فوزية السندي
  • فوزية محمد عبد الرحمن السندي (البحرين).
  • ولدت عام 1957 في المنامة - البحرين.
  • حاصلة على بكالوريوس تجارة واقتصاد من جامعة القاهرة 1977.
  • ربة بيت.
  • عضو أسرة الأدباء والكتاب بالبحرين , وقد شاركت في عضوية أكثر من هيئة إدارية للأسرة.
  • بدأت تهتم بالشعر عام 1975, ونشرت قصائدها في الصحف والمجلات البحرينية والخليجية والعربية.
  • شاركت في مهرجان أصيلة عام 1989.
  • دواوينها الشعرية: استفاقات 1984- هل أرى ما حولي ..هل أصف ما حدث 1986.
  • عنوانها: أسرة الأدباء والكتاب ص ب 1010 البحرين.


من قصيدة: فــــي خلـــــوة الذبيحـــــــــة

ليس جسداً ما ترى

لكنه جسارة الوحشة وحديقة الدم

تجنُّ فيه

وتنصت له

نبض ليل يشبه المطر

تنفر منه

لترى صورة الرخ

مترنحاً من رمح ضاغن لا يعفُّ عن الغدر .

مشحوذاً بعتاة يؤرجحون الطرق بجثث في شراهة الشنق

يضجّون مثل يَعاسيب تخترق همس العسل

فترى الليل- ما يمنحك حرية الأسر -

واقفا خلفك يشدّ ردن وقت كالقتل

فتنهال هيئة راعية الرحم الأول التي تقضم فاتحة المعصية

هيئة الكلام الأول

رهيفا كالسيف

لا , ليس جرحا ما يحرض هجمة النصل

جُعْلان... تنكمش الرئة بزفير الزعفران

وتحتل فرادة الهتف ومرارة الأقحوان

لك

حفل

الألم

وغضاريف تمنح العنق استدارة الصهوة

كلما ارتجَّ القلب بخبط أفعى الدم

لا, ليس موتا ما ينقضّ على نسل الموتى من حولك

بل موجاً سرحته المجاهيل التي تسوس وهم الطبيعة بحبائل

الصدفة

وتؤرخ في لفافة الخلق ما ترمّد من أعضاء هذه المجرة

يا لقسوة برتقالة الأرض

لم

تعد

هناك

جثة

هناك ما يجثو في قصعة القبر

لا جثة

ولا جنازة

كل ما هنالك

نسيان يشبه الناس

فدع عبء الموت لك

ونفضة الدم الأخيرة

مثل كأس الكلام الأخير

احتشد أيها النفير

ويا معدن الناس , ويا منشدي حموضة الدسيسة

ويا مخلب الفاجعة

انقضُّوا

وأنتن يا نسوة المهالك , اندبْن دما جاش على مذبح الخطـيئة

أفرغن سِلاَل العويل

واسفحن حليب الحب

لهذا الجسد الذي في سهرة الخلق

لهذه الكأس:

نخب صعاليك مسوا ذخيرة القلب

نخب محنة أغشاها بحدّ الحلم

- حيلة المهد -

نخب صباح صدّ ضراوة الوقت .

هذه الكتف:

قَـبّانٌ يزن الغوائل

محتملا برد الضغائن

هازئًا بغفلة الرويّة .

هذا الصوت:

(صافنٌ) بنرد الهتك

يجلوه كحافر الحرف

إذ يهذي بذاكرة

لا تسجد إلاّ له .

فانقضُّوا

هي خلوة تسحل الأصداغ بسنابك الغبار

ووعر المراعي الملتفة حول فداحة الظل

خلوة أفضت لترقوة في النحر

هتف الأعنة

كيف له عنق الفريسة

وعنفوان الفراسة?

أيها الجسد

أسعفت الدم

ببسالة الحجر

أسعفت الدم

ولك كل هذا العسف

أيها الساعد الوحيد

أيها الشامخ الأخير .

كيف لذَّ لك أن تغامر

وأنت في شراسة البياض الحنون

تفور بطعنة الجنون

تفضفض فتنة ماس أرهفه نور التنور

ماس بقدٍّ أهيف تماهى بوميض الماء

جسد متقد برحيق القمر , بحنَّاء النار

يفحُّ هذا الرهج بفيروز من فيض الكلمات

كيف لك أن تنسى الباب

مفتوحاً لكل انتهاك ينتحل رهاوة النهار

مؤتزراً هراوة تلتف كهاء الهول

تغدق أفراسك بصعق الزقوم?

كيف لك?

أحكِمْ رِتاجاتِك الألف

وازفر بجودة الهبات



فوزية السندي       
فوزية محمد عبد الرحمن السندي فوزية السندي البحرين 1957 ستفاقات 1984, هل أرى ما حولي ..هل أصف ما حدث 1986. أنثى من قصيدة: في خلوة الذبيحة ,