عمار جحيدر
  • عمار محمد جحيدر (ليبيا).
  • ولد عام 1953 في تاجوراء بليبيا.
  • أنهى تعليمه الابتدائي بتاجوراء ثم انتقل إلى المعهد الديني بطرابلس, وبعد حصوله على شهادته الثانوية التحق بجامعة الأزهر وحصل على العالية من كلية اللغة العربية عام 1977, ثم حصل على الماجستير في التاريخ الحديث من جامعة إستانبول عام 1996.
  • يعمل باحثاً بمركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية منذ تأسيسه عام 1978.
  • بدأ كتابة الشعر خلال دراسته الجامعية بالقاهرة, ونشر فيما بعد عدداً من قصائده في المجلات الثقافية.
  • كان في مطلع اهتماماته الأدبية شديد التعلق بقراءة الشعر الحديث لأمثال الشابي, والتيجاني, وإبراهيم ناجي, وعلي محمود طه, والهمشري, وصالح الشرنوبي, وعمر أبوريشة, ومحمود حسن إسماعيل.
  • شارك في عدة مؤتمرات علمية في ليبيا, وتونس, والمغرب.
  • مؤلفاته: منها: آفاق ووثائق في تاريخ ليبيا الحديث, كما قام بتحقيق عدد من الأعمال منها: حسن الفقيه حسن - اليوميات الليبية - وأشرف على تحرير أعمال المؤتمر الأول للوثائق والمخطوطات في ليبيا عام 1992.
  • عنوانه: مركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية - طرابلس - ص.ب 5070 - ليبيا.


من قصيدة: في ظلال الدوحة

يا دوحةً فيحاء للفكْرِ _________________________

للشعر والألوان والنثرِ _________________________

كم ذا تفيّأتُ الظلال بها _________________________

بالوارف المخضلِّ في العمر _________________________

من كل رائعة محلِّقة _________________________

لمدى بعيد الشأوِ كالنسر _________________________

بمقالة تسمو بجدتها _________________________

وقصيدةٍ من أنبل الشعر _________________________

وبقصة كم عشت (حبكتها) _________________________

وكأنني المعْنيُّ بالأمر _________________________

وبلمحةٍ (علمية) كشفتْ _________________________

أسرار ما في الكون من سرّ _________________________

وبلوحة فنية جمعت _________________________

أطراف ما في (اللَّون) من سِحْرِ _________________________

أكرِمْ بذاك العقل معتصِراً _________________________

ذوْبَ الشعور ويانع الفكْر _________________________

والشاعر الفنان في أوجٍ _________________________

والبوح من عليائه يسري _________________________

والصفحة البيضاء في ألقٍ _________________________

والريشة الملقاة في الحبر _________________________

إني أباركها مضمَّخة _________________________

قارورةً من أطيب العطر _________________________

وأرشّها في خاطري بَرَدًا _________________________

لتعانق الأشواق في صدري _________________________

كم ذا سعيت وراءها جزعًا _________________________

متلهّفًا من حُرقة الصبر _________________________

عند الصدور جديدها (عدد) _________________________

مترقَّب في أول الشهر _________________________

وضممْتُها, ومحَضْتُها بصري _________________________

والسمع والوجدان للذِّكر _________________________

وقرآتها والحسُّ يغمرني _________________________

ما بين وقت الظهر والعصر _________________________

يا دوحة ضَمّتْ بأيكتها _________________________

للمنشدين خلاصة الطير _________________________

وتفتَّحتْ فيها عروبتنا _________________________

بروائع الإبداع كالزهر _________________________

أفصحتِ عن آفاق جامعةٍ _________________________

ممتدةِ في الأرض والدَّهر! _________________________

يا مُلْهم الأوراق أحرفها _________________________

ومنضِّد الكلمات في السطر _________________________

تلك الرُّؤى من كلِّ شاردةٍ _________________________

سبَّاحةٍ في لُجَّةِ البحر _________________________

جاءتك والآفاق منطلَقٌ _________________________

مهموسة في هدأة السحر _________________________

فكسوتها كَلِمًا مرصعةً _________________________

ثوبًا من الأصداف للدرّ _________________________

وسكبْتَ من فيضٍ ومعرفةٍ _________________________

ذوبًا من النفثات والفكر _________________________

ما أطيبَ الثمرات من شجر _________________________

قد أينعت كالأنجم الزهر _________________________

من قصيدة: إلى ولدي

ما كنتُ أعرفُ فِلْذةَ الكبدِ _________________________

حتى أتيتَ إليَّ يا ولدي _________________________

ورأيتُ فيكَ طفولتي ألقاً _________________________

ينداحُ من أبوين في جسد _________________________

وتناغَم الإحساسُ في خَلَدي _________________________

بوصالنا الممتدِّ في الأبد _________________________

استلهمتك عطاءَها رحمٌ _________________________

من كل من حبلتْ ولم تلد! _________________________

فكأنكَ الاطفالُ في نسبي _________________________

وكأنكَ الإغراقُ في العدد! _________________________

أحسستُ أنك رائعٌ وكفى _________________________

بالروعةِ الملقاةِ في خَلَدي _________________________

عيناك مثلُ الضوءِ مؤتلقاً _________________________

ببراءةٍ فطريةِ المدد _________________________

وعَلَى جبينكَ غرَّةٌ سَطَعَتْ _________________________

كصباحِ يومٍ ضاحكٍ غَرِد _________________________

وافترَّ ثغرُكَ بسمةً وَسِعتْ _________________________

إشراقةً في نفسِ مبترد _________________________

وانسابَ شعركَ هالةً رسمتْ _________________________

قمرًا بوَجْهِكَ مفعمَ الرغد _________________________

وجهٌ نبيلٌ ماجدٌ ورؤًى _________________________

في خاطري تمتدُّ ملءَ غدي _________________________

وخطوتَ نحوي راقصاً فرحاً _________________________

فهتفتُ بالأحضانِ يا ولدي _________________________

طوَّقْتني بيديك من عُنُقي _________________________

وهدأتَ كالعصفورِ في عَضُدي _________________________

قبّلتُ منكَ الوجهَ مبتهجًا _________________________

ومررتُ فوق جبينهِ بيدي _________________________



عمار جحيدر       
عمار محمد جحيدر عمار جحيدر ليبيا 1953 ذكر من قصيدة: في ظلال الدوحة , من قصيدة: إلى ولدي ,