محمد الصالح رمضان
  • محمد الصالح رمضان (الجزائر).
  • ولد عام 1913 في القنطرة ـ ولاية الأوراس.
  • عمل مدرساً في مدارس جمعية العلماء 1937 , ثم مديراً بها, ثم مفتشاً جهوياً , ثم مفتشاً عاماً , ثم مديراً للتعليم الديني بوزارة الأوقاف 1962 ثم التحق بوزارة التربية وعمل أستاذاً مجازاً للغة العربية وآدابها في الثانويات , كما قام بتدريس بعض المحاضرات في الجامعة.
  • عضو في لجنة التعليم العليا للتعليم العربي الحر, وفي اللجنة الوطنية لليونسكو بالجزائر 68 - 1973 , وعضو مؤسس لاتحاد الكتاب الجزائريين , والمجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر , والمجلس الوطني للثقافة.
  • شارك في العديد من الندوات الفكرية والأدبية والتاريخية المحلية والعربية.
  • دواوينه الشعرية : ألحان الفتوة 1953 .
  • أعماله الإبداعية الأخرى : الخنساء (رواية) 1986 ـ مغامرات كليب (قصة) 1986 ـ الناشئة المهاجرة (مسرحية) 1989.
  • مؤلفاته : جغرافية الجزائر والعالم العربي ـ مباديء الجغرافية العامة ـ النصوص الأدبية ـ مشهد الكلمة ـ تفسير ابن باديس ـ من هدي النبوة ـ رجال السلف ونساؤه, بالإضافة إلى جهوده في تحقيق التراث الجزائري.
  • حظي بتكريم رئيس الجمهورية الجزائرية لأهل الفكر 1987.
  • ممن كتبوا عنه: بلقاسم سعد الله, وحمزة بوكوشة, ومحمد مصايف,وتوفيق شاهين, وعلي مرحوم.
  • عنوانه: جنان بن عمر 403 القبة 16050 ـ الجزائر العاصمة.


