علي خرمي
  • علي بن محمد هادي خرمي (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1384هـ/ 1964م في قرية مختارة بمنطقة جازان.
  • حاصل على البكالوريوس من كلية اللغة العربية بأبها التابعة لفرع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية 1409هـ.
  • يعمل مدرسًا بالمعهد العلمي في سامطة.
  • عنوانه: المعهد العلمي في سامطة ـ جيزان ـ المملكة العربية السعودية.


أوهــــام أعـــــــــزب

أصاخَ سمعاً للرؤى الواعده _________________________

وأهمَلَ الزوارَ والمائِده _________________________

أفكارُهُ ترحلُ خلفَ المدى _________________________

وتنثَني في اللوعةِ العائده _________________________

يمضِي ويبْقَى ليله صابراً _________________________

وينتَهِي لكن بلا فائده _________________________

يبني من الإحساِسِ آمالَهُ _________________________

لكنّهُ يبْنِي بلا قاعده _________________________

يقلِّب الآهات في كفِّهِ _________________________

لكنّها تبدو له خامِدَه _________________________

ويُشعِلُ الأشواقَ في لحنِهِ _________________________

لكنّها تغدو منًى بارده _________________________

ما أطلقَ البارودَ مِنْ زندِهِ _________________________

إلا وولَّت قبلَهُ شارِده _________________________

جوافلاً من طيشِ أفكارِهِ _________________________

تقرأ بالكهفِ وبالمائده _________________________

يسهرُ كلَّ الليل إما رأى _________________________

(شلته) في قربِهِ قاعِدَه _________________________

وينتَشِي لكنْ بلا نشوةٍ _________________________

نَشْوتهُ كالقهوةِ البارده _________________________

خاطَبَهُ الأهلُونَ في أمرِهِ _________________________

وسفَّهوا أوهامَه الحاشِده _________________________

وجادلَتْ جدتُهُ مرةً _________________________

تحكي له عن غادةٍ رائده _________________________

جمالُها قد فاقَ أترابَها _________________________

وعدّدتْ أوصافَها جاهده _________________________

لكنّهُ فاجأها قائِلاً _________________________

حسبكِ هذي سلعة كاسِده _________________________

والله لو كلُّ بناتِ الورى _________________________

أتينَنِي واحدةً واحده _________________________

وقلْنَ لي هل لك في حرةٍ _________________________

ما حُلْتُ عن أفكاري الخالده _________________________

أعيش عمري ملء أحداقه _________________________

ما لي وما للزوجةِ الناقده _________________________

إذا قضيت الليلَ في سهرةٍ _________________________

تأججتْ كالجمرةِ الواقِده _________________________

وإن تطلَّعتُ إلى صورةٍ _________________________

ألفيتها ترقبنِي شاهِده _________________________

تسألنِي أيْنَ حليب الفتى? _________________________

نسيتهُ كالمرةِ البائده _________________________

وها هنا طقم ألا تشتري _________________________

لي مثله أزهو على قائده _________________________

توهمني أنيَ قد صدتُها _________________________

وهي لعمري القطةُ الصائده _________________________

ما لي ومالِلْهَمّ يا جدتي _________________________

إياكِ منِ هذْرٍ بلا فائده _________________________

جدتُهُ مسكينةٌ ما لها _________________________

ردٌّ على الفلسفةِ الزائده _________________________

ما درسَتْ منطقَ أهل الحِجَا _________________________

ولا قراع الحججِ الوافِده _________________________

لكنَّها تدركُ في فطرةٍ _________________________

نقيةٍ أن المنى خامِدَه _________________________

لن تملأَ الحضنَ بأطفاِلهِ _________________________

ولن ترى سَعْداً ولا سائده _________________________

من قصيدة: عـــالــــــم المســلــــــــم

باخعٌ نفسي لكم واأسفي _________________________

إذ غدا الشعر وضيعَ الهدفِ _________________________

ما الغواني, ما السواني, ما الهوى _________________________

ما المزاميرُ وظلُّ الصنف? _________________________

ما الحكاياتُ وما عصرٌ مضى _________________________

في المتاهاتِ وعري السجف? _________________________

حين كان الجهلُ سيفاً مُصلتاً _________________________

والأباطيل وبغي الصلف _________________________

ويبيتُ القومُ مع كبشِهِمُ _________________________

حولَ قبرِ السيدِ المنحرفِ _________________________

يذبحون الشاةَ كي يسعفَهم _________________________

عظمهُ البالي ببعضِ الوطف _________________________

يعبدُ الناسُ طواغيتَ البلى _________________________

ويجيئون لهم بالتحَفِ _________________________

وإذا يَقْبَلُ شيخٌ ساحِرٌ _________________________

هديَهم نالوا عظيمَ الشرفِ _________________________

قد مضى ليس بمأسوفٍ على _________________________

شرّهِ فهو قبيحُ الطرف _________________________

شاقَنِي من بُلْبُلِي تسبيحُه.. _________________________

لا الترانيم كأهلِ الخَرَف _________________________

واحتواني الروضُ خلقًا محكماً _________________________

وتذكرت جنانَ الغُرَفِ _________________________

آه يا ربي لقد نعَّمتنا.. _________________________

ليس ذا الخلق مجال الصدَفِ _________________________

أنت سخَّرت لنا الكونَ وما _________________________

فيه ما أبدعته للسرف _________________________

أو لنحيي اللهو في أرجائه _________________________

أو لنحيا فيه عيش الترف _________________________

بل لنمضِي نحوَ ما صيرته _________________________

غاية الخلق وخير الهدف _________________________

سُجّداً لله عُبّاداً له _________________________

في بيوت اللهِ أو في الحرف _________________________



علي خرمي       
علي بن محمد هادي خرمي علي خرمي المملكة العربية السعودية 1964 ذكر أوهام أعزب , من قصيدة: عالم المسلم ,