر التراب 1992 , طقوس الرغبة 1995 , أغمضت عشقي لأرى 1995 , أهبط هذا الكون غريباً 1999. ذكر يمامة الجنوب ,