محمد التهامي
  • محمد التهامي سيد أحمد (مصر).
  • ولد عام 1920 في قرية الدلاتون محافظة المنوفية.
  • حصل على ليسانس في القانون والاقتصاد من كلية الحقوق, جامعة الإسكندرية 1947.
  • اشتغل بالمحاماة والصحافة والإعلام, فكان مديراً لتحرير صحيفة الجمهورية 1953-1958, فمديراً لإدارة الإعلام بالجامعة العربية 1958-1974, فرئيساً لبعثة الجامعة العربية في إسبانيا 1974-1979, فمستشاراً لجامعة الدول العربية إلى أن تقاعد.
  • عضو في المجالس القومية المتخصصة, وفي لجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة, ومجلس إدارة اتحاد الكتاب, وسكرتير عام جمعية الأدباء, وعضو بنقابة الصحفيين.
  • اشترك في أكثر من ثلاثين مؤتمراً ومهرجاناً شعرياً.
  • نشر ديوانه الشعري الأول وهو طالب بالمرحلة الثانوية.
  • دواوينه الشعرية: أغنيات لعشاق الوطن (شعر وطني) 1987- أشواق عربية (شعر قومي) 1988- أنا مسلم (شعر إسلامي) 1990- دماء العروبة على جدران الكويت 1991 - يا إلهي 1994, قطرات من رحيق العمر 1996, أغاني العاشقين 1998 - قصائد مختارة 1998.
  • مؤلفاته: جامعة الشعوب العربية والإسلامية: لماذا وكيف?.
  • نال الميدالية الذهبية لشعر معركة بورسعيد 1956, وجائزة مجلس رعاية الفنون والآداب للشعر القومي 1961, وجائزة الدولة التقديرية في الآداب من مصر 1990 وغيرها.
  • عنوانه: 449 شارع الهرم - الجيزة


لــقــــــــــــــاء

والتقينا, لا تسلْني كيف .. لكنا التقينا __________________________________________________

هي نفسي, هي ذاتي .. ما افترقنا منذ كنا __________________________________________________

مدّت الدنيا متاهات وأوهاما علينا.. __________________________________________________

وطوانا ظلُّها الخداع, حيناً فانطوينا __________________________________________________

ثم طاف الحب نوراً وانطلاقاً فاهتدينا __________________________________________________

وطوينا الدهر, والدنيا .. وعدنا فالتقينا __________________________________________________

كيف عدنا والتقينا .. تلك أسرارُ القلوبِ __________________________________________________

فاسألوها عن ضياء لاح في أفق الغريب __________________________________________________

فإذا الكون الذي قد كان مجهول الجنوب __________________________________________________

مبهما كالحيرة الكبرى بشطآن الغيوب __________________________________________________

مستضيئاً بالهوى والحب وضاح الدروب __________________________________________________

كيف يا قلبي? وهل هذا الذي ألقى حبـيـبي? __________________________________________________

أم هو اللحن الذي يصدح أيان التقينا __________________________________________________

هي نفسي, هي ذاتي .. ما افترقنا منذ كنا __________________________________________________

أنت نفسي أقبلتْ في هيكلي الثاني إليَّا __________________________________________________

ومناي الحلو بسّاماً ألاقيه سنيّا __________________________________________________

فتعالَيْ واملئي الدنيا ابتسامات عليَّا __________________________________________________

ودعيني أبعث الأنغام ترديداً شجيا __________________________________________________

أنت نفسي, أنت ذاتي ما افترقنا منذ كنا __________________________________________________

من قصيدة: إلـــــــى ولــــــــــــدي

أنا قادمٌ, لك يا بنيَّ - وحق طُهْرك - لا تنَمْ __________________________________________________

لا تحرمنَّ أباك من فمَك الشهي إذا ابتسم __________________________________________________

حلواك تلك, أضمها - في لهفة - بيديّ ضم __________________________________________________

أسعى إليك وكل خافقة بجنبي تضطرم __________________________________________________

فلعلني ألقى صباحك يملأ الدنيا نغم __________________________________________________

فأطير من فرحي, وأنسى الهمَّ .. أنسى كل هم __________________________________________________

فلكم تعبت وكم شقيت, وكم شبعت من الألم __________________________________________________

وعلى نداك الحلو ترتاح الجراح وتلتئم __________________________________________________

علَّمْتَني حباً حلمت به وقد عز الحُلُم __________________________________________________

قضّيت عمري أبتغيه ولم أُصِبْ إلا الندم __________________________________________________

