محمد زكريا عناني
  • الدكتور محمد زكريا عناني (مصر).
  • ولد عام 1936 بقرية الوقف.
  • حصل على الليسانس في الآداب من جامعة الإسكندرية, ثم على دكتوراه التخصص من جامعة باريس عام 1967, وعلى دكتوراه الدولة في الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة السوربون عام 1973.
  • عمل مدرسا, فاستاذا مساعدا, فأستاذا بجامعة الإسكندرية, وأشرف على قسم اللغة العربية فيها (فرع دمنهور), وعلى قسم الدراسات المسرحية بكلية الآداب في نفس الجامعة.
  • يرأس مجلس إدارة هيئة الفنون, والآداب والعلوم الاجتماعية بالإسكندرية.
  • دواوينه الشعرية: نفوس حائرة 1956.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: طريق الحياة (رواية) 1955.
  • مؤلفاته: منها: النصوص الصقلية ـ ديوان الموشحات الأندلسية ـ مدخل لدراسة الموشحات والأزجال ـ قراءات نقدية في المكتبة العربية ـ دراسات في الأدب الأندلسي والوسيط, وغيرها.
  • عنوانه: كلية الآداب ـ جامعة الاسكندرية ـ ج.م.ع.


يـــــوم أن قـلنــــا: وداعـــــــا

قصة الأمس التي ضاع شذاها _________________________

في فؤادى لم يزل يسري صداها _________________________

وهي تذوي في سراديب الليالي _________________________

خفق أضلاعي ضحاها ومساها _________________________

قصة كانت على ثغر الأغاني _________________________

لحنها الشادي انتشاءات وآها _________________________

تنطفي الآن على الدرب الأصم _________________________

وأنا أمضي وأمضي, ملء عيني _________________________

طيفها الساجي شفيفًا شاعريا _________________________

آمنا, وهو الذي ضيَّع أمني _________________________

أي شيء غاب يا جرحي المعنَّى _________________________

حين غابت في خضم الناس عني _________________________

التفت, وقع خطاها وهو يسري _________________________

آهة هامت على كل طريقِ _________________________

وظلال لابتهالات ثكالى _________________________

ومآق بدموع من عقيق _________________________

ونجيمات تلاقت ثم تاهت _________________________

وتوارت في المدى الساجي العميق _________________________

هكذا أطفأت مصباحي بنفسي _________________________

وبنفسي بعت آمالا بيأسِ _________________________

وانتهينا كاللظى الخابي بليل _________________________

أهرق الأيام كأسا بعد كأس _________________________

غرست كف المنى أزهار عمري _________________________

ثم أذرت في مهب الريح غرسي _________________________

وأنا في مسرح الذكرى أسير _________________________

غاب عني الكون وارتد الزمن _________________________

خاطر حلّق في أفق النسور _________________________

وحطام دبَّ في قيد الوهن _________________________

عجبا أن ربيعي زمهرير _________________________

للدجى والنور إذ غابا معًا _________________________

أي سرٍّ لاح في مسرى الغريب _________________________

وهْو يمضي هائما عبر الدروب _________________________

وترٌ دامٍ, مآق من رماد _________________________

نجمة عمياء, قلب من ندوب _________________________

آهة خرساء لو مر صداها _________________________

بجليد لسرى فيه اللهيب _________________________

يا حبيبي ليت أنّا ما التقينا _________________________

أو فقل لي: ليت أنا ما افترقنا _________________________

(ليت أنّا) ليت أنا هصرتنا _________________________

نهشتنا, هشَمَتنا, صلبتنا _________________________

ورمتنا يا حبيبي لليالي _________________________

والليالي في دجاها كفنتنا _________________________

يا حبيبي هتك الريح الشراعا _________________________

وخبا النور شعاعا فشعاعا _________________________

غاب عنا طائر الحب المغني _________________________

وذوى الزهر الذي بالأمس ضاعا _________________________

فإذا الأيام تشدو والليالي _________________________

نحن متنا يوم أن قلنا: وداعا _________________________

من قصيدة: تبـــاريـــــــح

نعم, إن في جنبيَّ قلبا متيَّما _________________________

وهل كنت إلا في غرامك مغرما? _________________________

ويا ظبية العينين, مسكية الشذى _________________________

ربيعية الأعطاف, وضاءة اللمى _________________________

أحبك حب الطير للعش, كلما _________________________

رأى الدوح رفرفْ حوله مترنما _________________________

وأحنو حنو الزهر يحتضن الندى _________________________

وقد ضم في أكمامه الشهد بلسما _________________________

أحبك, لكني يسير بي الجوى _________________________

أسيرا, وإن أبدو طليقا منعّما _________________________

(تضيق عليَّ الأرض, حتى كأنما _________________________

خلقت وإياها: سوارا ومعصما) _________________________

أنيسي ما خط اليراع, وإنه _________________________

جراحي وأتراحي ووجدي تكلما _________________________

(أخط وأمحو الخط, ثم أعيده) _________________________

وأروي الظما بالشوق والشوق بالظما _________________________

وإنيَ إذ يسري مع التيه زورقي _________________________

شريدا على لج البعاد مهوّما _________________________

فأنتِ التي في القلب واللب والحنا _________________________

وأنت التي أهوى سماء وأنجما _________________________

وإن تسألي والدرب يمضي بلا مدى _________________________

إلى أين? للطوفان للتيه يمّما _________________________

إلى عالم بالنور يختال كالضحى _________________________

على أنه يبدو لعينيَّ مظلما _________________________

أرى الأفق الغربي يزهو كأنما _________________________

به الحسن حلم من عبير ترنما _________________________

فماليَ لاتبرى كلومي وينثني _________________________

شراعيَ محطوما وناييَ أبكما? _________________________

مضى الليل يا ليلاي شوكا مسمَّما _________________________

وثغر النوى كالليث إذ يرشف الدما _________________________

وأظفاره الرعناء ينهشن أضلعا _________________________

بهنّ هوًى فيه الهوى قد تجسما _________________________

بهن هوى آليت أني أصونه _________________________

وأني سأحيا, ما حييت, متيما _________________________



محمد زكريا عناني       
الدكتور محمد زكريا عناني محمد زكريا عناني مصر 1936 فوس حائرة 1956. ذكر يوم أن قلنا: وداعا , من قصيدة: تباريح ,