محمد الشرفي
  • محمد حسين عبدالله بن حسن الشرفي (اليمن).
  • ولد عام 1940 في مركز ناحية الشاهل, محافظة حجة.
  • خريج مدرسة دار العلوم بصنعاء 1960.
  • عمل في إذاعة صنعاء, ووزارة الخارجية حتى صار رئيساً للدائرة الثقافية بها.
  • أمين الجمعية الوطنية للمسرح اليمني, وعضو منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان, واللجنة الوطنية لحقوق الطفل اليمني.
  • دواوينه الشعرية: دموع الشراشف 1981- أغنيات على الطريق الطويل 1981 - ولها أغني 1981 - من أجلها 1981 - منها وإليها 1981 - الحب مهنتي 1981 - وهكذا أحبها 1983 - صاحبتي وأناشيد الرياح 1983 - من مجامر الاحزان 1983 - الحب دموع, والحب ثورة 1985 - السفر في وجع الكتابة وأشواق النار 1985 - ساعة الذهول 1988 - قصائد للوحدة 1993 - من مملكة الإماء 1993, وعدد من المسرحيات الشعرية بعنوان: في أرض الجنتين 1982 - حريق في صنعاء 1982 - الانتظار لن يطول, الغائب يعود 1985 - من مواسم الهجرة والجنون, العشاق يموتون كل يوم 1985 - دعونا نمر 1993 - من مملكة الإماء 1994 - حبي 1994 - أنا أعلن خوفي 1994.
  • أعماله الابداعية الأخرى: المسرحيات: الطريق ألى مأرب, موتى بلا أكفان 1982 - حارس الليالي المتعبة, الكراهية بالمجان 1988 ـ ولليمن حكاية أخرى 1988 - المرحوم لم يمت, المعلم 1988.
  • نال عدداً من الشهادات التقديرية والأوسمة والجوائز.
  • كتب عنه العديد من أبحاث الماجستير, و الدكتوراه.
  • عنوانه: صنعاء ص.ب 11561 - اليمن.


غـــاضــــبــــة

(1)

من ذا كنتَ?

ومن ذا سأكون?

يا رجلاً يتحوّل في عيني كالسّل

ويسري في جسدي كالطاعون

هات .. أعد لي عربون الحب

نسيت بأصبعك العربون

وأعد لي شمس حياتي

يا من سرق الشمس عليَّ

وأغصان َالزيتون

كنت المجنونة (ليلى)..

هل (قيس) كان معي?

هل كان هو المجنون?

(2)

وأنا لست بجارية

لست أمهْ

حجمي حجم الأم

وحجم الحب الخالق

والشِّعر, وحجم الكلمه

وبحجم المستقبل

وهو وراء ضلوعي أجنحة

ونوارس مقتحمه

وبحجم البسمة تركض بالأطفال

على وثبات العمر المبتسمه

(3)

وكلانا أغنية البحر

وموال المجداف

وقيثار الشاطيء

وكلانا أصداء الشوق

وبوح التوق

وتسابيح الله البارئ

لست بلاجئةٍ في بيتك

أتكفَّف حبك كالشحاذين

وأنت معي لست بلاجئ

وكلانا ما كان حياة طارئة للآخر

أو كنا حدثاً طارئ

(4)

تتحداني?

قادرة أن أتحدى

وأحطم وهم الضعف

وأرسم للدونيَّةِ حدا

من ضيعني بالأمس أضيعه

وأغالبه

وأجالده

وأكون لديه البحر الزاخر

جزراً أو مدّا

وأظل الجارية المثلى في حبك

إن كنت لحبي عبدا

من قصيدة:
الحـريــــــة المكفــــولــــة

(1)

حُرِّيتي مكْفولهْ

حريتي مضْمونهْ

كما يقول البعض, والدستور

والقانون

بحثت عنها في حدود أن أكون

وأن أقول في حدود ما تحتاجه العقول

والبطون

(2)

خرجت حاملاً معي

حريتي

وصرخات أضلعي

بكيت .. واحترقت أدمعاً

في أدمعي

شكوت لم أجد

سوى فمي الجريح في فمي

يشكو إلى لظى توجعي

من وجعي

(3)

وعدت أستجدي العيون

في مداخل البيوت والطرق

فلم أجد سوى دمي

ووقع قدمي

على جراحي تحترق

صرخت مرة

ومرة ثانية

ومرة ثالثة

حتى تمزقت حنجرتي

وكِدْت أختنق

(4)

ورحت أستجدي الخلاص..

من شوارع الدجى

ومن مساحات الأفق

فاستوقفتني من هنا هراوة

ومن هنا سكِّينة تجترُّني

وخنجر على العنق

(5)

وفي نهاية المطاف

عند واحد من البيوت

شاهدت مهرجان الجوع..

والسجود والركوع

حول واحد يموت

مدّ يده

مدّ فمه

فلا ينال من موائد الذباب

والكلاب قوت

(6)

عرفت من يكتب لي حريتي على الورق

ومن يقول لي بأنها مكفوله

وأنها مضمونه

وتبتدي .. وتنتهي على الورق

ومن يصيح في وجوهنا ومن يرى بأننا نعيش

كيفما اتفق

(7)

وذبت مثلما يذوب الضوء

في بيوت العنكبوت

أحيا بجرحي مرة

وألف مرة أموت..



محمد الشرفي       
محمد حسين عبدالله بن حسن الشرفي محمد الشرفي اليمن 1940 موع الشراشف 1981, أغنيات على الطريق الطويل 1981 , ولها أغني 1981 , من أجلها 1981 , منها وإليها 1981 , الحب مهنتي 1981 , وهكذا أحبها 1983 , صاحبتي وأناشيد الرياح 1983 , من مجامر الاحزان 1983 , الحب دموع, والحب ثورة 1985 , السفر في وجع الكتابة وأشواق النار 1985 , ساعة الذهول 1988 , قصائد للوحدة 1993 , من مملكة الإماء 1993 , وعدد من المسرحيات الشعرية بعنوان: في أرض الجنتين 1982 , حريق في صنعاء 1982 , الانتظار لن يطول, الغائب يعود 1985 , من مواسم الهجرة والجنون, العشاق يموتون كل يوم 1985 , دعونا نمر 1993 , من مملكة الإماء 1994 , حبي 1994 , أنا أعلن خوفي 1994. ذكر غاضبة , من قصيدة: الحرية المكفولة ,