علي بن علي رديش دغريري
  • علي بن علي رديش دغريري (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1380هـ/ 1960م بقرية الدغارير بمنطقة جازان.
  • تلقى تعليمه الابتدائي والمتوسط بمدارس المنطقة, ثم التحق بالمعهد العلمي في صامطة, وحصل على الشهادة الثانوية عام 1400هـ, ثم التحق بجامعة الإمام محمد بن سعود - فرع أبها, وتخرج في كلية اللغة العربية عام 1404هـ.
  • عمل بالتدريس في منطقة جازان, ومايزال, وقد أوفد عام 1408 لتدريس اللغة العربية في نيجيريا, وبقي بها أربع سنوات ثم عاد للتدريس بمنطقة جازان.
  • عضو في نادي جازان الأدبي.
  • ينشر شعره في الصحف اليومية.
  • عنوانه: مدرسة الدغارير الابتدائية والمتوسطة - جازان - المملكة العربية السعودية.


اعتذار

غريمكَ الحزنُ.. غيرُ الحزن ما قتلكْ _________________________

هذا الذي ألهبتْ سَوْراته مُقَلَكْ _________________________

رمى بك الخِلُّ في لفَّاحِهِ ورأى _________________________

ملامحَ الحسن قد ذابت وما سألك _________________________

لا لا ألومك.. ثارت في سماك ضحًى _________________________

عواصف اليأس, حتى ضيَّعتْ أمَلَك _________________________

ماذا لقيتَ على ضرَّاءِ عيشته?! _________________________

إلا ربيعك في بأس السنين هَلَك _________________________

يا عزَّ نفسِك, كم قاسيتَ من عللٍ! _________________________

وكم كتمت ولا تشكو له عِلَلَك _________________________

رضيتَ بالصمت يا مسكين.. فارْضَ به _________________________

على انكسارك تحيا حينما خذلك _________________________

كم يَخْجل الصبُّ! لم تعرف على يده _________________________

غير الهوان, وما راعَى ولو خجلك _________________________

لم يلق وجهاً به يلقاك من أسفٍ _________________________

فكم تمادى! وكم أزرى وكم عذلك! _________________________

عُمْراً ركائبه تغشى على سبلٍ _________________________

كما يريد, ولا يغشى بها سُبُلك _________________________

يسابق الريح, مفتوناً بلذَّته _________________________

ما حطَّ من فَلَكٍ إلا استطاب فَلَك _________________________

يرى له الحقَّ.. يأبى أن تعاتبه _________________________

ولا يطيق على آرائه جَدَلَك _________________________

فرشتَ في دربه ورداً, فأبصَرَه _________________________

شوكاً, وبدَّد في أهوائه حِيَلَك _________________________

يسقيك من كأسه صاباً تُجرِّعُهُ _________________________

على كفافٍ وكم أسقيتَه عسلك _________________________

وكم غزلتَ خيوط الليل.. ضِقتَ به _________________________

حتى طواك, على أوهامه غزلك _________________________

عطشى لياليك, ماذا في قواحلها? _________________________

لا ضوء فيها, وليل الناظرين حَلَك _________________________

يا سوء حظك, ما أقسى نكايتَه _________________________

إذا نصيبك أنْ تهوى الذي قَتَلك _________________________

فليهْنَكَ اليوم, عدّاءُ الدروب صحا _________________________

وباع ما يشتهي كي يشتري مُقَلك _________________________

صَحا ويحمل واهي العذر.. حجّتُه _________________________

ما هام إلا وفي خفّاقِهِ حَمَلك _________________________

كما عهدتَ, فلم يخلع عباءته _________________________

ولا تبدَّل من عَرْض الهوى بَدَلَك _________________________

المسْ على روحه إن قلتَ أين أنا? _________________________

فما تزال لها روحاً كما جعلك _________________________

محلُّكَ القلب, راضيكَ النزولَ به _________________________

على يقينٍ, فأكْرِم بالرضا نُزُلَك _________________________

من قصيدة: دعيني والقريض

كُفِّي ملامك يا أميمةُ دوني _________________________

وارعَيْ أحاسيسَ النفوس وصوني _________________________

ودعي محاكمة القريض بقسوةٍ _________________________

محمومةٍ ماذا جنى? ودعيني _________________________

هل إنَّ ما اقترفتْ يداه إذا يصو _________________________

غُ من الحروف لواعج المحزون? _________________________

أم ذنبه إن بثَّ ألحان المشو _________________________

ق فداعبتْ لفؤاده المفتون?! _________________________

لا تجعلي السحر الحلال قضيةً _________________________

وضحيةً لوساوسٍ وظنون _________________________

فصهيل أحرفه المشوبة بالشجو _________________________

نِ تهزّني, وتضجُّ فوق سكوني _________________________

وأحِسُّ بالحرف الحزين على دمي _________________________

يجري به ويشعّ في تكويني _________________________

لا تظلميه بدعوةٍ وتحمِّليـ _________________________

ـهِ جنايةً من دون أيِّ يقين _________________________

فالشعر منتجع المحمَّل بالهمو _________________________

مِ المثْقِلات, ودوحة المضنون _________________________

ينساب كالنسمات.. يسري في النفو _________________________

س مُلامساً شغف القلوب بلين _________________________

لا تقذفي حُمَمَ العِداء اللاَّهبا _________________________

تِ إذا كرهتِ, على ربيع سنيني _________________________

لا تدفني بمقابر الأوهام نبْـ _________________________

ـضَ مشاعري في مهدها, وشجوني _________________________

فأنا أحب الشعر, أسترق الحرو _________________________

فَ هوايتي وأصوغها بلحوني _________________________

هل تحبسين على فمي, حرفي الصغيـ _________________________

ـرِ المستضام كطائر مسجون _________________________

لا تُفزعي نبراته وتروِّعيـ _________________________

ـهِ ولم يزل في روضة التلقين _________________________

سوّي خطاه إذا رأيتِ, وحرِّريـ _________________________

ـهِ من القيود المدْمِيات, وعِيني _________________________

وَدَعِيه يفترش الفضاء الرحب, مبـ _________________________

ـسوط الجناح, مغرِّداً في الكون _________________________



علي بن علي رديش دغريري       
علي بن علي رديش دغريري علي بن علي رديش دغريري المملكة العربية السعودية 1960 ذكر اعتذار , من قصيدة: دعيني والقريض ,