فاضل خلف
  • فاضل خلف حسين محمد خلف (الكويت).
  • ولد عام 1927 بالكويت.
  • التحق ببعض الفصول المسائية لدراسةالتربية وعلم النفس وأصول التدريس منح بعدها (شهادة دار المعلمين), ثم درس في بريطانيا, وحصل على دبلوم الدراسات الأدبية من معهد الآداب التابع لجامعة كمبردج.
  • عمل مدرساً وكاتباً ومترجما وملحقاً صحفياً في تونس وبقي هناك أربع عشرة سنة ثم عاد إلى الكويت فعمل مستشاراً بديوان وزارة الإعلام إلى أن تقاعد عام 1988.
  • قدّم من إذاعة الكويت عــام 1961 أحاديث أدبية أسبوعية كانت نواة لكتــابه (دراســـات كــويتية), كما عمل من 1984-1990 مسئولاً عن الشئون الثقافية في جريدة (الرأي العام).
  • دواوينه الشعرية: على ضفاف مجردة (نهر في تونس) 1973 - 25 فبراير (شعر وطني) 1981 - الضباب والوجه اللبناني (خواطر شعرية) 1989 - كاظمة وأخواتها 1995.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: أحلام الشباب (قصص) 1955 - أصابع العروس (قصص) 1989.
  • مؤلفاته منها: في الأدب والحياة - زكي مبارك - دراسات كويتية - سياحات فكرية - أصوات عالية - أصداء بعيدة - قراطيس مبعثرة - ذكريات نقعة ابن خميس - أزهار الخير.
  • فاز بالجائزة الأولى في مسابقة إذاعة لندن الشعرية 1964, وفي مسابقة جمعية المعلمين الكويتية 1969, وفي المسابقة الوطنية التي أجرتها جريدة الرأي العام 1978.
  • عنوانه: عمارة 30 شقة 2 - الصوابر - مدينة الكويت.


الجنــــــــدي المعـــــــروف

أرنو بأشواق إلى وِرْدِهِ _________________________

لأنهل الدفَّاق من شهدِهِ _________________________

أنهل من أصفى ينابيعه _________________________

والسلسل الرقراق في وِرده _________________________

وأقبس الإيمان من عزمه _________________________

وأنشد العرفان في بُرده _________________________

متخذاً دربي البعيد المدى _________________________

بنوره اللماح في وقده _________________________

أمشي بصيراً مطمئن الخطا _________________________

إذا أتى الدهر بمسودِّه _________________________

إن غَيّر الدهر نفوس الورى _________________________

فإنه باق على عهده _________________________

معلم لكنه قائد _________________________

يشع نور النصر من بَنده _________________________

قد علم الأجيال معنى العلا _________________________

وطبق الأرجاء من رِفده _________________________

فهو أب يخلص في حبه _________________________

وماجد يصدق في ودّه _________________________

لا ينثني عن حبه لحظة _________________________

كلا ولا يخلف في وعده _________________________

يسدي إلى الآفاق آلاءه _________________________

وأي شيء عز لم يسده? _________________________

لكنه وهو الفتى المرتجى _________________________

صدّ عن الأضواء من زهده _________________________

تحرمه دنياه من حقه _________________________

وتزرع الأشواك في ورده _________________________

جنديها المعروف لكنها _________________________

على المدى تمعن في كيده _________________________

فيصبح المجهول من جندها _________________________

وخلدها في الدهر من خلده _________________________

يا عجباً من ظلمها والأذى _________________________

والفضل كل الفضل من عنده _________________________

إن أهدت الأيام أبناءها _________________________

من طيبات العيش لم تُهده _________________________

وإن غدا فرد بها جاحداً _________________________

فإنه يلهج في حمده _________________________

نهاره يفنيه في درسه _________________________

وهو يقضّي الليل في سهده _________________________

بين طروس ما لها أول _________________________

أو آخر يذكر في عدّه _________________________

يفني بها أنوار خفّاقه _________________________

بهمةٍ دلَّت على وجْده _________________________

رسالة يحملها باسماً _________________________

لم يشك في مسراه من جهده _________________________

يحنو عليها رغم مر الأذى _________________________

كوالد يحنو على ولْده _________________________

ترهقه الأيام لكننا _________________________

لم نره قد لج في نقده _________________________

في صمته يخدم أوطانه _________________________

لم يعرف الضجة في قصده _________________________

يَجِدّ في واجبه مخلصاً _________________________

فيصنع الأمجاد في جِدّه _________________________

رسالة تشرق أنوارها _________________________

مذ كان طفل الفكر في مهده _________________________

أعلامها تخْفق فوق الذرا _________________________

وعقدها اللألاء من عقده _________________________

وسوف تبقى في علاها فلا _________________________

يخبو سناها الطلق من وُجده _________________________

في بُردها الأخلاق وضاءة _________________________

كما يضيء النجم في بعده _________________________

والخلق المحمود بين القرى _________________________

فاق ندى الأفهام في مدِّه _________________________

وهل سما من غيره معشر _________________________

لم ينشقوا الأشذاء من ندّه _________________________

رسالة تحمل كل المنى _________________________

لعالم يرسف في قيده _________________________

وتُسعد الإنسان في سعيه _________________________

نحو الغد الراقص في سعده _________________________

من قصيدة: الإنســـان وعـــالــم الغـــــد

ما أعجب الإنسانَ في أمرِهِ _________________________

قد بلغ الذروة من نصرِهِ _________________________

أمر يحار الفكر في كنهه _________________________

وتعجب الألباب من سرّه _________________________

فبعد أن كان بغاباتِه _________________________

يعيش مثل الوحش في وَكْره _________________________

يسير كالتائه في مهمهٍ _________________________

لا يعرف الذرة من أمره _________________________

يأوى مع الليل إلى كهفه _________________________

يرتقب الأنوار من فجره _________________________

أصبح مثلَ الشمس في عزه _________________________

يشع نور العلم من فكره _________________________

قد زاحم الأطيار في جوه _________________________

وغاص للأمجاد في بحره _________________________

وقرّب العالم من بعضه _________________________

وكان يشكو البعد في سيره _________________________

واتخذ الآلة مطواعة _________________________

تعطيه ما ينشُد من دهره _________________________

فهي معين في ملماته _________________________

تسير رهن الأمر في إثره _________________________



فاضل خلف       
فاضل خلف حسين محمد خلف فاضل خلف الكويت 1927 لى ضفاف مجردة (نهر في تونس) 1973 , 25 فبراير (شعر وطني) 1981 , الضباب والوجه اللبناني (خواطر شعرية) 1989 , كاظمة وأخواتها 1995. ذكر الجندي المعروف , من قصيدة: الإنسان وعالم الغد ,