علي مظفر
  • علي أحمد عبدالله مظفر ( المملكة العربية السعودية ) .
  • ولد عام 1376هـ/ 1956 م في صبياء .
  • حصل على دبلوم إعداد المعلمين من جيزان 1393 هـ , ثم التحق بالكلية المتوسطة في أبها وحصل على الدبلوم 1401هـ , وانتسب لجامعة الإمام محمد بن سعود بأبها وحصل على بكالوريوس اللغة العربية 1409 هـ .
  • عمل بالتدريس , ومديرًا لمدرسة ابتدائية ومتوسطة .
  • بدأ محاولاته الشعرية عام 1393 هـ , ونشر قصائده في الصحف والمجلات المحلية , وأذيعت بعض قصائده بالإذاعة.
  • شارك في كثير من الأمسيات الشعرية داخل المملكة .
  • عنوانه : مدرسة الجمالة الابتدائية والمتوسطة - صبياء - المملكة العربية السعودية .


الــراحــل المـقــيـــــم

صغيري حبيبي فيك أُنسي ولوعتي _________________________

ملأت طريقي بهجةً وتألما _________________________

أرى فيك ذكرى الراحلين وذكرهم _________________________

وريح حبيب صار في القبر أعظما _________________________

متى تدْن مني أْلق عمك ماثلا _________________________

يكاد خيال منه أن يتكلما _________________________

سميّك قد أدمى فؤادي رحيله _________________________

فكن لي إذا فاضت جراحيَ بلسما _________________________

وكن لي رفيقا في الحياة مواسيا _________________________

لتمسح من دمعي إذا سال أو همى _________________________

ألا يا صغيري هل تحس بغُـلّـتي _________________________

وتدرك أني قد تجرعت علقما _________________________

أنا كلما أدعوك باسمك أقبلت _________________________

علي جموع الحزن جيشا عرمرما _________________________

غدا سوف تدري أن من بات باكيا _________________________

يضيق عليه البر والبحر والسما _________________________

تنامون والأطياف تترى تزورني _________________________

فتتركني أمسي هشيما محطما _________________________

ألا يا صغيري هل تظن بأنني _________________________

نسيت شقيقي إذ رأيت تبسما _________________________

فما هذه إلا مظاهر سلوة _________________________

لأصرفكم عما أقاسيه مرغما _________________________

فأمرح حتى لا أكدر عيشكم _________________________

فكنت بكم منكم أبر وأرحما _________________________

مضى العام والتالي يجر جحافلا _________________________

تهاجم أفراحي بوجه تجهما _________________________

فقد شاء أمر الله تفريق شملنا _________________________

(ولو أن لي رأيا لكنت المقدما) _________________________

لقد عشت والمرحوم خير أخوة _________________________

وكنا بقلب واحد ننبض الدما _________________________

وكنا إذا اشتدت نجمّع همنا _________________________

ونصرفه حتى يصير مقسما _________________________

فيحمل منه ما تنوء بحمله _________________________

عظام الجواري والرواسي تكرما _________________________

فظل أخاً وابناً وخلا ومؤنسا _________________________

وخير شقيق بالأخوة قد سما _________________________

توارى حبيب سوف يحيا مخلدا _________________________

بروحي وإنْ عهدٌ عليه تقادما _________________________

تلاحقني جلساته وحديثه _________________________

وذكراه سهم قد أصاب فصمما _________________________

صدى صوته ما زال يطرق مسمعي _________________________

فترسل أناتي حديثا مترجما _________________________

وأسترجع الماضي فيوهي تجلدي _________________________

فتطرحني البلوى بناء تهدما _________________________

ويطرق قلبي ذكره كل لحظة _________________________

فيوقد في صدري لهيب جهنما _________________________

إذا هب ريح منه أذكر ما مضى _________________________

وعشّا درجنا فيه بالحب منعَما _________________________

فيسري حنين يجعل الصخر نازفا _________________________

دماء إذا ما مسه فتألما _________________________

وكنت أظن الحزن يهجر ساحتي _________________________

فألفيته فيها أقام ودمدما _________________________

فما كان سهلا نأيه ورحيلُه _________________________

وما كان سهلا أن أجيد الترنما _________________________

ألا يا صغيري إن بالقلب جمرة _________________________

فكن أنت مطفيها إذا الشوق أضرما _________________________

من قصيدة: شباب الخمسين

أنا والشعرُ وأنغامُ الأسى _________________________

قد ترافقنا فلن نفتَرِقا _________________________

في تثني الغيد كم ألمح سحرا _________________________

فأغض الطرف كي لا أغرقا _________________________

أرقب الحزن بعيني عاشق _________________________

بات يشكو نجمه والغسقا _________________________

كسقيم ظل يرعى بائسا _________________________

فإذا أضناه جهد أغدقا _________________________

أدمُعاً من حسرة أو ألم _________________________

وكوت أناته ليل الشقا _________________________

جاءني يوما صديقي قائلا _________________________

إنني قد كنت حرا طلقا _________________________

غير أني بعدما صادفت ريما _________________________

عصف الحب بقلب خفقا _________________________

قلت صفها قال إني عاجز _________________________

كيف أقوى وبياني صعقا _________________________

رغم أني قد تسنَّمت القوافي _________________________

وتوسدت حديثا لبقا _________________________

تسلب اللب وتوهي جَلِدا _________________________

فكأن الصبح منها أشرقا _________________________

حينما شاهدتها تمشي الهوينى _________________________

أخذت مني الهوى والرَّمقا _________________________

قلت ما هذا ? أرى حسنا بديعا _________________________

أنت لو لامست صخرا نطقا _________________________

فإذا مالت بخد ناعم _________________________

جمعت فيه الضيا والشفقا _________________________

وإذا ما ابتسمت تلمح برقا _________________________

ومضه من فمها قد برقا _________________________

هجر الروض الفراشاتُ وحطت _________________________

ترتوي من شفتيها الرَّحقا _________________________



علي مظفر       
علي أحمد عبدالله مظفر علي مظفر المملكة العربية السعودية 1956 ذكر الراحل المقيم , من قصيدة: شباب الخمسين ,