علية الجعار
  • علية محمد أحمد الجعار (مصر).
  • ولدت عام 1935 في مدينة طنطا.
  • تلقت مباديء اللغة العربية على يد والدها, وحفظت كثيراً من دواوين الشعر, وقرأت أمهات كتب الأدب, ثم التحقت بكلية الحقوق ـ جامعة القاهرة, وتخرجت فيها 1960.
  • اشتغلت بالمحاماة ثم التحقت بالعمل في التلفزيون, وتدرجت في المناصب إلى أن وصلت إلى درجة مدير عام الشؤون القانونية بالتلفزيون.
  • عضو سابق بمجلس إدارة جمعية المؤلفين والملحنين, وبمجلس إدارة اتحاد الكتاب, وعضونقابة المحامين, والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية, واللجنة الثقافية بدار الأوبرا, ونادي القصيد .
  • ألفت الكثيرمن الأغاني الإذاعية, كما كتبت السهرات التلفزيونية في المناسبات الدينية, والتمثيليات المستمدة من التاريخ الإسلامي والسيرة النبوية وسير الصحابة.
  • مثلت مصر في مؤتمرات المحامين العرب, وفي مهرجان المربد الشعري لعدة سنوات.
  • دواوينها الشعرية : إني أحب 1968 ـ أتحدى بهواك الدنيا 1977 ـ غريب أنت يا قلبي 1983 ـ ابنة الإسلام 1987 .
  • كانت الجامعية المثالية لجامعة القاهرة, وحصلت على ميدالية المسرح الجامعي, وجائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري - فرع أفضل قصيدة 1990.
  • عنوانها : 38 شارع الأندلس - مصر الجديدة.


عــــقـــــــــــــــوق

حملتُك في الأحشاء عِبئاً مُحبَّبَا _________________________

فلا ضاق جسم بات بالحمل متعبَا _________________________

وقلت إذاماجاء طفلي ستختفي _________________________

همومي وأسقامي فيا ألف مرحبا _________________________

وجئتَ فخِلتُ الكون حولي خميلة _________________________

وطيرا تغنى للوليد على الربى _________________________

أرحتك فوق الصدر تمتص خيره _________________________

وكل حناني في رضاعك ذُوِّبَا _________________________

ورغم نضوب الكف لم أشكُ قلة _________________________

وكنت لك الأم المغيثة والأبا _________________________

وصارعت وحشَ العيش وحدي ولم يكن _________________________

لديّ سوى الإيمان سيفاً لأغلبا _________________________

يدي أبعدت مُرَّ الحياة فلم تذق _________________________

سوى حُلوها رغداً هنيئاً وطيِّّبا _________________________

وإن فاض نبع الخير لم أرو غُلتي _________________________

وجئتك بالفيض الوفير لتشربا _________________________

رضيت من الدنيا الكفاف لكي أرى _________________________

وحيديَ في أحضانها متقلبا _________________________

أضأت بدمع العين والقلب مشعلا _________________________

يضيء لك الدنيا إذا نورها خبا _________________________

عصرت حياتي قطرة بعد قطرة _________________________

لأرويك حتى أورق الغصن بالصبا _________________________

كبرت فلما أثمرت فيك منحتي _________________________

ورفَّ فؤادي حول غصنك معجبا _________________________

خدشت بأشواك العقوق شِغافه _________________________

فخرَّ صريعاً بالهوان مخضَّبا _________________________

ومرّ نسيم فانثنى الغصن تحته _________________________

فهبّ فؤادي للنسيم مؤنبا _________________________

عجبت لقلبي كيف يصفو لغادر _________________________

ويبقى مهيناً في الحياة معذبا _________________________

يئن ويبكي في انكسار ولوعة _________________________

فإن قلت نشكوه إلى ربنا, أبى _________________________

أنا الأم أوصى بي إلهي, ولم يزل _________________________

وحسبك بالقرآن منه مؤدبا _________________________

لقد رفع الرحمن قدري وقيمتي _________________________

وأشرف خلق الله جاء معقِّبا _________________________

فكيف نسيت الله فيَّ ولم تزل _________________________

تَمَسَّكُ بالإسلام ديناً ومذهبا _________________________

من قصيدة: عـــلـى أعتـــاب الحســــين

أتاني الشعر بسامَ الْمُحَيَّا _________________________

وأهداني القوافي والرَّوِيَّا _________________________

توضأ من سنا الإيمان حتى _________________________

تبدّى في خيالي لؤلؤيا _________________________

ورحت أصوغ من أسمى المعاني _________________________

نشيداً صادق النجوى شجيا _________________________

وجئتك سيدي أشدو وأشدو _________________________

ويعلو في المدى صوتي قويا _________________________

وقد أوقفت بالأعتاب قلبي _________________________

حسينيّ الهوى صبّا وفيا _________________________

فَمُرْ, تُفتح له الأبواب وصلا _________________________

وأطفيء شوقه, وانظر إليَّا _________________________

فإن حزت الرضا أرضيت ربي _________________________

فحبك سيدي فرض عليا _________________________

حباك الله دون الخلق جاها _________________________

فكان المصطفى الجدَّ النبيا _________________________

وكانت أمك الزهراء نبعا _________________________

من التقوى وقد أغنتك ريَّا _________________________

وكنت الفرع من أصل عليّ _________________________

بلغت بفضله القدر العليا _________________________

فإني من حسينٍ وهو مني _________________________

حديث يحتوي الكنز الخفيا _________________________

شهيد الحق ذكرى كربلاء _________________________

لَتُبكيني وتكوي القلب كيا _________________________

تصدت عصبة الشيطان فيها _________________________

لآل البيت واشتدت عِتِيَّا _________________________

ولم تحفظ رسول الله فيهم _________________________

ولم ترحم ضعيفاً أو صبيا _________________________

فآه عِتْرةَ المختار آه _________________________

وصبِّي أدمعي يا مقلتيا _________________________

فكيف امتد بالعدوان سيف _________________________

وأردى السيد السِّبْط الزكيا _________________________

وكيف احتز رأساً عز أصلا _________________________

وأعراقاً, شريفاً هاشميّاً _________________________

شفاه المصطفى كم قبلته _________________________

ومست نحره الغالي مليا _________________________

فآه يا حسين ولهف نفسي _________________________

وهات الدمع يا عيني سخيا _________________________

فمن آذى رسول الله فيه _________________________

فقد أضحى لمولاه عصيا _________________________

سيصلى كل من آذاه ناراً _________________________

ومن أولى بها منه صِلِيّا _________________________

وحُقَّ القول فليأذن بحرب _________________________

من الرحمن من عادى وليا _________________________

وتلقى ربك الأعلى شهيدا _________________________

وترقى جنة الفردوس حيا _________________________

وتبقى يا سليل النور فينا _________________________

على الأزمان مرضيا رضيا _________________________



علية الجعار       
علية محمد أحمد الجعار علية الجعار مصر 1935 ني أحب 1968 , أتحدى بهواك الدنيا 1977 , غريب أنت يا قلبي 1983 , ابنة الإسلام 1987 . أنثى عقوق , من قصيدة: على أعتاب الحسين ,