علي ميرزا محمود
  • علي ميرزا محمود (قطر).
  • ولد عام 1952 في مدينة الدوحة.
  • تلقى دراسته الابتدائية والثانوية بالدوحة, وحصل على دبلوم الصحة العامة من المعهد الصحي بالدوحة, وعلى عدد من الدورات المسرحية في الإخراج والتمثيل.
  • عمل - سابقاً - مفتشاً صحياً بوزارة الصحة العامة, كما عمل بوزارة الإعلام والثقافة, وفي التلفزيون القطري رئيساً لقسم النصوص.
  • رئيس فرقة المسرح القطري.
  • أخرج العديد من المسرحيات, وشارك في مهرجانات شعرية خليجية وعربية.
  • نشر العديد من قصائده في المجلات والصحف المحلية: الراية, والعرب, والعروبة, وأخبار الأسبوع.
  • يكتب الشعر بالفصحى والعامية, وبالشكلين العمودي والحر.
  • دواوينه الشعرية: أماني في زمان الصمت (بالعامية) 1980 - من أحلام اليقظة 1982 - الرحيل في عيون الذكريات.
  • عنوانه: تلفزيون قطر ص .ب 5609 الدوحة.


لجـــراح العروبـــــــة ....أنتمــــــي

سُلَّمي رأسِي, وسيْفي قَلَمِي _________________________

وطريقي نحو أحْلامي دَمِي _________________________

فإذا كنتَ بعلمي جاهلا _________________________

اسأل الروم وكسرى العجم _________________________

إنني من أمة مسلمة _________________________

سطعت كالشمس بين الأمم _________________________

لا تسلني ما فعلنا إننا _________________________

نحن نبراس الطريق المظلم _________________________

اسأل التاريخ عنّا كم هنا _________________________

في ثناياه لنا من معلم _________________________

واجمع الأرض تجدنا أينما _________________________

وطئت رجلك, كم من علم _________________________

جسدا كنا وكفا واحدا _________________________

وفمًا حرا صريح الكَلِم _________________________

قوة كنا وكنا أمة _________________________

وقفت فوق رؤوس القمم _________________________

إنما الدنيا كما تعرفها _________________________

تجعل الرأس مكان القدم _________________________

قلب الدهر إلينا ظهرَه _________________________

فابكِ ما شئت علينا والْطُم _________________________

سلك الناس على مسلكنا _________________________

وسلكنا نحن سلك الخدم _________________________

كل شيء حولنا حوّلنا _________________________

غنما تتبع راعي الغنم _________________________

نشتري آمالنا أحلامنا _________________________

من حوانيت (روزيتا), و(جمي) _________________________

أيهاالسائل عن أخبارنا _________________________

لا تسلنا إننا صُمٌّ عُمي _________________________

نقتل الصرخة في أعماقنا _________________________

ونجيد العيش بين الرمم _________________________

دونك الماضي, وعاين حالنا _________________________

نسحب اليوم ذيول الندم _________________________

ركبونا, وامتطوا أكتافنا _________________________

ولنا مازال بعض العشم! _________________________

وأنا في القلب عندي غُصّة _________________________

كيف لا تخرج غصبا من فمي?! _________________________

وأقول الحق فينا ما أرى _________________________

أمتي تتبع درب الندم _________________________

إن من يبغي المعالي نالها _________________________

ليس بالدينار لكن بالدَّم _________________________

بينما الحاضر في مخدعه _________________________

نائم فوق سرير السّقم _________________________

عينه ترنوإلى أبطاله _________________________

ويد الأبطال قيدَ النُّظُمِ _________________________

وحروف تشتهي لو أنها _________________________

رقصت فوق سطور السأم _________________________

ملِّت الأوراق من مرقدها _________________________

واشتهى القرطاس مسَّ القلم _________________________

وتمنّى السيف في الغمد يدا _________________________

حرة القبضة فوق المعصم _________________________

تحمل الصخر وتحمي صخرة _________________________

حقُّها منا كحقِّ الحَرَم _________________________

وبها من أهلنا طائفة _________________________

ملّت الذل, وآه الألم _________________________

وعلى لبنان حامت ثلة _________________________

هدمت كل جميل القيم _________________________

وبلادي بمآسيها لها _________________________

إنني من كل جرح أنتمي _________________________

فلها أكشف صدري عاريا _________________________

ولها أصعد رأس الهرم _________________________

كان ما كان وما زال بنا _________________________

شيمة من بعض باقي الشِّيَم _________________________

كم من الأقلام هزت معصما _________________________

حركت بالسيف كل الهمم _________________________

فإذا شقشق فجر فأنا _________________________

فيه عصفور شجيّ النغم _________________________

وإذا أظلم ليل إنني _________________________

فيه مصباح ينير العتم _________________________

وسأبقى راقبا حتى أرى _________________________

جبهتي تلمع بين الأنجم _________________________

من قصيدة: إلــــــى مـــــن أشتكـــــــــي?

إلى من أشتكي فيما أُعَانِي? _________________________

ومن يُعطي فَمًا حُرّاً لِسَانِي _________________________

إذا أشكو, فقط أشكو لنفسي _________________________

وإن أَبْكِ أنا أبكي زماني _________________________

زماني كلما ألقى طريق _________________________

به أمشي أراني في مكاني _________________________

وخلفي منه تمتد الأيادي _________________________

وقدّامي أرى عينا تراني _________________________

وإني كلما شيّدت بيتا _________________________

تهاوى تحت أقدام الغواني _________________________

ولا أمشي إلى شيء وإلا _________________________

أرى من دونه كلَّ الهوان _________________________

وتمضي بي سنون العمر خلواً _________________________

من الأحلام مكسور البنان _________________________

أهذا ما أنا أصبو إليه _________________________

وأبني فيه آلاف المباني _________________________

وأُمضي من شبابي فيه عمرا _________________________

بَهيّاً زاهراً حلو الأماني? _________________________

وأمشي في فمي ماء وطين _________________________

وأثقال بها دهري بلاني _________________________

فكم كابدت آلاما ولكنْ _________________________

إلى من أشتكي هماًّ دهاني?! _________________________

لمن أشكو وكل الناس مثلي _________________________

رماهم فيه ما سهمي رماني _________________________

فكلٌّ يشتكي ليلاه ليلاً _________________________

وكلٌّ في الذي يبكي أغاني _________________________

وكم أرسلت من شعري رسولا _________________________

لَكُمْ مني بآيات البيان _________________________

فهل بعد الذي قالت حديث _________________________

له معناه ما بين المعاني? _________________________



علي ميرزا محمود       
علي ميرزا محمود علي ميرزا محمود قطر 1952 ماني في زمان الصمت (بالعامية) 1980 , من أحلام اليقظة 1982 , الرحيل في عيون الذكريات. ذكر لجراح العروبة ....أنتمي , من قصيدة: إلى من أشتكي? ,