محمد الحلوي
  • محمد عبدالرحمن الحلوي (المغرب)
  • ولد عام 1933 بمدينة فاس بالمغرب.
  • نشأ في مدينة فاس العلمية وتربى في أسرة عرفت بالفضل والصلاح فوجهته إلى المسجد والكتاب , وتخرج في جامعة القرويين مجازاً في اللغة العربية وعلومها 1947.
  • عمل مدرسا بالمرحلة الثانوية, والمدرسة العليا للأساتذة ومفتشاً للتعليم الثانوي إلى أن جاء المعاش 1983.
  • بدأ تجربته الشعرية في العقد الثاني من عمره.
  • عايش خلال شبابه صراع السلفية ضد الانحراف الديني, والصراع السياسي ضد الاستعمار , وكان يعبر عن رأيه بالحرف والكلمة مما جره إلى السجون ومعتقلات التعذيب.
  • دواوينه الشعرية : أنغام وأصداء 1965 - شموع 1988 , أوراق الخريف 1996.
  • أعماله الإبداعية الأخرى : أنوال (مسرحية) 1986 .
  • مؤلفاته : معجم الفصحى في العامية المغربية.
  • نال جوائز العرش الأولى في الأعياد الوطنية , والجائزة الأولى في عكاظية الحبيب بورقيبة 1980 , وجوائز وزارة الأوقاف , ووسام الشرف الأكبر من الأكاديمية الملكية العسكرية , وكأس لسان الدين بن الخطيب في الشعر1989 , وجائزة الإبداع الشعري من مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري 1990 .
  • ممن كتبوا عنه: زكي أبو شادي , وأديب المكاوي , وعبدالكريم غلاب
  • عنوانه : شارع عبد الخالق ـ الطريق 138, تطوان, المغرب.


مرحــى بعالمـــنا الجديـــد

ودّعتَ يوم مضيت غير مودّعِ _________________________

لم نبك من أسف ولم نتوجّعِ _________________________

وتنفس الصعداء من أرهقتهم _________________________

ورأوا رحيلك يوم عيد أروع _________________________

ماذا سنذكر عن نظام لم يكن _________________________

فيه لأمة يعرب من موضع? _________________________

الشرق منه الشمس تطلع وهي في _________________________

أيامه من أفقه لم تطلع! _________________________

ماذا سنذكر عن نظام قاتم _________________________

أشباحه الشوهاء توحش مضجعي? _________________________

ما زال يقتل شعبنا في قدسنا _________________________

ويخوض في دمنا , ولما يشبع _________________________

أبناؤه صرعى الضلالة والهوى _________________________

ما بين ضائعة به ومضيَّع _________________________

ماذا سنذكر عن نظام بائد _________________________

قهر الشعوب لأنها لم تركع? _________________________

وكأنه ما زال في غاباته _________________________

في العلم لم ينشأ ولم يترعرع _________________________

مرحى بعالمنا الجديد ولا رأت _________________________

عيناي ما لا يشتهيه توقعي _________________________

فعسى تعود به الحياة كريمة _________________________

وتسود روح الحب كل الأربع _________________________

ويضم كل أخ أخاه معانقا _________________________

في ظل أمن مستطاب مُمرِع _________________________

ينسى به الماضي وما حفلت به _________________________

أيامه من مفجع ومروع _________________________

فتأهبي يا أمتي لمسيرة _________________________

أخرى مباركة الجهود وأقلعي _________________________

إني لآمل بعد عهد مظلم _________________________

في فجر يوم للعروبة ممتع _________________________

لتعيدها دول العروبة أمة _________________________

وتعيد رفع بنائها المتصدع _________________________

فمتى يعم الأمن دنيا رُوّعت _________________________

ويغيب عن سمعي هدير المدفع? _________________________

ويرى بنو الدنيا سلاما عادلا _________________________

من بعد عهد بالمآسي مترع _________________________

واحسرتي إن خابت الآمال في _________________________

عهدي الجديد , وعدت للمستنقع _________________________

من قصيدة: ربـــيــــــع بــــــــلادي

وافى الربيع وأشرقت أنوارهُ _________________________

وافترّ في خُضر الربا نُوارهُ _________________________

وشدت بلابله على أفنانها _________________________

فتراقصت في شدوه أشجاره _________________________

وسرى عبير الزهر بين خمائل _________________________

نشوى فطابت بالشذا أسحاره _________________________

وجرت جداوله لُجَيناً ذاب فيـ _________________________

ـه مع الأصيل جماله ونُضاره _________________________

ومباسم الأزهار يغشاها الندى _________________________

سَحَرا ويرشف ثغرها أطياره _________________________

حام الفراش على كؤوس رحيقها _________________________

ثملا فزاد أوامه وخُمَاره _________________________

وعلى الروابي الخضر بين شياهه _________________________

راعٍ يغني للهوى مزماره _________________________

يشدو لليلاه لواعج حبه _________________________

لحنا تدغدغ قلبها أوتاره _________________________

تروي البطاح لحونه وشجونه _________________________

وتظل خالدة بها أشعاره _________________________

جاد الغمام على الثرى بفُيوضه _________________________

فاخضرّ سنبله ورفّ عَرَاره _________________________

وكست رباه مطارفا موشية _________________________

وزرابياً مبثوثة أمطاره _________________________

راق النسيم فهب يسكب عطره _________________________

متجولا بين الرّبى عَطّاره _________________________

وأشاع في الدنيا بشائر بهجة _________________________

مخضرة طفحت بها أنهاره _________________________

من بعدما اكتسح الشتاء جمالها _________________________

واجتاح فتنة أرضها إعصاره _________________________

أبلى محاسنها الشتا وأحالها _________________________

شمطاء تكسو جسمها أطماره _________________________

عقد الكرى أجفانها حتى إذا _________________________

وافى الربيع وأينعت أزهاره _________________________

دبّت حياة لم تكن في كائن _________________________

ورأيت إبداعا سمت أطواره _________________________

نطف تظل دفينة تحت الثرى _________________________

حتى إذا اكتملت بدت أسراره _________________________

لوحات خلاقٍ كبير لم يزل _________________________

في كل قلب مؤمن إكباره _________________________

يزجي السحاب لمن يشاء متى يشا _________________________

ماء تطل من الغصون ثماره _________________________

ومراتع ملء العيون نضارة _________________________

سار النسيم بها فطاب مساره _________________________

أنّى التفت رأيت فيضا من سنا _________________________

وسريت في كون زهت أقماره _________________________

وسمعت موسيقى الطبيعة همسة _________________________

وخرير نهر صاخب تياره _________________________



محمد الحلوي       
محمد عبدالرحمن الحلوي محمد الحلوي المغرب 1933 نغام وأصداء 1965 , شموع 1988 , أوراق الخريف 1996. ذكر مرحى بعالمنا الجديد , من قصيدة: ربيع بلادي ,