فرّاج الطيّب
  • فرّاج الطيّب السرّاج (السودان).
  • ولد عام 1933 بمدينة أم درمان.
  • حاصل على دبلوم كلية التربية في طرق التدريس .
  • عمل معلماً للغة العربية ورئيساً لشعبتها لسنوات طويلة, كما عمل مديراً لمدرسة أبي روف الثانوية للبنين.
  • كاتب ومقدم البرنامج اللغوي الأدبي اليومي بإذاعة أم درمان (لسان العرب) منذ عشرين عاماً وحتى الآن.
  • له عدة برامج إذاعية منها: من تراث العرب ـ مع الأدباء الشباب ـ نور القرآن ـ دراسات في الشعر الشعبي ـ رسالة النور - في محراب الشعر.
  • الأمين العام لاتحاد الأدباء السودانيين (سابقاً), ورئيس الاتحاد لثلاث دورات, ورئيس لجنة الشعر بالمجلس القومي لرعاية الآداب والفنون (سابقاً), والأمين العام لنفس المجلس, ورئيس مجلس إدارة ديوان المصنفات الأدبية والفنية (سابقاً), وعضو مجلس إدارة جامعة القرآن الكريم, ومجلس أمناء بيت الثقافة, وعضو المجلس الوطني, ولجنة الإعلام ولجنة التربية والتعليم والثقافة بالمجلس الوطني. شارك في العديد من المهرجانات الأدبية والشعرية في تونس والقاهرة وليبيا وبغداد.
  • دواوينه الشعرية: دار السلام تحية وقضية 1987 ـ رؤيا عربية على ضفاف الرافدين 1988 .
  • نال الجائزة الأولى في مسابقة شعرية بمناسبة العيد القومي للجمهورية التونسية.
  • عنوانه: أم درمان ص.ب: 971 ـ السودان.


من قصيدة: إلـى المجـذوب فـي فـــراديـســه...

أَحَقًّا غال دريّ النجومِ _________________________

غشومُ الحيْن في ليلٍ بهيمِ _________________________

ففي الفلك المُدار ظلال وهم _________________________

تُنَهْنِه أدمعَ النبأ الأليم _________________________

وحار المدلجون, فلا دليلٌ _________________________

لدى بيداءَ كافرة الغيوم _________________________

ينُصُّون الركائبَ في مَتيهٍ _________________________

أضلوا عنده ألقَ الحُلوم _________________________

تخلَّجُ في جوانحهم قلوب _________________________

تململها الغموم على جحيم _________________________

ولجّت في تَغَشْمُرِها دجُون _________________________

تُجَلِّي صورة الخطب الجسيم _________________________

وفي الحَدَقِ الحزانى مجفلات _________________________

من الأيام, باقية الرسوم _________________________

تلاصفُ في الليالي طافياتٍ _________________________

على موج الرؤى طفو النجوم _________________________

يقلدن المدى المنداح حيناً _________________________

وشائعَ من سنا الدرّ اليتيم _________________________

ويغمرها السديم فهنّ غرقى _________________________

رواسب في غيابات السديم _________________________

تُخَيِّلُ فارس الكلم العذارى _________________________

على مُهر توفَّز كالضّريم _________________________

يموج على السهول له عُرام _________________________

ويلعب فوق أسنمة الحُزُوم _________________________

تشظى في الفضاء لُغامَ برق _________________________

وزفزف في المساوف كالظليم _________________________

يرود به مشارعَ نائيات _________________________

تَقَطّعُ دونها همم القُروم _________________________

أحقاً ضم ربَّ الشعر بيتٌ _________________________

سوى بيت من الشذر النظيم _________________________

هَرَاقَ العمر يدَّرع الرزايا _________________________

ينقب عنه مشبوبَ الهموم _________________________

ويعتسف المجاهل مستهيناً _________________________

أهاويلاً خفيات التخوم _________________________

تُقِلّ خَيَالَه طيرٌ عتاق _________________________

يجزن الصحو في مرح رخيم _________________________

بأجنحة ملونة الحواشي _________________________

يجاذبن النواظر كالوُشوم _________________________

(بها يدعو كما تدعو فراشاً _________________________

أزاهرُ صِبغُها حضنُ الرءوم) _________________________

وفي ليل الجنوب يرُود حاناً _________________________

خرائده لذاذات النديم _________________________

(وجاش الفجر في كوب الليالي _________________________

وحياه بمطلعه القسيم) _________________________

فما أروى رحيقُ الفجر منه _________________________

أُوامَ الصدر ذي الشجو المقيم _________________________

وأصغى يستدر الغيب صوتاً _________________________

من الإلهام مسحور الرنيم _________________________

يُدَوّم كالأعاصر مستشيطاً _________________________

ويهبط ساحباً ذيل النسيم _________________________

يرفّ على أديم الليل نجماً _________________________

يضرّم لمحه عَتَمَ الأديم _________________________

وفي حلق اليباب يضيء مزناً _________________________

تفتق عن جَدَا غَدَقٍ عميم _________________________

أبرَّ على الجديد ففضَّ منه _________________________

عذاراه, وأفلق في القديم _________________________

فكان به البشير غداة خامت _________________________

فوارس من صريع أو هزيم _________________________

عدَتْ في إثره لهمُ خيول _________________________

مسوّمة كريمات الأروم _________________________

يراكضن العواصف قاصفات _________________________

يفزِّعن المراكض بالهزيم _________________________

فعدن وما قنصن له غباراً _________________________

وقد وشّحن من زَبَدِ الحميم _________________________

مدًى ضلت به الأوهام أعيا _________________________

صرائمها فذُبْن مع الشكيم _________________________

فيا شيخَ القريض عجِلت عنا _________________________

ولم تك بالعجول ولا السؤوم _________________________

كأنك عِفت أشياعاً وأهلاً _________________________

بك انتصروا على الدهر الغشوم _________________________

ألم تكن المضوِّئَ في الحنايا _________________________

ضياء البدر في الحلك العقيم _________________________

أقمت على الزهادة في رياشٍ _________________________

من الزيف المسمى بالنعيم _________________________

ونادمت المفاقر مستعزاً _________________________

على زمن شقيت به ذميم _________________________

أفاض على البُغاث جناحَ لين _________________________

وسدد للبزاة شَبَاة لُوم _________________________

فكنت المرء تمحَضُه البلايا _________________________

ويمحضها هوى خل حميم _________________________

وأنت المرء رغم الضيم سمح _________________________

نبيل الطبع من خِيم كريم _________________________

(يكاد نداه يتركه عديماً _________________________

إذا هطلت يداه على عديم) _________________________

من القوم الألى أرسوا قلاعاً _________________________

على عَمَدِ المكارم والعلوم _________________________

أناروا الليل قرآناً وذكراً _________________________

تضوّع في المدى عبِق الشميم _________________________

مشاعلهم تَهَادَرُ موقظات _________________________

تهاويم الظلام المستنيم _________________________

ترفرف آيها متوهجات _________________________

مرافئ للتقيِّ وللأثيم _________________________



فرّاج الطيّب       
فرّاج الطيّب السرّاج فرّاج الطيّب السودان 1933 ار السلام تحية وقضية 1987 , رؤيا عربية على ضفاف الرافدين 1988 . ذكر من قصيدة: إلى المجذوب في فراديسه... ,