محمد العربي صمادح
  • محمد العربي صمادح (تونس).
  • ولد عام 1928 في مدينة نفطة بتونس.
  • درس بالجامعة الزيتونية بتونس, ونال منها شهادة التحصيل في العلوم , ثم درس في دار المعلمين وتخرج فيها 1950 , ثم تابع دراسة القانون بكلية الحقوق بتونس وحصل على إجازتها.
  • عمل في التدريس 1950 , ثم في سلك القضاء بمختلف درجاته حتى أحيل إلى المعاش وهو مستشار بمحكمة التعقيب (النقض والإبرام) 1989, واشتغل بعد تقاعده بالمحاماة.
  • دواوينه الشعرية : أفق 1953 ـ أشواق وشجون 1992.
  • عنوانه : شارع الساحل عدد 48 ـ تونس.
  • توفي عام 1998 (المحرر)


مـــــشـــــــــــــردون

الريح تدفعنا إلى فَجٍّ سحيق __________________________________________________

والليل يحجب عن نواظرنا الطريق __________________________________________________

غرباء لا ندري إلى أين المسير __________________________________________________

عِشنا بلا ماضٍ وليس لنا مصير __________________________________________________

عُرْيٌ جياع لا تراودنا المنى __________________________________________________

لا شوق لا إيمان في أرواحنا __________________________________________________

أجسامنا صُـفر يحطمها الألم __________________________________________________

نمشي وفي أحداقنا لون العدم __________________________________________________

وأمامنا سور حصين __________________________________________________

طُفْنا به متسابقين __________________________________________________

من خلفه يعلو النشيد __________________________________________________

وعلى ستائرهِ بنون __________________________________________________

ثم اقتحمنا حصنهم من غير باب __________________________________________________

فالجوع ينهشنا وليس سوى التراب __________________________________________________

فإذا العيون الحمر ترمقنا بحقد وازدراء __________________________________________________

ألأننا عري جياع يا ترى? __________________________________________________

وبدا ضجيج حولنا ودوى نفير __________________________________________________

وتقاذفت أيد بنا من خلف سور __________________________________________________

أيدٍ غلاظ جمّة لن ترحما __________________________________________________

سوداء قد حاكت زبانية السما __________________________________________________

وبدا لنا باب وصيد __________________________________________________

للسور يفتح من بعيد __________________________________________________

فرموا بنا وسط الظلام __________________________________________________

للوحش للموت الزُّؤام __________________________________________________

لم يا ترى ينبو بنا ضوء القصور? __________________________________________________

ووجوه أيام على قسماتها يبدو الحبور __________________________________________________

ألأننا لا نعرف الرقص الجديد? __________________________________________________

لا نحسن اللحن الموقَّعَ لا نعي ذاك النشيد __________________________________________________

وهنا سنعرف كيف نثأر? كيف نغسل عارنا? __________________________________________________

كيف الأماني السود تلهب في البسيطة نارنا? __________________________________________________

وسنعرف الحقد المقدس والمحبة والغضب __________________________________________________

فالذكريات تمور في أعماقنا مثل اللهب __________________________________________________

ونعود للسور الحصين __________________________________________________

مثل الغزاة الفاتحين __________________________________________________

سنعود في وضَح النهار __________________________________________________

مثل العمالقة الكبار __________________________________________________

من قصيدة: خـــــــــط مـــــوريـــــس

زعمتْ فرنسا في الجزائر أنها _________________________

بدهائِها تقضي على الثوَّارِ _________________________

حين استقرّوا في الذرا وتسربوا _________________________

منها لدكّ معاقل استعمار _________________________

وهو الذي لا يرعَوي في حربه _________________________

عن قتل أطفال وحرق ديار _________________________

وانضم للتحرير كل مجاهد _________________________

حر وكل مناضل مغوار _________________________

والتف كل الشعب حول رجاله _________________________

في وحدة قعساء مثل سوار _________________________

ومضوا يذيقون العدى طعم الردى _________________________

ويدمرون البغي أي دمار _________________________

ثم انبروا يتعقبون فلولهم _________________________

خلف الحصون وداخل الأغوار _________________________

أمرت بتطويق الجزائر كلها _________________________

من كل ناحية بضرب حصار _________________________

يمتد عبر حدودها وُنجودها _________________________

ويحول بين الإخوة الأحرار _________________________

ويصدّ أبطال الكفاح بزعمها _________________________

عن أرضهم, ويكون مثل جدار _________________________

ضربت بسور في الحدود مكهرب _________________________

يجري المنون به مع التيار _________________________

واستنفر المحتل كل جيوشه _________________________

وبدا إلى الدنيا كوحش ضاري _________________________

وبجانبيه تصول أعتى قوة _________________________

لعساكر جاؤوا لخوض غمار _________________________

بقذائف ومدافع وقنابل _________________________

وبكل ما جاؤوا به لدمار _________________________

وبه أقاموا كل أمر كاشف _________________________

ووسائل الإنذار والإشعار _________________________

هل ينثني الأبطال عن أهدافهم _________________________

كلا, ولو سُدّ الفضاء بنار _________________________

حتى ولو سدوا المسالك كلها _________________________

بسلاحهم وبألف ألف جدار _________________________

لا بد من تحطيم خط جهنم _________________________

وجميع ما يبنون من أسوار _________________________

فانقض أبطال عليه كأنهم _________________________

لم يخلقوا إلا لصون ذمار _________________________

وكأنهم ولدوا وفي أرواحهم _________________________

شوق لنيل مكارم وفخار _________________________

بذلوا الحياة إلى العروبة كلها _________________________

فهوى العروبة في الحشاشة جاري _________________________

فتحررت أرض الجزائر كلها _________________________

ومضت إلى العليا بخير مسار _________________________

ردّوا جيوش الظلم عن أعقابهم _________________________

فغدوا بها خبراً من الأخبار _________________________



محمد العربي صمادح       
محمد العربي صمادح محمد العربي صمادح تونس 1928 أفق 1953 , أشواق وشجون 1992. ذكر مشردون , من قصيدة: خط موريس ,