محمد الأشعري
  • محمد محمد الأشعري (المغرب).
  • ولد عام 1951 في زرهون.
  • تلقى دراسته الابتدائية والثانوية بزرهون ومكناس, ثم بكلية الحقوق بالرباط وتخرج فيها عام 1975. يدير مجلة آفاق , ويشتغل صحفياً بجريدة الاتحاد الاشتراكي بالمغرب.
  • تحمل مسؤولية اتحاد كتاب المغرب منذ 1989.
  • دواوينه الشعرية: صهيل الخيل الجريحة 1978 - عينات بسعة الحلم 1981 - يومية النار والسفر 1983- سيرة المطر 1988 - مائيات1994.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: يوم صعب (مجموعة قصصية) 1992.
  • عنوانه: حي الانطلاق 2 ـ العمارة 6 الشقة 12 ـ الرباط.


من قصيدة: طُـــرقــــــــــــــــات

الطريق التي عَبَرتْني وضجّت بفاكهة

لم تصر مثلما شئتُ أغنية

لم تعمِّد دمي بالعبير الخريفي

أو بدمي نفسه

ربما انتشرتْ في نداء بعيد

وآلت على عُرْيها أن يظل افتضاحاً لخوف السنونو

ورجْفته العابرة

ربما اكتملتْ قمراً ضيَّعتْه الأناشيد

والشجن المتساقط من شرفة البيت

وها هي زوبعة ترفع السُّتر المخملية

في عتمة الصحن

وسواري المداخل تنفض غربتها,

ونحنحة الجد تمسح (خامية) الغرفة الموصده

والطريق التي عبرتني تدلت

كدالية لن تعود إلى ظلها

الطريق احتوتني

وألقت مراياي في حلكة الخطو

وألقت دمي في استدارته الموقده

الطريق التي رافقتني إلى ضفة الخوف

لم تلتئم شجراً أو مسافات

لم تعترش في الدجى نخلة غامضة

عبرت بيننا سفن

وبحار

والتقت تحت أهدابنا جزرٌ لم تلدها المحيطات

جئنا أحابيلها دونما غرق

وابتدعنا لأصقاعها تيهنا المشتهى

الطريق التي رافقتني إليك أضاعت أناشيدها

فوقفت على خفقة من عبيرك

أنسج للخطو نجمته

ولقلبي شراكا جديدة

ونافذة لاختلاس القمر

ربما ضاع في لحظة الشجو ثلج العلاقة

وانهمر الحطب الليلكيُّ على جسدي

لاشتعال دفين

وحطّت طيور المغارات فوق دمي

ثم ها أقبلت من ينابيع هذا النداء

براعم ملفوفة في الندى

أقبلت يرقات مدججة بالكلام

ودارت على نفسها في هديل الشجر

وأَنْتِ حمامة هذا المدى

تنثرين جناحيك حتى احتباس المسافة

تمتشقين استدارة خوفك

حتى أمرّ بها مثلما يمرق البرق من حدقات السحاب

سأجرب ريشي مسافة سنبلة

أعبر نحوك روحي المصابة بالصيف

وحين تحط استماتة قلبي

على يدك اليانعة

افتحي بيننا فسحة في الشراع

وفي صخب الماء

وانتظري يقظتي

سيمر الطريق بنا

وتمر النسور التي هجعت قرب حلكتنا

وبروق الخريف

هبوب الأغانيّ

شجو المسافة

ثم لا فرق أن يمنح البحر سحنته

لاختمار أجنّتِنا

أو تضيع السحابة

الطريق اشتهى سعفتين

سعفة لليمين

سعفة لليسار

وظن انسكاب يديه على معبر الخوف يكفي

لغلق المدار!

الطريق استدار

عبثا أسبلتْ قامتي ليلها

واستبدت بصخرٍ تراوح بين الجليد وبين الرماد

ما أخّرتْ زورقاً عن عواصفه,

ما التقت في المدى زبداً بددته المرافئ

ما اكتملت يقظة حارقه

ستظل هناك مطوقة بحدود تخاذلها

والطريق مصوبة لاقتناص المتاهات

والجُمَل الآبقه

طرق نسيتْ بعضها

طرق دخلت غمد أغنية

واعتلت صدأ الكلمات

لتحفر أحلامها بالنشيج

أهذا الذي وعَدتْني به حفلةُ الذبح

حين اختليت بها

وارتديت لرقصاتها كل أقنعتي?

كان بيني وبين القرابين

نهر سمعت ذبائحه تنقر القلب

وها هي ذي خفقة هربت من دمي

والطريق استباحت حماقاتها

بينما الضفة المشتهاة على بعد

حلمين

ترفل أعشابها في رماد القوارب

لا

لم تكن ضفة .. بل حريقاً يحثّ مواكبه نحو أرصفتي

سيلتهم الحجر المتساقط من عنقي لغة

وسيفضح هذا البياض المسافر بين بكائين



محمد الأشعري       
محمد محمد الأشعري محمد الأشعري المغرب 1951 هيل الخيل الجريحة 1978 , عينات بسعة الحلم 1981 , يومية النار والسفر 1983, سيرة المطر 1988 , مائيات1994. ذكر من قصيدة: طُرقات ,