علي شلق
  • الدكتور علي محمد شلق (لبنان).
  • ولد عام 1915 في كفريا - الكورة - لبنان.
  • تعلم في كلية اللغة العربية بالأزهر وتخرج فيها 1935, ونال الدكتوراه في الآداب من السربون 1950.
  • عمل مدرسا ومديراً لمدرسة ثانوية, وأستاذا بعدد من المعاهد والكليات في لبنان والكويت والعراق ومستشارا بتربية لبنان, وتقاعد عام 1983.
  • مؤسس المجلس الثقافي للبنان الشمالي, وعضو اتحاد الكتاب العرب, وأهل القلم بلبنان, واتحاد الكتاب اللبنانيين, وأنشأ بعد تقاعده (صالون علي شلق الشعري).
  • دواوينه الشعرية: تلفت اليمام 1960- الحرب ياعرب 1961- طعم الزمان 1984- ملحمة هنيبال 1941 - ملحمة محمد 1957.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: وادي النمل (مسرحية) 1948- ذات الشعر الأحمر (قصص) 1958- هارب من باريس (قصص وتأملات) 1965- ثورة القبور (مسرحية) 1983- ثورة القبور (قصة) 1984- إلى جانب عدد من المسرحيات كتبها للتلفزيون اللبناني مثل جابر بن حيان, وأبوبكر الرازي, وجميل بثينة.
  • مؤلفاته: تتجاوز التسعين كتاباً منها: ابن الرومي في الصورة والوجود - أبونواس بين التخطي والالتزام - المتنبي - نقاط التطور في الأدب العربي - جميل بثينة.
  • نال عددا من الميداليات والأوسمة والجوائز
  • عنوانه: كفريا - الكورة - لبنان.


غـــســــــــــــــــان

(غسو) بعدت, حبيب روحي لابعادُ __________________________________________________

حجم المسافات انطوى. وبقيت ملعبُك الفؤاد __________________________________________________

زنداك كيف نقول زنبقها المشارف والوهادُ __________________________________________________

رف الجناحين, افتديت الحلو. راق ويستعاد __________________________________________________

وعلى يدي من ريق ثغرك مايسلسله الشهاد __________________________________________________

أحويك, وجهك ملء وجهي هل لأشواقي نفاد? __________________________________________________

ويداك في شعري... تشدّ... أهكذا منك الوداد __________________________________________________

كم عضة, كم خمشة لاترعوي, بل تستزاد __________________________________________________

عيني, وتأكل عطر خدكْ __________________________________________________

روحي, وتشرب خمر وردك __________________________________________________

كفي, ولمس حرير زندك __________________________________________________

نظارتيّ سرقت, تضحك... والصياح له امتداد __________________________________________________

أفتحْتَ (ملطة) يا أزيعر أم على النجم ارتياد? __________________________________________________

الويل إن أغفلْ فبين الكتب والغازي جهاد __________________________________________________

يابؤسها تلك السطور هل التراب لها وساد? __________________________________________________

شلَّعتها... مزقتها... وتضج... ماجيش يباد? __________________________________________________

تلك الجريدة إن لمست فقد توزعها الجراد __________________________________________________

تغزو فكل وريقة هدف, ومَخْرقة تراد __________________________________________________

هل أن عنترك المبيد خصيمه الورق المباد? __________________________________________________

كم شمةٍ لي خلف أذنك كم ضممت, وكم أكاد... __________________________________________________

تسطو... تصيح... ولاتبين فأي زغردة تعاد? __________________________________________________

والبيت فوضى من زحوفك, والجبال هي الوهاد __________________________________________________

ياعذب, يا أحلى حلاوات الدنى فيك الضلال هو الرشاد __________________________________________________

أولادنا... ضج السؤال: لم التزاوج والولاد? __________________________________________________

أنت المبرر ياحبيب الروح... أنت جواب من سألوا ونادوا __________________________________________________

تَرْغلْ, ولوّن بالرضا دنيا ملامحها السواد __________________________________________________

واكتب غدا ينوى لجيلك فالضمير لكم مداد __________________________________________________

أبواك في عيني وأنت من الفؤاد له فؤاد __________________________________________________

حــــدثــيــــنـــــي

حدثيني ما شئت أيّ حديث _________________________

يتبدّلْ في مسمعيّ الوجودُ _________________________

صوتك المستفيض عفو التّجلّي _________________________

نغمة خمَّرت لديها العهود _________________________

حدثيني تورق رمال وتندى _________________________

في ظلال من الرفاهة بيد _________________________

يتموّجْ بحرٌ, توشوشْ نجومٌ _________________________

تتعرّى شمس, يفح أملود _________________________

لتبوح المعتّقات الخوابي _________________________

فكم اشتاق فضَّها عربيد _________________________

بعض ما في حديثنا بحّة الليـ _________________________

ـل اجتواه العناق والتنهيد _________________________

حدثيني نشربْ ففي شَفِة الكأ _________________________

س غناء يزهى, وينقر عود _________________________

فلعاب الكؤوس صوت الدوالي _________________________

والتساقي أنينها المردود _________________________

لاح في عنكبوتها سمر الآ _________________________

هِ وأغفى للموعد الناجود _________________________

ما سوانا في الليل خمر ونجوى _________________________

نحن من قبله رفاقٌ شهود _________________________

كم زرعنا في الليل كرمتنا العطْـ _________________________

ـشى لتروى منها الغيوب السّود _________________________

عندنا الآه ما صلاة المحاريـ _________________________

ـب انتشينا فالله فينا شهيد _________________________

فاسكبي الليل في دواليك يشرق _________________________

في مواعيد كأسنا العنقود _________________________

ليس معنى إلا بعينيك والخمـ _________________________

ـرِ وشوق في كأسنا يستزيد _________________________

غرس الله سره في ابنة الكر _________________________

م طريقاً إليه ليس يحيد _________________________

فهْي فينا تذكار منبعه الأسـ _________________________

ـمَى وأطيافه لدينا حشود _________________________

كلما شاخت الدهور سقينا _________________________

ها ليزهى شبابها فيعود _________________________

حدثيني, لا فرق, صمتك, عينا _________________________

كِ وكأس في راحتيك شريد _________________________

ولْتغيبي في همس صوتي لنمضي _________________________

فلنا موعد بعيدٌ بعيد _________________________

واكشفي عالماً تعرَّى لروحي _________________________

ما سوانا الموجود والموعود _________________________

من قصيدة: ســـــأم السندبــــــــــاد

أورقت نارُهم شراعاً مريبا _________________________

خضَّ قاع السماء, رش اللآلي _________________________

غجر مبحرون فُطْس المناقيـ _________________________

ـر على ريشهم رماد الليالي _________________________

قيل مروا... شممت شوك خطاهم _________________________

صَمْت خلجانهم سقوط الجبال _________________________

بعدما عاد سندباد إلى البصـ _________________________

ـرة قالت سفينه الأكفانا _________________________

سفر في دوائر الوهلة الخر _________________________

سا, يمادي سيقانه روغانا _________________________

فض ختم الدوائر الزرق فانهلْ _________________________

ـلَ على كل شاطيء بركانا _________________________



علي شلق       
الدكتور علي محمد شلق علي شلق لبنان 1915 لفت اليمام 1960, الحرب ياعرب 1961, طعم الزمان 1984, ملحمة هنيبال 1941 , ملحمة محمد 1957. ذكر غسان , حدثيني , من قصيدة: سأم السندباد ,