علي الشرقاوي
  • علي أحمد جاسم الشرقاوي (البحرين).
  • ولد عام 1948 بالمنامة - البحرين.
  • حصل على الثانوية العامة 1967, ودبلوم معهد مختبر بشري 1971, وحضر دورة تدريبية في بريطانيا 1981.
  • عضو أسرة الأدباء والكتاب ,ورئيس الهيئة الإدارية في الأسرة لعدة دورات, وعضو في مسرح أوال .
  • شارك في كثير من المهرجانات الشعرية كالمربد وجرش والجنادرية ومهرجان القاهرة للكتاب , كما شارك في كثير من مؤتمرات الاتحاد العام للأدباء العرب.
  • دواوينه : الرعد في مواسم القحط 1975- تحلة القلب 1981- تقاسيم ضاحي بن وليد الجديدة 1982- رؤيا الفتوح 1983- هي الهجس والاحتمال 1983- المزمور (23)1983 - للعناصر شهادتها أيضا 1986-مشاغل النورس الصغير 1987- ذاكرة المواقد 1988- واعرباه 1991. وله مسرحية شعرية بعنوان : السموأل 1991, ومجموعات من شعر الأطفال : أغاني العصافير 1983- شجرة الأطفال 1983- قصائد الربيع 1989- الأصابع 1991, وديوان من الشعر العامي: آفا يا فلان 1983.
  • أعماله الإبداعية الأخرى : عدد من مسرحيات الأطفال هي: الفخ 1989- بطوط 1989 - الأرانب الطيبة 1990.
  • مؤلفاته: مخطوطات غيث بن اليراعة .
  • كتب عن تجربته الشعرية كل من علوي الهاشمي ومحمود عبدالصمد زكريا.
  • عنوانه: منزل 5015 طريق 1234 مجمع 812 مدينة عيسى ص.ب 32661 - البحرين.


من قصيدة: معيوف صاحب النخلة

أين صوتك ?

منطفئٌ

تحت جناحيك سؤال العصفور

- لماذا عينك لا تحكي قصصا

أو ترسم ساقية

يصعد منها الحلم ?

وشْم في العنق

وفي الحلق تراب خَضَّبه الجمر

آثار خطاك شرار في الأعشاب

.. وتزهو

كلمْني ..انطق

قل نسمة عطر ترقص في وجهي

قل قطرة حرف تغسل ذاكرتي

قل شيئا

فالتربة قلبٌ يُصغي

وشعورُ النخل صيوف لم تدخل جلد كتاب

يا أقرب من شفتي ..يا لغتي

يا من تسكن في ضوءٍ تحت الأهداب

كسروك بوقت الردة

خاضوا ..خلعوا زنديك

وأنت بأيام الشدة تغلق في وجه

الهارب بالكلمات جميعَ الأبواب

لا طلٌ يهمس للعصفور الدوري

وتاج الورد الجوري وحيد في الشمس

ولا شيء

لا شئ غير بقايا الكلمة

يا معيوف المأخوذ بحلم طفولته ..والدرب إليك

هل حقا كنت مَحُوطا بالنرجس

والفأس عليك ..?

يا بلد

كل شيء جمد

والطريق الذي في السماء ابتدا

انتهى بالصدى

وتصدَّعَ سيف النهار

بليل الجَلَدْ .

الصمت يسوِّسُ

والنفط دم في الشارع

في حنجرة الطرقات

وهذا الراكض في صبوات الحلم طريحٌ في حفرته

عار

وتحوم على شفتيه شظايا

يعرف ..أو لا يعرف مصدرها

يا معيوف ..النخلة لب التاريخ

كلِّمْ قلبي

شفتاك ورود غنتها التربةُ

- تقصد تحت جدار, بين جدار, خلف جدار

شفتاك فراتُ الناس

- هم الآن عطاشى

والحلم الأخضر ?

- صار قميصا تلبسه أوساخ الشارع .

باب لا للفتح

ونافذة تقطع حبْل الوصل

ومهدور وقتُك

فالهم المتبسِّر في صدر الأيام الأولى

ما عاد يضيء لنا قنديل الماء

القرية أحجار

الصحبة أحجار

والعصفور يضيع بغير حوار

عصفور أجمل من نفط الدار

لا يلقى غير جدار, تحت جدار, بين جدار, فوق جدار

يا بلد

الرؤوس التي حبلت بالزبد

سوف تنتج يوما ..زبد.

يا قريتَه المهموزة

يا من شربت كل حروف البحر

هذا المرميّ على الساحة قولة حب عذراء

لم يكتب شعراً يصعد منه مختار القريه

لم يرسم باللون الزيتي

فقد كان الزيت الأسود يعبر من رئتيه

وتُبْنى الأحجار على شفتيه

تحفر عينيه

ويكسر قاربه

كيف تُجَدِّفُ يا معيوف

ولا جهة في دفتك المكسوره

لا لغة

ما معنى البحر إذا غادره الماء?

يا بلد

من رأى

قاربا مرَّ يوما على جزر

لمصارفها شجر من زبيب الندى

فأقام بها

ثم حين أراد الرجوع أضاع مفاصله

فاستكان

ولان

وصان زمانَ الزبيب

وصار هنا لا ..أحد.

معيوف النخلاوي فتى من قريتنا

أطيب من قُبل العشق

له ما للعشبة حين تشمُّ غناء الطير

وما للوردة حين الطَّلُّ يلامس حلمتها

يغتسل الريحان بشهقته

معيوف النخلاوي فتيً يهجس بالصيف

يُفجِّر شهوته

هل أحد يذكر طيبة ماء الأسماء?

يا بلد

الرصاص اتقد

والذي للخلاص تحول سيفا وحدْ

ولكن بؤس اللغات

لنا لغة

فعلها قد خمدْ

يا بن الريف المائج بالرغبات

لك الأبيض في الأصداف يرفرف بين القيعان بقهوته

لك الأطياف تطوف بغيم الرؤيا

ولك الأجنحة الممتدة بين كلام الطفلة للطفل

انطق

هل عاصمة لم تشبع من زيت عيونك ?

هل أنساغ التربة جفت من ألحان شجونك?



علي الشرقاوي       
علي أحمد جاسم الشرقاوي علي الشرقاوي البحرين 1948 لرعد في مواسم القحط 1975, تحلة القلب 1981, تقاسيم ضاحي بن وليد الجديدة 1982, رؤيا الفتوح 1983, هي الهجس والاحتمال 1983, المزمور (23)1983 , للعناصر شهادتها أيضا 1986, مشاغل النورس الصغير 1987, ذاكرة المواقد 1988, واعرباه 1991, وله مسرحية شعرية بعنوان : السموأل 1991, ومجموعات من شعر الأطفال : أغاني العصافير 1983, شجرة الأطفال 1983, قصائد الربيع 1989, الأصابع 1991, وديوان من الشعر العامي: آفا يا فلان 1983. ذكر من قصيدة: معيوف صاحب النخلة ,