من قصيدة: الـذكـــرى الأدبــيــة

قدوم كإشراق الصباح لمعتمِ _________________________

وحِلٌّ كإقبال الزمان لـمُعدمِ _________________________

قدوم به الفصحى ستزهو وترتقي _________________________

على ضَرّة لما تزل في تجهم _________________________

وينبعث الفن الدفين بأرضنا _________________________

كسابق عهد مشرق غير مظلم _________________________

على الطالع المحمود يا رسل الحجا _________________________

ورواد فن في السماء محوّم _________________________

أ(يوسف) إنا في اشتياق لفنِّكم _________________________

وتمثيلكم يا رمز فن مقوَّم _________________________

أعيدوا لنا عهداً سعيداً تصرمت _________________________

لياليه كالحلم اللذيذ لنوم _________________________

(تَلِمْسان) تاهت بالفخار وخلّدت _________________________

على صفحات الجيل أعظم موسم _________________________

ألم تبصروا كيف ازدهت بنضارها _________________________

رباها وكيف استقبلت بالتبسم? _________________________

تبسم أزهار الرياض التي ارتوت _________________________

أخيراً بصوب صادق الودق مرهم _________________________

وهبّ النسيم الطلق يعبق بالشذا _________________________

شذا الزهر من روض الحقول الململم _________________________

وغابتها الغناء حف حفيفها _________________________

تُمايل أغصاناً لها بترنم _________________________

وزقزقت الأطيار في وُكُناتها _________________________

ترتل آيات الثناء المحتم _________________________

وأنشد شلال (الوريط) نشيده _________________________

على نغم ـ عندالمرور ـ مقسم _________________________

وهذا شباب العرب قام تجلة _________________________

يحوِّطكم شأن السوار بمعصم _________________________

(تلمسان) أهدتنا الكنانة باقة _________________________

منوعة الأزهار باسمةَ الفم _________________________

وما زهرُها غير الشباب وروحها _________________________

سوى الفن في أرقى المظاهر فاعلمي _________________________

تقدمها ذكرى لأخت شقيقةٍ _________________________

تحية حِبّ للحبيب المسلِّم _________________________

نمت في رباها واستقت بمياهها _________________________

وما شابها أو شانها فلح أعجمي _________________________

وفي جوها الطلق الضحوك تفتحت _________________________

ومن شمسها تَمّ النموّ لبرعم _________________________

فعمَّ شذاها الشرق والغرب حيثما _________________________

سرت نسمة أحيت عواطف ملهم _________________________

وهبت صَبا مصر علينا فأيقظت _________________________

مشاعرنا بعد الركود الـمُذمم _________________________

فأفشت عبير الشرق واللطف والحِجا _________________________

وعَرف أريج بالأطايب مفعم _________________________

وأفشت شذا الفن الجميل وروّحت _________________________

على أنفس حرّى اكتوت بجهنم _________________________

جهنم الاستعمار يا ويل من صلى _________________________

لظاه وويح الحر بالظلم يطعم _________________________

لقد قال قوم قد مُسخنا فرنجة _________________________

وصرنا بمنأى عن بني الشرق مُبهم _________________________

وقالوا خرجنا من طبائع قومنا _________________________

وملنا إلى رأي العدو المسمم _________________________

وأنا جفاة الطبع لا لطف عندنا _________________________

وأنا .. وأنا .. لا أبا للمرجم _________________________

وما صدقوا والله في مفتراهم _________________________

وليس لهم أدنى دليل مقوم _________________________

وقد فنَّد الله المزاعم كلها _________________________

بحاضرنا, والبشر بعد التجهم _________________________

وما نحن إلا من سلالة يعرب _________________________

وللشرق نُعزى لا لغربٍ مهدم _________________________

فنحن بنو العرب الذين تحدَّروا _________________________

من النسب الزاكي لعادٍ وجُرهم _________________________

ومن نسل مازيغ الأبي تناسلت _________________________

أفارقة للشرق تعزى وتنتمي _________________________

فنحن بنو العرب الأمازيغ كلنا _________________________

مشارقة في الروح والقلب والدم _________________________

ونحن بنو العرب الذين تنقلوا _________________________

من العُدوة الدنيا لعدوة أعجمي _________________________

وفي عدوة الإسبان أكبر شاهد _________________________

على ما لنا من عزة وتقدم _________________________

أقمنا بها عزاً تليداً ليعرب _________________________

بفردوسنا المفقود يا مصر فاعلمي _________________________

ونحن بنو القوم الذين تملكوا _________________________

من المغرب الأقصى لسفح المقطم _________________________

ونحن بنو أبناء فاطمة الألى _________________________

أقاموا لمصر أُسّ مجد معظم _________________________

فمن (أزهر) بالعلم ما زال زاهرا _________________________

(لقاهرة) لـمَّا تزلْ في تقدم _________________________

لنا في ربوع الشرق والغرب حيثما _________________________

وصلنا ركاز ظاهر غيرُ مبهم _________________________

ولكن نكبنا بعد عز ومنعة _________________________

بذل فما اسطعنا تجرّع علقم _________________________

صبرنا وما يجدي المقام على الأذى _________________________

فوا ضيعة الأحرار بالذل تحتمي!! _________________________

شكونا وما يجدي التشكي ولا البكا _________________________

من الفقر والجهل المشين المذمم _________________________

ولا والذي يحيي الرميم من الفنا _________________________

ويرفع من شأن الضعيف المحطم _________________________

فما هدّ هذا الغول ـ رغم هياجه ـ _________________________

لنا عضداً أو فَتَّ في روح مسلم _________________________



محمد الصالح رمضان       
محمد الصالح رمضان محمد الصالح رمضان الجزائر 1913 ألحان الفتوة 1953 . ذكر من قصيدة: الذكرى الأدبية ,