محمد حسين الجحوشي
  • محمد حسين الجحوشي (اليمن).
  • ولد عام 1948م في الشحر - محافظة حضرموت.
  • حاصل على بكالوريوس في الأدب الإنجليزي.
  • يعمل موظفاً.
  • رئيس منتدى الشعر واتحاد الأدباء - فرع عدن لمدة ثلاث سنوات.
  • نشر ترجماته وأشعاره في المجلات العربية, كما أن له مشاركات في المهرجانات الشعرية والندوات الأدبية في العراق والشارقة ونيودلهي, وفي مختلف أنحاء اليمن.
  • كتب العديد من الأغنيات الوطنية والعاطفية والاجتماعية للإذاعة والتلفزيون.
  • دواوينه الشعرية: ما لم تقله الغيوم 1983.
  • حصل على وسام حرب التحرير, وميدالية التفوق العلمي, وعدد من الشهادات التقديرية المختلفة.
  • عنوانه: عمارة الفضلي - خور مكسر, أو مركز الدراسات والبحوث اليمني - ص.ب: 1128 - صنعاء.


من قصيدة: فصول "منسية "من مرافعة الخليل

دوّت الأجراس في كل المعابد

قبل أن يفتح صبح الله عينيه على يوم جديد

وتبارى الكهنه

في صراخ شق أرجاء السكينة

برهةً

واكتظت الطرقات باللحم وباللغو الشريد

(أتُراها الحرب قامت)?

(أم هو الوقت لميعاد القيامه)?

ضاقت الساحة بالحشد

ومن أعلى مكان

سيدُ الكهان لاحا

ملؤه الحزن

وفي السحنة رتلٌ من جهامه

(أيها الناس أفيقوا

نذر الشر اللعينه

أطبقت أنيابها السود بأحشاء المدينه

أيها الناس اسمعوني

ربنا في (الصحن) مغدور مهان

قد وجدناه صباح اليوم أكوام حجاره

كافر لجَّ المكان

حطم الأرباب

ربي كيف واتته الجساره?)

همْهَمَ الحشد

وهاجت في النفوس العاصفه

(من هو الفاعل?

من يجرؤ?

ويح النذل من ثأر القلوب النازفه)

(غير إبراهيم لن يفعل هذا)

قالها نذل حقير

كان كالقشة يهتز ويبكي كالنساء

ومتى جنّ المساء

قبض (العربون) من أسياده دون حياء

كان حقد اللحظة الدامي بلا عينين كان

وعلى نفس المكان

نصبوا الناجي من الأزلام كي يشهد حتفي

آه يا وصمة عار

شوهت وجه الزمان

أيها القوم اسمعوني

اسألوا الرب عن الفاعل إن كان يجيب

إنه العالم بالسر وما تخفي الصدور

فإذا أومأ نحوي

مزقوني إربا يأيها الناس

(أليس الرب مولانا الأريب)?

وجم القوم

ومادت في النفوس الأسئله

(أي رب عاجز نعبد لا يقوى على البوح

وفضح القتله)?

(في ركاب الآثمين

سوف تمضي أيها الوغد الصفيق

مثقلا بالعار ملعون الـمـآل)

سيد الكهان قال

(صاحب الفعلة إبراهيم يا قوم أفيقوا

ثأرُ رب العالمين

بين أعناقكمو الآن

فيا ذل السنين

إن نجا الوغد

فبشرى بعذاب لن تطيقوا)

فسحةُ الصبر تداعت

بصدور الحاضرين

وكَسَيْل عارم بالحقد إنساقوا تجاهي

(أيها القوم وجاهي

لست مأفونا يُجاري نزوات الآخرين

أو أجيراً بعت عِرضي لهبات الآمرين

أو صفيقاً يتسلى بلهاث المعدمين

إنما من أجلكم سوف أقِرْ

فأنا الفاعلُ في أصنامكم ما قد ترون

عدتي فأسي

وحقدي ماردُ الفعلة

مُردي زيفَ آلهةٍ أثيمه

كان في الساحة أعمى

يمتطي ظهرَ جبان

يضرمُ النارَ ببأس القوم من آن لآن

أيها الأعمى الذي أُمحضه ثأري وبغضي

سأعريك أمام القوم يا كابت نبضي

(أيها القوم اسمعوني

ذلك الوجه المشوّه

سافلاً كان متى تغفو العيون

يُفرغُ المعبد من كل القرابينَ ويمضي)

ها أنا الآن مُحاصَرْ

ألف أظفور بوجهي

وصدور موغرات

أيها الرب المؤازر

كن معي قبل الفوات)

(أيها القوم افهموني

صفحتي بيضاء

ما أخلفت وعدا أو سرقت

لم أغازل زوجة للجار

أو باباً لأفَّاكٍ طرقت

ولكيما لا تضلوا

ولكي يبزغ وجه الله أنوارا

وصوت الحق يعلو

رحت أستهدف ثأري

كنت تواقا لوقت من خلاص الروح

عتق من إسار

(كُفّ عن هذا الهراء

أيها الحاوي الذي يتقن فن الكلمات)

ومضت تصفعني الأيدي

وتنهال عليَّ اللعنات)

ليتني أصرخ في وجه قضاتي

حجتي خرساء

لكنَّ صمودي

شامخا يختال في حمى المهالك

فاستعدوا

فعلى المرمى القريب

ألمح الطوفان يجتاز المسالك



محمد حسين الجحوشي       
محمد حسين الجحوشي محمد حسين الجحوشي اليمن 1948 ا لم تقله الغيوم 1983. ذكر من قصيدة: فصول "منسية "من مرافعة الخليل ,