عمار صبيح حمود التميمي
  • عمار صبيح حمود التميمي (العراق).
  • ولد عام 1979 في مدينة ميسان.
  • حصل على الشهادة الابتدائية من الجزائر 1991, والإعدادية والثانوية من ليبيا 1997, ثم انتسب إلى جامعة الفاتح - كلية الهندسة - قسم هندسة الكومبيوتر.
  • أولع بقراءة الشعر القديم والحديث منذ صغره, واشترك في مسابقات شعرية كثيرة على مستوى الوطن العربي, وكان له حضور في العديد من الأمسيات الشعرية داخل ليبيا.
  • دواوينه الشعرية: له ديوان عنوانه: غربة طيور الماء.
  • نشر في العديد من المجلات والصحف الأدبية مثل المنهل (السعودية), والموسم (لبنان), والثورة (اليمن), والمعلم (ليبيا), والنصر (الجزائر).
  • فاز بجائزة الشعر الأولى في مسابقة الشعراء الشباب التي نظمها تلفزيون الشرق الأوسط عامي 1995, 1996.
  • ممن أثنوا على شعره: بلند الحيدري, ونبيل الياسين, ومحمد حسين الأعرجي, وقد كتب الأخير مقدمة لديوانه.


وطن الغريب

بنيتُ من الأسى وطني _________________________

ومن أُحبولةِ الزمنِ _________________________

ومن أرجوحة الأقدا _________________________

رِ طافت حولها مِحَني _________________________

ومن فرحٍ ألاحقُهُ _________________________

وحزن بات يلحقني _________________________

لثمْتُ العطر في ورد _________________________

بشاشته تؤرِّقني _________________________

إذا بالورد مرتعشٌ _________________________

أَطَيْفُ الموت يحسبني? _________________________

أطيف الموت منتصبٌ _________________________

يغطّي الشمس بالكفن _________________________

ألملم في الدجى شجني _________________________

كَلَمِّ الناس في السفن _________________________

وأُبحر من ضفاف الشا _________________________

طئِ المملوء بالفتن _________________________

مياه البحر تبغضني _________________________

فتعصف بي وتسحقني _________________________

وأشجاني تُبارزني _________________________

وأطيافي تمزّقني _________________________

فرُحْتُ أعالج الأوجا _________________________

عَ في روحٍ وفي بدن _________________________

أمرِّغ جُرحيَ الدامي _________________________

بجرح مثله خَشِن _________________________

وأرسو في الضحى جذلا _________________________

نَ أمرح في ربا وطني _________________________

يحيِّيني الضياء به _________________________

شذًى في غرَّة الزمن _________________________

خــــاطـــــرة

لولا الحنين إلى داري وجيراني _________________________

ماطوَّفَ الوجدُ يوماً عبْرَ وجداني _________________________

ولا عكفتُ على نفسي أسائلها _________________________

ما في الجوانح من همٍّ وكتمان _________________________

ولا استكنْتُ إلى الأوراق تحملني _________________________

على جناحٍ من الأشواق ظمآن _________________________

ولا استجبت لداعي الشعر يُلهمني _________________________

عزْف الملائكِ من مزمارِ شيطاني _________________________

ولا طويت ليالي الصمت مرتدياً _________________________

صمتَ النجوم وأحلاماً ليقظان _________________________

يا قلبُ رفقاً ففي الآفاق متّسع _________________________

لكل طيرٍ أقلَّتْه جناحان _________________________

الحانُ المهجـــور

عِشْ ناعماً يأيها الساقي _________________________

في حانةٍ من دون عشاقِ _________________________

لم يبقَ إلا ظلُّ عاشقةٍ _________________________

فيها يناغي طيفَ مشتاق _________________________

وعلى الرفوف كؤوسُ مضطربٍ _________________________

مُلِئَتْ بآهاتي وأشواقي _________________________

فتخالها حمراءَ مُحرِقةً _________________________

مشبوبةً بلهيب آماقي _________________________

حتى تكاد تفيض عن ألمٍ _________________________

يا محنةً في عمق أعماقي _________________________

حزني على عينيَّ مرتسم _________________________

ما عاد حزني بين أوراقي _________________________

أين النَّدامَى لا أرى أحداً _________________________

هجروا المكان بغير إشفاق _________________________

يا هل تَرى بَعُدتْ مصائبهم _________________________

عن قلبهم كبعاد مشتاق _________________________

وأنا ظللتُ أخوض مؤتزراً _________________________

بالطارئات كخوض سبَّاق _________________________

وعبرت دنيا الموت ممتطياً _________________________

لفْحَ الهجير يدُلُّ أحداقي _________________________

وسُقِيتُ كأس الغربة اندفقتْ _________________________

خمراً تحطِّم حلميَ الباقي _________________________

حاججتُ حتى البدرَ في غسَقٍ _________________________

أنْ ليس موعدُهُ لإشراق _________________________

قاسيتُ فاستفردتُ في شجني _________________________

وهجرت يأساً كلَّ أعلاقي _________________________

قلْ لي فكيف أكون مقتنعاً _________________________

بالهون في طَبعي وأخلاقي _________________________

يأيها الساقي أطِلْ نظراً _________________________

في جبهتي يأيها الساقي _________________________

ماذا ترى? آثار معركةٍ _________________________

ملعونة مابين آماقي _________________________

ولقد تَرَى ظُلماً ومغبنةً _________________________

ولقد ترى نبضات خفَّاق _________________________

ولقد ترى (أيوب) مصطبراً _________________________

أنا صُغْته في بعض أشواقي _________________________

ونثرتُه فوق الجفون لكي _________________________

يسعى مُعيناً ضَعْفَ أحداقي _________________________

أنشدتُ فوق التل ملحمتي _________________________

وجلست أسمع رجْعَ آفاقي _________________________



عمار صبيح حمود التميمي       
عمار صبيح حمود التميمي عمار صبيح حمود التميمي العراق 1979 ربة طيور الماء. ذكر وطن الغريب , خاطرة , الحانُ المهجور ,