ومضى السراب ولم أجده, وإن وجدت فلم يدم __________________________________________________

كم ذقت فيه من العذاب وكم صبرت وكم, وكم __________________________________________________

وتبعته حتى يئست وقلت: إن الحب وهم __________________________________________________

ثم استمعتُ إليك تدعوني وتلثغ في الكلم __________________________________________________

فإذا بأقدر ناثر, وإذا بأبلغ من نظم __________________________________________________

جاوزت َما نطق اللسان, وفقتَ ما كتب القلم __________________________________________________

وسكتَّ عن عيٍّ, ولكن كل ما تبغي فُهم __________________________________________________

عيناك أفصح في الحديث المشتهى من كل فم __________________________________________________

والحب عندك آية من صنع وهَّاب النعم __________________________________________________

أجرى به الرحمن من فردوسه الأعلى نسم __________________________________________________

ويقدّر الحب الذي من نبعه الصافي حُرِم __________________________________________________

كم من لقاء منك أحيا من حياتي ما انعدم __________________________________________________

أحييت لي قلباً إلى الأشواق والنجوى نهم __________________________________________________

ألقاك بين يديّ .. لست أشبع منك .. من شفتيك لثم __________________________________________________

قُبل تفيض بما يحَسُّ .. وما يذاق, وما يُشم __________________________________________________

وتروح تحكي لي حكايات النهار المنصرم __________________________________________________

وتعثُّرُ الكلمات في فمك الشهي المبتسم __________________________________________________

نغم على سمعي, أتدري - يا حياتي - ما النغم? __________________________________________________

شيء تدور له الرؤوس وتستريح وتنسجم __________________________________________________

وتهمُّ لا تقوى خطاك على المسير المنتظم __________________________________________________

وتروح تعثر بالأثاث .. تحيد عنه .. وتصطدم __________________________________________________

وفرشت قلبي كي تسير.. تدوس فيه بالقدم __________________________________________________

أقسمت, أنك لو فعلت لما وجدتُ له ألم __________________________________________________

قرِّبْ إليّ - بنيّ - حلو رضاب مبسمك الشهيْ __________________________________________________

واسكب على ظمئي - إلى عينيك - من شفتيك ري __________________________________________________

واغسل جراحات السنين وقسوة الزمن العتي __________________________________________________

وامسح شكايات الحزين وكل آلام الشقي __________________________________________________

أنا - يا بني - على الجراح طويت هذا القلب طي __________________________________________________

الناس, كم خدعوا, وكم غدروا, وكم كذبوا علَيْ __________________________________________________

الحب, كم عبثت به, عذراءُ تحسبها بغي __________________________________________________

عمياء تخبط في الطريق .. غويةً تهوى غَوي __________________________________________________

والصادق, الإنسان, سمّوه - لجهلهم - غبي __________________________________________________

حتى الوفاء بذلته فارتد نكرانا إلَي __________________________________________________

إن الذي قدمته ورفعت موضعه الدني __________________________________________________

ودفعته حتى اعتلى واحتل منصبه العلي __________________________________________________

جحدَ الجميل, وراح عن عيني إلى طرْف خفي __________________________________________________

أسعى إليه - وكيف أبلغه وموضعه قَصي __________________________________________________

فرح بما يلقَى وهل يدري الخليّ عن الشجي? __________________________________________________

لما تسلق عوده وافاه معدنه الردي __________________________________________________

حاولت أكرهه فلم أفلح, وأُسقط في يدي __________________________________________________

إني أحب الناس - يا ولدي - ولو حقدوا علَيْ __________________________________________________

والجهد كم قدمته, وبكل طاقات لدي __________________________________________________

ونجحت ... لم تشمتْ حثالات من الحساد في __________________________________________________

ومع النجاح رجعت لم أكسب لنفسي أي شي __________________________________________________

من أجل أن أنكرت هذي النفس نكران الأبي __________________________________________________

وتقول أمك دائماً: ما تلك أفعال الذكي __________________________________________________

لكنه طبعي .. ويبقى الطبع ما الإنسان حي __________________________________________________



محمد التهامي       
محمد التهامي سيد أحمد محمد التهامي مصر 1920 غنيات لعشاق الوطن (شعر وطني) 1987, أشواق عربية (شعر قومي) 1988, أنا مسلم (شعر إسلامي) 1990, دماء العروبة على جدران الكويت 1991 , يا إلهي 1994 , قطرات من رحيق العمر 1996 , أغاني العاشقين 1998 , قصائد مختارة 1998. ذكر لقاء , من قصيدة: إلى ولدي ,